فوائد زيت المر للبشرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٠ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد زيت المر للبشرة

زيت المُر

يعدّ زيت اللوز المُرّ واحداً من أهمّ أنواع الزيوت الطبيعيّة التي يتمّ استخراجها من مكسّرات اللوز المُرّ، ويسمّى علمياً بالإنجليزية (Prunus amygdalus var)، ويمتاز هذا الزيت بقيمته الغذائية العالية، وخصائصه العلاجيّة الفعّالة، ممّا يجعل منه أساساً للعديد من الاستخدامات الحياتيّة، حيث يدخل في كلّ من مجال العناية بالجسم، والبشرة، والشعر، ممّا يجعله مركباً أساسياً في صناعة مساحيق التجميل المختلفة، كما يعالج العديد من الأمراض والمشكلات الصّحية، ويقيّ من عدد كبير منها، وفيما يلي سنخصّص الحديث عن أبرز فوائده على صعيد العناية بالبشرة، فضلاً عن بعض محاذير استخدامه، وأبرز فوائده العامّة.


فوائد زيت المرّ للبشرة

  • يمنح البشرة رطوبة عالية جداً، ويمنع جفافها.
  • يمنح البشرة نضارة عالية، ويقيّ من شحوبها، ويزيل علامات التعب، كونه غنياً بالفيتامينات الأساسية.
  • يقي من الالتهابات والحساسيّة المُسببة للبثور، ويقيّ من ظهور حب الشباب.
  • يحول دون انسداد المسامات.
  • يخفي الهالات السوداء، وذلك بتطبيقه مرتين أسبوعياً على الأقلّ قبل النوم.
  • يمنع من ظهور علامات الهرم والتقدّم في السنّ، مثل التجاعيد.
  • ينظّف البشرة بعمق من الشوائب والأوساخ الناتجة عن التعرّق، ويزيل الخلايا الميّتة، ويجدّد خلايا الجلد.
  • يعالج أمراض الجلد المختلفة، والتي تؤثر سلباً على مظهر الجلد، مثل الأكزيما وكذلك الصدفية وغيرها.
  • يخفّف من الحكة والتهيج.
  • يزيل المكياج بصورة آمنة، وبعيداً عن أضرار الكيماويات.
  • يستخدم لتفتيح المناطق الداكنة، والتخلّص من تصبّغات الجلد.
  • يعالج الحروق البسيطة، وخاصّة تلك التي تنتج عن التعرّض المباشر لأشعّة الشمس.


وصفات زيت اللوز المُر للبشرة

  • مزج ملعقة كبيرة الحجم من زيت اللوز، مع ملعقة صغيرة من السكر، وتدليك البشرة بالمزيج بحركة دائرية، لتقشيره والتخلّص من الخلايا الميّتة والرؤوس السوداء.
  • مزج ملعقتين من زيت اللوز مع خمس ملاعق من زيت البابونج، وإضافة خمس قطرات من زيت اللافندر، ووضع المزيج على البشرة للتخلص من الجفاف والتشقق.
  • مزج زيت اللوز مع فيتامين (هـ)، وتطبيق المزيج لمدّة ربع ساعة، ثم غسل المنطقة جيداً بالماء البارد، للتخلّص من علامات الشيخوخة.


الفوائد العامة لزيت اللوز المُر

  • يعالج الحمى، لاحتوائه على مركب الكينين.
  • يقيّ من الإصابة بمرض السرطان.
  • يعالج داء الكلب.
  • يقاوم الجراثيم المُسبّبة للأمراض الفطرية الخاصّة بالشعر وفروة الرأس، وخاصّة الثعلبة، وذلك بوضعه بتركيز منخفض ومزجه مع الماء، ثم وضعه على الشعر.
  • يقتل الديدان المعوية.
  • يعدّ مدراً للبول.
  • يعدّ من المهدئات الطبيعيّة، حيث يساعد على الاسترخاء.


توصى النساء الحوامل والمرضعات والأطفال بتجنب استخدامه بشكل تام، كما يحذر من استخدامه بشكل مباشر دون تخفيفه بالماء، نظراً لاحتوائه على موادّ سامّة يُطلق عليها اسم سيانيد الهيدروجين، كما يوصى بإزالته بعد فترة قصيرة من وضعه على الجلد، تفادياً لأيّة نتائج عكسية.