فوائد ربط البطن بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
فوائد ربط البطن بعد الولادة

مرحلة بعد الولادة

تُعاني العديد من السيّدات من مشكلة زيادة الوزن وحدوث الترهلات في مرحلة ما بعد الولادة، ولا سيّما في منطقةِ البطن والأرداف، وتلجأ البعض منهنّ لوسائلِ الرجيم، والتمارين الرياضيّة القاسية، فيما تتركز الجهود على إزالة الدهون في هذه المنطقة، ولكن بعض الطرق أثبتت فعاليتّها أكثر من الوسائل السابقة كطريقة ربط البطن بعد الولادة وهي موضوع حديثنا في هذا المقال.


فوائد ربط البطن بعد الولادة

ربط البطن من الوسائل المُساعدة على إزالة (الكرش) المتكوّن بعد الولادة، وهو عبارة عن حزام يوضع حول البطن ويكون مخفيّاً تحت الملابس الثقيلة، ويتوفر في الأسواق بمقاسات عديدة، وأربطة ومكوّنات كثيرة، وتتمثل أهم فوائده فيما يأتي:

  • يجعل المعدة تبدو مُسطحة أكثر.
  • يبدو الجسم أنحف عند ارتداء حزام شد البطن؛ ممّا يساعد النساء على تقبل أجسامهنّ بعد مرحلة الولادة.
  • يُخفي الترهلات.
  • يُساعد على الجلوس بوضع صحّي؛ أثناء القيام بالرضاعة الطبيعيّة.
  • يقلّل احتباس السوائل في البطن.
  • يدعم الجزء السفلي من الظهر؛ فعند ارتدائه تشعر المرأة وكأنّها تسند ظهرها إلى الأريكة.


أضرار ربط البطن بعد الولادة

  • يظهر الحزام المُستخدم تحت الملابس الرقيقة.
  • يمنع استخدامه في حالات الولادة القيصريّة؛ وذلك لأنّ الضغط على الجروح المخيطة ليس بالأمر الجيّد.
  • يُخفض الوزن ويشد البطن بشكلٍ مؤقت.


طُرق أُخرى لإزالة البطن بعد الولادة

هناك طُرق أُخرى لإزالة دهون البطن بعد الولادة غير طريقة ربط البطن، ومنها:

  • الرضاعة الطبيعية: حيثُ تساعد الأُم على إنقاص وزنها بصورة طبيعيّة، وخاصّة خلال الأشهر الأولى بعد الولادة؛ وذلك لأنّها تقوم بحرق السعرات الحراريّة الزائدة لإنتاج الحليب أو اللبن، أمّا الأمهات اللاتي يرضّعن أطفالهنّ بواسطة الرّضّاعة أو الحليب الصناعي؛ فسوف يحتجن إلى فترةٍ أطول، ومزيداً من الأنشطة الرياضيّة والوسائل الأُخرى المُتّبعة في إنقاص الوزن.
  • اتّباع نظام غذائي صحي: يتمثل بالمعايير التالية:
    • عدم تجاهل وجبة الإفطار.
    • تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف كالشوفان، والعدس، والفاصولياء.
    • التقليل من تناول المواد التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون، ومن تلك الأنواع الكعك، والبسكويت، وأصناف الحلوى عموماً.
    • اعتماد نظام تناول الوجبات الغذائيّة الخفيفة بين الوجبات الرئيسيّة؛ وذلك لتجنّب تجويع الجسم، والإقبال دفعةً واحدة على الطعام؛ الأمر الذي يجعل الجسم متأهباً وبقوة لاستقبال المزيد من الدهون، وتخزينها في الجسم.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية الخفيفة: وذلك لأنّ إجهاد جسم السيّدة التي أنجبت حديثاً سوف يؤثّر سلباً على قواها العامّة، وستبدو هزيلة على الدوام في الوقت الذي يحتاجها طفلها للعناية به، ويمكن القيام أيضاً بتمارين قاع الحوض التي تعمل على شد عضلات أسفل البطن، وإعادة شكل البطن إلى ما كان عليه سابقاً قبل الحمل، كما تُساهم هذه التمارين في منح البطن الشكل المُسطح.