فوائد رمضان الروحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٤ أغسطس ٢٠١٦
فوائد رمضان الروحية

الصيام

فريضة الصيام هي الركن الرابع من أركان الإسلام؛ فقد قال رسول الله صل الله عليه وسلم: (بُني الإسلام على خمس: شهادة أنّ لا إله إلا الله، وأنّ محمد اً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحجّ البيت من استطاع إليه سبيلا) {متفق عليه}. شهر رمضان منةٌ ومنحةٌ من الله عزّ وجل عظيمةٌ لعباده، فهو شهر الخير والبركة، شهر الرحمة والغفران، شهرٌ تُفتح فيه أبواب الجنان وتوصد أبواب النيران، وتصفد فيه الشياطين، وتمتلئ النفس بالسعادة والأنس والقرب من الرحمن.


تعريف الصيام وعلى من يجب

الصوم: هوالإمساك والامتناع عن الأكل والشرب والنكاح منذ طلوع الفجر حتى غروب الشمس، أي إنّه تركٌ للشهوات امتثالاً لأمر الله عزّ وجل. هناكٌ شروطٌ خمسةٌ يجب على من توفّرت فيه صيام شهر رمضان المبارك وهي:

  • أن يكون مسلماً؛ فالكافر لا يقبل منه الصيام.
  • أن يكون بالغاً عاقلاً.
  • أن يكون صحيحاً قادراً على أداء هذه الفريضة.
  • أن يكون مُقيماً؛ فالمسافر جعل الله له رخصةً يستطيع الإفطار في رمضان.
  • أن لا يكون صاحب عذرٍ شرعيّ، وهذا الشرط خاصٌ بالنساء.


أهمية وفوائد الصيام الروحية

الصيام من أعظم العبادات وأجلّها، وله فوائد جمةٌ لا تحصى، سواءً من الناحية الجسدية أم الاجتماعية أو الروحية (النفسية)، ولعلّ الفائدة الروحية هي الأهم؛ فالصيام له تأثيرٌ كبيرٌ وأهميةٌ بالغةٌ على النفس، ومتى شعرت النفس بالارتياح ارتاح الجسد بأكمله، ومن فوائد الصيام الروحية:

  • طاعة الله تعالى وامتثال أمره، والابتعاد عمّا نهى عنه، والخوف منه في السر والعلن.
  • تغمر النفس السكينة والرحمة، وتزاد قرباً من خالقها وتستشعر عظمته.
  • التعوّد على الصبر وتحمّل مشاق الحياة.
  • الانتصار على النفس وكبح جماحها وشهواتها.
  • تقليل الشعور بالغضب والتوتر والانفعال.
  • الابتعاد عن المعاصي والمحرمات.
  • الانتصار على وساوس الشيطان وقهره.
  • حفظ اللسان عن الكلام الجارح والبذيء، وترك فضول الكلام والانشغال في الطاعة.
  • تسعد النفس وتبتهج عند اجتماع الأسرة على مائدة الإفطار.


فضل الصيام

  • شفيعٌ لصاحبه يوم القيامة.
  • سعادةٌ في الدنيا والآخرة.
  • سببٌ عظيمٌ لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات.
  • مضاعفةٌ للأجر والثواب والحسنات.
  • بابٌ من أبواب دخول الجنة.
  • وقايةٌ من النار وعذابها.
  • التغلّب على الشهوة والغضب.
  • معرفة نعم الله عزّ وجل وتقديرها.
  • زيادةٌ في صحة الجسم وقوته، وراحةٌ للمعدة والجهاز الهضمي.
  • الشعور بالفقراء والمساكين ومد يد العون لهم.


أحاديث في الصيام

وردت أحاديثٌ كثيرةٌ عن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم تبين فضل الصيام ومنها:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غُفر له ما تقدم من ذنبه)' {رواه البخاري ومسلم}.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، غُفر له ما تقدم من ذنبه) {متفق عليه}.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عزوجل: كل عمل بن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه) {رواه البخاري ومسلم}>
  • عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (في الجنّة ثمانية أبواب، فيها باب يُسمى الريّان، لا يدخله إلا الصائمون) {رواه البخاري}.
  • عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من صام يوماً في سبيل الله، باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً) {متفق عليه}.


حكم الإفطار في رمضان

إن الإفطار المتعمّد في نهار شهر رمضان وبغير عُذرٍ شرعيّ كبيرةٌ من الكبائر وذنبٌ عظيمٌ، فهو مخالفةٌ لأمر الله عزوجل، فيجب على من اقترف هذه الكبيرة الندم والمسارعة إلى التوبة الصادقة وعدم العودة، ومن ثم قضاء ما أفطره من أيام شهر رمضان مع أداء الكفارة المذكورة في القرآن الكريم.