فوائد حمامات الساونا للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٧
فوائد حمامات الساونا للتخسيس

حمامات الساونا

إنّ حمامات الساونا هي عبارةٌ عن غرفٍ صغيرة الحجم، أو خيمة صغيرة، فيها حرارة عالية جافّة أو رطبة، وغالباً ما تكون غرف الساونا بحرارةٍ قد تصل إلى ثمانين درجةً مئوية، ويتعرّض الشخص في غرفة الساونا للتعرّق، بفعل الحرارة والبخار الكثيف، مما يُشعره بالاسترخاء، والراحة النفسيّة والجسديّة، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الأُخرى لحمامات الساونا، منها التخسيس الذي سوف نتحدث عنه في هذا المقال.


فوائد حمامات الساونا للتخسيس

تُساعد حمامات الساونا على حرق المزيد من الدهون، والسعرات الحرارية في الجسم، ممّا يؤدي في نهاية الأمر إلى فقدان الوزن، حيث إن التعرّض لحمام ساونا واحد، يُساهم في حرق ما يقارب الثلاثمئة سعرة حرارية، بالإضافة إلى تحويل الطاقة المخزونة في الجسم إلى طاقة يمكن للجسم استخدامها، بدلاً من تحوّلها إلى دهونٍ مُتراكمة، وبالتالي الحصول على مزيدٍ من الوزن.


الفوائد العامة لحمامات الساونا

تخفيف التوتر والشعور بالقلق

حيثُ تُخرلص حمامات الساونا من التوتر الذي يشعر به الإنسان نتيجة الإجهاد، والتعرّض للضغوطات الحياتيّة اليوميّة، إلى جانب دور الساونا في تهدئة العضلات، وتحسين أداء الدورة الدموية، بالإضافة إلى إفراز الإندورفين المسؤول عن الشعور بالسعادة أو الارتياح النفسي.


تخفيف آلام المفاصل

إنّ ارتفاع درجة حرارة الجسم بفعل حمام الساونا، يؤدّي إلى تمدّد الأوعية الدموية، الأمر الذي يسمح للدورة الدمويّة بالقيام بنشاطها الطبيعيّ في الجسم، مما يُساعد على تسكين آلام المفاصل، والتسريع في شفائها، كما يستطيع الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بالكدمات الخفيفة أخذ حمام ساونا لتسريع شفائها، والتخلّص من الآلام الناتجة عنها.


تخليص الجسم من السموم

من الطبيعيّ أن تخرج السموم من الجسم، أثناء حمام الساونا؛ وذلك بفعل التعرق الشديد، حيثُ يُحفز حمام الساونا الغدة الدرقية على إنتاج العرق لغاية تبريد الجسم، يُذكر أنّ التعرق الشديد في حمام الساونا أيضاً يُقلّل من مستوى العناصر السامّة في الجسم مثل؛ الرصاص، والنحاس، والزنك، والزئبق وغيرها من السموم والموادّ الكيميائيّة الضارّة.


تنظيف الجلد

إنّ من أقدم الأهداف المرتبطة باستخدام حمام الساونا، هي العناية بالجلد والبشرة، حيثُ يؤدي حمام الساونا دوراً فعالاً في تخليص الجلد من الخلايا الميّتة، وتعويضه عنه بخلايا جديدة، بالإضافة إلى دور الساونا في القضاء على البكتيريا الموجودة في الجلد، وقنوات التعرق، ومنح الجلد النعومة، ومساعدته على التخلص من التجاعيد الصغيرة، بالإضافة إلى دور العرق الناتج عن حمام الساونا، في بناء الكولاجين الضروريّ لصحّة الجلد.


التخفيف من الأرق

حيثُ بيّنت الدراسات العلمية، أن التعرض لحمامات الساونا قبل النوم مباشرة، يُساعد على إنتاج الإندروفين، وتحقيق الاسترخاء للجسم، ما يُساعد على النوم بشكلٍ مُريح، والدخول في مرحلة النوم العميق أيضاً.


تعزيز صحة القلب

ترتفع ضربات القلب، من ستين نبضة او سبعين نبضة في الدقيقة الواحدة، إلى مئة وعشرة ومئة وعشرين نبضة في الدقيقة عند أخذ حمام الساونا، كما يمرّن حمام الساونا عضلات القلب، بالإضافة إلى دوره في تمدّد الأوعية الدمويّة.


مقاومة الأمراض

يزيد حمام الساونا من قدرة الجسم على مقاومة الأمراض لا سيما الأمراض الفيروسية مثل؛ نزلات البرد، والإنفلونزا، والزكام الشديد، إلى جانب معالجة احتقان الجيوب الأنفيّة وأمراض الحساسيّة، حيثُ إنّ درجة حرارة الجسم المرتفعة، تُساعد في إنتاج خلايا الدم البيضاء، وهي جزء مهم من الجهاز المناعي للجسم، الذي يُحارب الأمراض، ويقضي على الفيروسات المُسببة لها.


أضرار حمامات الساونا

  • عدم الإفراط في التعرّض لحمام الساونا؛ حيثُ لا تزيد عدد المرات التي يتمّ استخدام الساونا فيها عن مرتين إلى ثلاث مرّات أسبوعياً، مع ضرورة عدم تجاوز مدّة الحمام الخمس عشرة دقيقة.
  • لا بد من مراعاة عدم تعرّض المصابين بأمراض القلب أو الرئتين لحمام الساونا.