فوائد زيت القرنفل لشد الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٢٠ فبراير ٢٠١٧
فوائد زيت القرنفل لشد الجسم

القرنفل

يُعتبر القرنفل من أهم أنواع النباتات العطرية والورقية المُعمرة، والتي تتميز بطعمٍ رائع ورائحة مميزة، ويعد الموطن الأصلي له هو جزر المولوكا، حيث يُزرع بشكلٍ كبير في المنتزهات والحدائق العامة، ليُكسبها الشكل المميز الذي يجذب الأنظار، وحتى تفوح رائحته أيضاً، ويستخدم القرنفل في كثيرٍ من الأغراض الأخرى؛ كالطهي بحيث يُضاف كنكهة مميزة للطعام، ويستخدم في التزيين وصناعة العطور، وله مجال واسع في بعض العلاجات الصحية، وسوف أتطرق في هذا المقال لفوائد زيت القرنفل وأضراره، ودوره في شد الجسم.


دور زيت القرنفل في شد الجسم

يستخدم زيت القرنفل في الكثير من خلطات تخفيف الوزن، وشد ترهلات الجسم؛ لاحتوائه على كثيرٍ من المواد المضادة للأكسدة، بحيث تساعد على امتصاص الدهون الزائدة في الجسم، والتخلص منها، ومن أهم الوصفات وأسهلها لشد ترهلات البطن والتخلص من الدهون المتراكمة من منطقة الفخذين خليط زيت القرنفل وزيت الزيتون، بحيث نخلط معلقتين كبيرتين من زيت القرنفل وزيت الزيتون جيداً، ثم ندهن المنطقة التي نريد تنحيفها بشكلٍ دائري، ونتركه لمدة ثلاث ساعات، ونكرر هذه العملية بشكلٍ يومي، حتى نحصل على نتائج فعالة، ونتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم بوقتٍ أسرع.


فوائد زيت القرنفل

  • تخفيف آلام الأسنان، وحماية اللثة من الالتهاب.
  • تحضير الكثير من الخلطات الطبيعية، لتقوية الشعر والمحافظة عليه، والتغلب على المشاكل التي تواجهه؛ كتساقط الشعر، وجفافه.
  • تهدئة الأعصاب وتقليل التوتر والقلق، والحفاظ على صحة الجهاز العصبي.
  • المحافظة على صحة الجهاز التنفسي، ومقاومة الأمراض التي تواجهه، مثل: الربو والسُعال والزكام.
  • المحافظة على صحة الجهاز الهضمي، وعلاج عسر الهضم، والآلام الناتجة عن تقلصات المعدة.
  • التحكم بمستوى السكر في الجسم، وحماية الجسم من ارتفاعه.
  • صناعة الكثير من مستحضرات التجميل، وخاصة الصوابين ذات الرائحة العطرية المميزة.
  • علاج فعال للأمراض النفسية، مثل: الاكتئاب، والقلق، والمزاجية.
  • يستخدم في تخفيف أمراض الجهاز الهضمي.


أضرار زيت القرنفل

  • التأثير سلباً على صحة الكبد، فقد يسبب التسمم؛ لاحتوائه على بعض المواد المُضرة بصحة الكبد، لذلك يجب ابتعاد الأشخاص الذين يعانون من أمراض ومشاكل في الكبد عن القرنفل بشكلٍ عام.
  • إلحاق الضرر بجلد الإنسان، والتسبب بالحساسية والالتهابات فيه، وخاصةً إذا استُخدم بشكلٍ مستمر.
  • الإضرار بصحة الجهاز التنفسي، والتسبب بالتهاب في الرئة، وخاصةً عند استنشاقه بشكلٍ متكرر.
  • لا يفضل إعطاؤه للأطفال دون سن السادسة؛ لأنه يحتوي على مواد قد تلحق الضرر بصحتهم.
  • يزيد من حدة النزيف إذا كان الفرد يعاني بالأصل من الأمراض.