فضل العشر الأواخر من رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٦
فضل العشر الأواخر من رمضان

شهر مضان المبارك

هو أفضل الأشهر في السّنة وأكثرها بركةً وأجراً ورحمةً؛ فكما اختار الله تعالى مكّة من بين سائر بقاع العالم اختار شهر رمضان من سائر شهور السنة، وقد اختصّ الله تعالى أيضاً من شهر رمضان العشر الأواخر منه بأجرٍ أعظم، واختصّ من بين العشر الأواخر ليلة القدر بالأجر الأعظم خلال أيام السنة كلّها، فجعل الله تعالى في هذه الأيام العشر الرحمة، والبركة، والأجر العظيم المضاعف، والدعاء المستجاب؛ فلهذه الأيّام الكثير من الفضل العظيم الذي يجعل أيّ شخصٍ حريصاً على نيل رضا الله تعالى فيها.


فضل العشر الأواخر من رمضان والأعمال المستحبّة فيها

إنّ العشر الأواخر من رمضان هي أيّامٌ عظيمةٌ ولياليها ليالٍ مباركة، وممّا يدلّ على فضلها العظيم ما ورد في صحيح مسلمٍ عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت:(كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يجتهدُ في العشرِ الأواخرِ ما لا يجتهدُ في غيرِه)؛ فعلى الرّغم من أنّه -صلى الله عليه وسلم- لا ينام قلبه ولا يغفل عن ذكر الله مطلقاً، إلّا أنّه كان يزيد من الطاعة في هذه الليالي لما فيها من بركةٍ، وأجرٍ وفضلٍ كبير.


كان عليه الصلاة والسلام لا يتركُ الاعتكاف في المسجد في تلك الليالي المباركة قط، كما ذكر عنه الصحابة الكرام، وكانت أمّهات المؤمنين من بعده لا يتركن الاعتكاف أيضاً، كما أنّه -صلى الله عليه وسلم- لم يكن يقوم الليل وحده؛ إذ إنّه كان يحثّ أزواجه أيضاً على قيام تلك الليالي المباركة، فقالت أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أيضاً: (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجَدَّ وشدَّ المئزر)، وهذا كي ينالهم الأجر العظيم، ويناله أجر حثّهم على قيام هذه الليالي المُباركة أيضاً.


ليلة القدر

هي أكثر الليالي بَركةً في السنة بأكملها، فيقول الله تعالى:(ليلة القدر خير من ألف شهر)؛ فقدّ حثّ عليه الصلاة والسلام على التماس هذه الليلة في العشر الأواخر من رمضان؛ لما فيها من الأجر العظيم، وتنّزُلٍ للملائكة، والرحمة، والخير العظيم فيها، ولهذا وجب على كلّ من يريد العتق من النار والأجر العظيم أن يَحرص على عدم إضاعة هذه الليلة عن طريق قيام العشر الأواخر جميعها؛ فقيام الليل وقراءة القرآن في الليل من أفضل الأعمال التي من المُمكن أن يؤدّيها الإنسان في هذه الليلة المباركة، وقد سألت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها الرسول صلى الله عليه وسلم عن أفضل ما يقوله المسلم في ليلة القدر فقال لها: (اللهم إنّك عفوٌّ كريمٌ تحبّ العفو فاعف عني).