فوائد حب الرشاد للظهر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
فوائد حب الرشاد للظهر

حب الرشاد

يعتبر حب الرشاد أو كما يسمى علمياً باسم Garden Cress، أحد أشهر العناصر الطبيعيّة الغنية بالعديد من الفيتامينات والعناصر المعدنية الأساسية التي يحتاجها الجسم بشكل يومي وبكميات معينة، والتي تجعل منه علاجاً طبيعياً للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية والمشكلات الجمالية وغيرها، فضلاً عن كونه أحد العناصر الغذائية، والذي يُزرع في مناطق عديدة حول العالم على رأسها مناطق شبه الجزيرة العربية، وبعض مناطق بلاد الشام على رأسها سوريا، كما يُزرع في أجزاء من تركيا، ويطلق عليه أسماء عدّة أشهرها الحبة الحمراء، ويندرج تحت قائمة النباتات الصليبية المفيدة جداً، وفيما يلي شرح مفصل لأبرز فوائد حبّ الرشاد للظهر وكذلك للجسم بشكل عام.


فوائد حب الرشاد للظهر

  • يعتبر حب الرشاد من العناصر الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية جداً من العنصر المعدنيّ الكالسيوم، والذي يُعدّ أساساً لتقوية العظام والمفاصل والعضلات والعمود الفقري، ممّا يجعله عاملاً وقائياً ضدّ انكسار هذه العضلات، وبالتالي يجعل منه مقوياً لعظام الظهر، ويزيد من قوته، ويقي ممّا يسمى بهشاشة العظام، والتي تصيب الكبار في السن على وجه التحديد نتيجة نقص هذا العنصر.
  • يحتوي في تركيبته الطبيعية على عناصر تساعد على شفاء الأوجاع والآلام التي تُصيب منطقة الظهر على وجه التحديد، حيث يُعد بمثابة مسكن ومخدر لهذه الأوجاع، وذلك من خلال خلط كلّ من حبوب حب الرشاد مع الحرص على عدم طحنها، مع العسل الطبيعيّ وكذلك مع كمية جيدة من الصمغ العربي، حت تصبح جميع هذه المركبات مزيجاً متماسكاً، ويجب الالتزام بتناول هذا المزيج لمدة لا تقلّ عن أسبوعين أو خمسة عشر يوماً على وجه التحديد، مع الحرص على تناول كأس من الحليب خالي الدسم بعد تناول هذه الخلطة الطبيعية، علماً أنّ النتيجة من هذه الوصفة مضمونة ولكن تحتاج إلى وقت طويل إلى حد ما لملاحظة مدى فعاليتها في الشفاء.


الفوائد العامة لحب الرشاد

  • يحتوي على نسبة عالية من عنصر الحديد، والذي يُعد أساساً للتخلّص من مشكلة فقر الدم، أو كما تسمى علمياً بالأنيميا.
  • يعتبر علاجاً فعالاً لمشكلة عرق النسا، وكافة الأعراض المرافقة لها سواء الداخلية أو الخارجية.
  • يزيد من الرغبة الجنسية لدى الرجال، كما ينشط إلى حد كبير من المبايض لدى النساء.


أخيراً لا بدّ من الإشارة إلى أنه يجب الحرص على تناول كميات معتدلة ومناسبة من حب الرشاد، لتفادي الحصول على نتائج عكسية، كما ويحذر من تناوله لأي غرض من الأغراض خلال مراحل الحمل المختلفة.