فوائد زيت الزيتون وحبة البركة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ٢١ مارس ٢٠١٨
فوائد زيت الزيتون وحبة البركة

فوائد زيت الزيتون وحبة البركة

يعتمد علاج ما يسمى بـعسر شحميات الدم (بالإنجليزية: Dyslipidemia) بشكل أساسي على تجنب فرط شحميات الدم (بالإنجليزية: Hyperlipidemia) من خلال تأخير هضم الدهون وامتصاصها في الجسم وتثبيط إفرازات إنزيمات البنكرياس المسؤولة عن هضم الدهنيات، ويساعد مزيج زيت الزيتون وحبة البركة في ذلك من خلال ضبط مستويات الدهون في الدم، حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ المجموعات التي تناولت زيت الزيتون بتركيز 25% مع الحبة السوداء بتركيز 75%، تقليلاً في كل من الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم، بالمقارنة مع تناول كل منهما على حدة، ويختلف تأثيرهما تبعاً لتركيز كل منهما وتناولهما معاً.[١][٢]، . [١]


فوائد زيت الزيتون

يوفر زيت الزيتون العديد من الفوائد الصحية، ومنها ما يلي:[٣]


تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب

وجدت إحدى الدراسات أنّ الذين يأكلون الأطعمة المقليّة في زيت الزيتون أو بزيت عباد الشمس، أو يتناولون زيت الزيتون بانتظام؛ ينخفض خطر إصابتهم بأمراض القلب والأوعيّة الدموية أو الوفاة المبكرة في بلدان البحر الأبيض المتوسط،، كما ذكرت دراسة أخرى أنّ الأطعمة المطهوّة بزيت الزيتون تساعد على الاحتفاظ بالكثير من العناصر الغذائية، وتساهم مادة الفينول بجعلها أكثر صحّة، ومن الجدير بالذكر أنّ زيت الزيتون يُعتبر أكثر استقراراً، وأقل عرضة لتغييرالقيمة الغذائية للأغذية المقلية فيه مقارنة مع زيت عباد الشمس.


المساعدة على منع السكتة الدماغية

تعتبر السكتة الدماغية مشكلة شائعة عند كبار السن، كما يُعد زيت الزيتون وسيلة رخيصة وسهلة لتقليل خطر إصابتهم المفاجئة بها، إذ وضحّت إحدى الدراسات أنّ استخدامه بانتظام للطبخ أو لتتبيل السلطة أو مع الخبز، قلل من احتمالية حدوث السكتة الدماغية لديهم بنسبة 41%‏ بالمقارنة مع الذين لم يتناولوه.


تخفيف خطر الاكتئاب

وضحّت إحدى الدراسات التي أجريت على 12000 متطوع أنّ تناول زيت الزيتون بانتظام يُخفض من خطر الإصابة بالاكتئاب، بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعتمدون في أنظمتهم الغذائية على الزيوت المتحولة (بالإنجليزية: Trans fat) والتي زادت من خطر الإصابة بنسبة 48%، وتجدر الإشارة إلى أنّ الوجبات السريعة والمعجنات (بالإنجليزية: pastries) تعتبر غنية بهذه الدهون.


تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي

بيّنت إحدى الدراسات أنّ زيت الزيتون يساعد على الحماية من بسرطان الثدي، إذ يقلل من نشاط جين p21Ras والذي يمنع تلف الحمض النووي ويشجع على موت الخلايا السرطانية.


المحافظة على مستويات الكولسترول

يعتبر تناول زيت الزيتون مفيداً للبروتينات الدهنية (بالإنجليزية: Lipoproteins)، حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول مكملات زيت الزيتون لمرة يومياً ولمدة 6 أسابيع يساعد على خفض الكولسترول الضار (بالإنجليزية:LDL) لدى 28 مريضاً.


فوائد حبة البركة

توفر حبة البركة العديد من الفوائد الصحيّة والعلاجية للجسم، نذكر منها ما يلي:[٤]


الوقاية من سرطان البنكرياس

يساهم تناول الحبة السوداء في التقليل من إنتاج الخلايا السرطانية في البنكرياس؛ وذلك لاحتوائها على مادة كيمائية تُدعى الثيموكينون (بالإنجليزية Thymocinone) والتي تتميز بخصائصها الوقائية والمضادة للأكسدة وتساعد على خفض نسبة الإصابة بالتهاب البنكرياس.

 

تقليل احتمالية الإصابة بتليّف الكبد

يعتبر تناول الحبة السوداء ذا فعالية بالنسبة لمرضى تليّف الكبد (بالإنجليزية: liver fibrosis)، كما أنّ استهلاكها يوّفر العديد من الخصائص المفيدة للكبد، وقد بيّنت إحدى الدراسات التي أجريت على الأرانب أنّ استهلاك الحبة السوداء يمنع الإصابة بتليف الكبد، وما زالت هناك حاجة للمزيد من التجارب السريرية على الإنسان لإثبات ذلك.


المساهمة في علاج ضغط الدم

كشفت العديد من الدراسات العلمية أن استهلاك حبة البركة يمكن أن يكون علاجاً مفيداً لارتفاع ضغط الدم، وأوضحّت دراسة أخرى أنّ استهلاك كمية تترواح من 100 إلى 200 ملليغرام من الحبة السوداء، بواقع مرتين في اليوم ولمدة 8 أسابيع ساعد على حدوث انخفاض كبير في ضغط الدم الانبساطي (بالإنجليزية: Diastole blood pressure)، كما كشفت دراسة أخرى عن خفض كبير في كمية البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، أو الكولسترول LDL، بعد مرور 8 أسابيع من العلاج بالحبة السوداء.


معلومات عن زيت الزيتون وحبة البركة

ينتج زيت الزيتون من عصر ثمار شجرة الزيتون، أو ما تُعرف بـOlea europaea، ويشتهر إنتاجه في منطقة البحر الأبيض المتوسط، كما استخدم في الطب وكوقود للمصابيح التقليدية، والطهي، وفي صناعة الصابون، ومستحضرات التجميل، بينما تعتبر الحبة السوداء، أو ما يطلق عليها حبة البركة؛ أحد النباتات العشبية، والتي استخدمت بذورها كعلاج للعديد من المشاكل الصحية لأكثر من 2000 سنة، مثل: الصداع، والتهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis)، والديدان المعوية، واحتقان الأنف، والربو، والطفيليات، بالإضافة لالتهاب ملتحمة العين، وغيرها.[٥][٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Ahmed Jasim Mohammad, "Role of Black Seed Oil (Nigella sativa) and Olive Oil Combination on Serum Rabbit Treated with Cholesterol "، www.ijsr.net, Retrieved 20/3/2018. Edited.
  2. Alana Biggers, James Roland (September 27, 2017), "Dyslipidemia: What You Need to Know"، www.healthline.com, Retrieved 20/3/2018. Edited.
  3. Christian Nordqvist (Mon 11 December 2017), "What are the health benefits of olive oil?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2/3/2018. Edited.
  4. ROBERT SHIFKO (OCT. 03, 2017), "Black Seed Benefits"، www.livestrong.com, Retrieved 3/3/2018. Edited.
  5. Christian Nordqvist (Mon 11 December 2017), "What are the health benefits of olive oil?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3/3/2018. Edited.
  6. "Find a Vitamin or Supplement BLACK SEED", www.webmd.com, Retrieved 3/3/2018. Edited.