فوائد حجامة الأخدعين

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٣ يونيو ٢٠١٦
فوائد حجامة الأخدعين

الحجامة

إنّ للحجامةِ فوائد وقدرةٌ على الشِّفاء بشكلٍ عظيمٍ بإذن الله، حتى إنّها كانت سبباً في شفاء الكثير من الحالات المُستعصية على الطِبّ الحديث، وقد تكلَّم القدماء عن فوائد الحجامة قبل المعاصرين؛ حيث إنّ الأطبَّاء الصينيين عرفوا الحجامة قبل 4000 سنة، ثم عرفها الفراعنة الذين بيَّنوا عِلْمهم بالحجامة من رسوماتهم الموجودة داخل قبور ملوكهم.


كما أنّها لا توجد حضارةٌ قديمة أو جديدةٌ إلا وقد عرفت الحجامة؛ فقد بيَّن علماء هذه الحضارات في المجال الطبِّيِّ أن للحجامةِ نقاطاً مُخصَّصة، ولذلك ننصح من يريد العمل في هذا المجال أن يكون ذا درايةٍ تامَّةٍ به، أي إنّه يجب أن يدرسها على أيدي متخصِّصين حتى يُعطوه التَّصريح لممارسة الحجامة في علاج الآخرين، وأمّا اليوم فإنَّنا سنبيِّن أهم مواضع الحجامة، وأكثرها فائدةً، وهي حجامة الأخدعين.


حجامة الأخدعين في الإسلام

أوصى الإسلام بالحجامة على لسان النَّبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (الشِّفاءُ في ثلاثةٍ: في شَرطَةِ مِحجَمٍ ، أو شَربةِ عسلٍ، أو كيَّةٍ بنارٍ ، وأنا أنهى أمَّتي عنِ الكيِّ)، وغير هذا الحديث وردت أحاديث كثيرة صحيحة توصي بالحجامة والتَّداوي بها، كما أنّ النبي عليه الصلاة والسلام احتجم في الأخدعين كما ورد في الحديث الذي صحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله من حديث أنس بن مالك: (كان يحتجم في الأخدعين والكاهل، كان يحتجم لسبع عشرة، وتسع عشرة، وإحدى وعشرين).


موضع حجامة الأخدعين

لا ينصح الأطباء الناس بالذهاب لبعض الحجامين الذين لا يَستطيعون تحديد نقاط الحجامة بالشَّكل الصحيح، وخاصَّةً في مسألة حجامة الأخدعين، لأنها منطقة خطيرة إن لم تُحدَّد بالشَّكل الصحيح؛ حيث إنّ الأخدعين هما عرقان موجودان في المنطقة الخلفية للرقبة، وهناك اختلاف في تحديد هاتين النقطتين، فمنهم من يقول بأنهما على جانبي الرقبة، ومنهم من يقول بأنّهما على جانبي الرَّقبة ولكن للخلف قليلاً (أي خلف الأذنين).


فوائد حجامة الأخدعين

إنّ حجامة الأخدعين ذات فوائد عظيمة وكثيرةٌ جداً؛ حيث إنّها غالباً ما تكون مع حجامة الكاهل، وحجامة أعلى الرأس (المغيثة)، وسنذكر من هذه الفوائد ما يلي:

  • تُعدِّل ضغط الدم، وتمنع الجلطات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، وتتخلّص من الكولسترول المسبِّب لهذه الأمراض.
  • أمراض الأذنين؛ كمشاكل السَّمع، وطنين الأذن، ومشاكل الأذن الداخلية والوسطى والالتهابات المصاحبة لهذه الأعراض.
  • مشاكل العينين: تساعد على تصفية البصر، وإزالة الغباش، والتهابات العينين بأنواعها المختلفة، وخفض ضغط العين.
  • مشاكل الكتفين والذراعين: تساعد على التَخلُّص من خدران أطراف الأصابع واليدين، وتتخلَّص من آلام الكتفين.
  • آلام الرَّقبة: تساعد على التَّخلُّص من الآلام المصاحبة لمشاكل فقرات الرَّقبة، أو الأربطة، أو العضلات المتشنِّجة.
  • المشاكل العصبية: تساعد على التَّخلُّص من الصَّرع، والكهرباء الزائدة في الدماغ، والصداع الشِّقِّي، والشَّلل النصفي.
  • مشاكل الحنجرة والأسنان: تساعد على التَّخلُّص من آلام الأسنان، والتهابات الحنجرة.
  • مشاكل المرارة والأمعاء؛ وذلك لأنّها تقع على العرق المسؤول عن المرارة والأمعاء، وخاصَّةً الالتهابات التي من غير حصى في المرارة.
  • تساعد في حلّ مشاكل التَّوحُّد وثقل النوم.