فوائد زيت عين الجمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٥٦ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠٢٠
فوائد زيت عين الجمل

فوائد زيت عين الجمل

لزيت عين الجمل -أو ما يُعرف بزيت الجوز- فوائد عدة، نذكر منها ما يأتي:


محتواه من العناصر الغذائية

نذكر فيما يأتي بعض العناصر الغذائيّة المفيدة الموجودة في زيت عين الجمل:

  • يحتوي على الدهون المفيدة: يحتوي زيت عين الجمل على كل من الدهون المشبعة، والدهون الأحادية غير المشبعة، ويحتوي بشكل أساسي على الدهون المتعددة غير المشبعة، خاصة أحماض أوميغا 3 النباتية، على شكل حمض ألفا لينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-linolenic acid).[١] كما يحتوي زيت عين الجمل على نوعٍ من أحماض أوميغا 6 الدهنيّة يُعرف بحمض اللينولييك (بالإنجليزية: Linoleic acid)، ويُعدّ هذا الحمض الدهنيّ مهمّاً لطبقة البشرة الخارجية.[٢]
  • يحتوي على الفيتامينات والمعادن: يحتوي زيت عين الجمل على كميات صغيرة من فيتامين ك، وفيتامين هـ، والكولين.[١]


دراسات حول فوائد زيت عين الجمل

هناك العديد من الدراسات حول فوائد زيت عين الجمل، ونذكر منها ما يأتي:

  • أشارت دراسةٌ مخبريّةٌ نشرتها مجلة European Journal of Nutrition عام 2014، إلى زيت عين الجمل يمتلك خصائص قد تساعد على التقليل من الإجهاد التأكسدي الذي يزيد خطر الإصابة بالعديد من الأمراض في الجسم، كما أنّه يمتلك خصائص تقلل الالتهاب في الجسم، وعليه يمكن القول إنّ تناول زيت عين الجمل كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ صحيّ قد يساعد على التقليل من خطر الإصابة بالالتهابات المزمنة المرتبطة بأمراض القلب، وبعض أنواع السرطانات، والمشاكل الصحية الأخرى.[٢][٣]
  • أشارت دراسة نشرتها International Journal of Endocrinology and Metabolism عام 2016، ضمّت 100 مشتركاً مصابين بمرض السكري من النوع الثاني إلى أنّ أولئك الذين استهلكوا 15 غراماً من زيت عين الجمل يومياً مدة 3 أشهر لاحظوا تحسناً في مستويات سكر الدم بشكلٍ أفضل من الذين لم يستهلكوا زيت عين الجمل، ولكنّ هذه الدراسة غير كافية لتأكيد تأثير زيت عين الجمل، وما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لتأكيدها.[٤]
  • أشارت دراسة نشرتها مجلة Angiology عام 2003، وضمّت 29 مشتركاً يعانون من حالةٍ تُسمّى فرط شحميات الدم (بالإنجليزية: Hyperlipidemia) إلى أنّ أولئك الذين استهلكوا زيت عين الجمل انخفضت مستويات الدهون الثلاثيّة في الدم لديهم بنسبةٍ تراوحت بين 19% إلى 33%،[٥] كما أشارت دراسةٌ أخرى نشرتها مجلة Nutrition & Diabetes عام 2017، والتي ضمّت 100 مشتركٍ مصابين بالسكري من النوع الثاني؛ إلى أنّ أولئك الذين أضافوا زيت عين الجمل إلى نظامهم الغذائي لاحظوا تحسناً في مستويات الدهون في الدم، وقد أشار الباحثون في هذه الدراسة إلى أنّ ذلك قد يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية (بالإنجليزية: Coronary artery disease).[٦]
  • أشارت دراسة نشرتها The Journal of Nutrition عام 2013، وضمّت 15 مشتركاً يعانون من السمنة، ولكنّهم غير مصابين بأمراض أخرى؛ إلى أنّ استهلاك زيت عين الجمل قد يؤثر إيجابيّاً في وظيفة بطانة الأوعية الدموية، كما قد يساهم الاستهلاك المتكرر لزيت عين الجمل في خفض خطر الاصابة بأمراض الأوعية الدموية.[٧]


القيمة الغذائية لزيت عين الجمل

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفرة في ملعقة صغيرة أو ما يقارب 4.5 غرامات من زيت عين الجمل:[٨]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 39.8 سعرة حرارية
الدهون 4.5 غرامات
الأحماض الدهنية المُشبعة 0.409 غرام
الأحماض الدهنية غير المُشبعة الأحادية 1.03 غرام
الأحماض الدهنية غير المُشبعة المُتعددة 2.85 غرام
الكولين 0.018 مليغرام
فيتامين هـ 0.018 مليغرام
فيتامين ك 0.675 ميكروغرام


أضرار زيت عين الجمل

درجة أمان زيت عين الجمل

يُعدّ زيت عين الجمل من الزيوت القابلة للأكل، وهو يُعدّ آمناً للأشخاص الذين لا يعانون من الحساسية اتجاهه.[٩]


محاذير استخدام زيت عين الجمل

يُنصح من يعانون من حساسية المكسرات؛ وخاصةً حساسيّة الجوز، بتجنّب استهلاك زيت الجوز غير المكرر المعصور بالضغط البارد، مع العلم أنّ زيت الجوز المكرر بالكامل لا يُسبّب الحساسيّة غالباً؛ وذلك لأنّ عمليّة التكرير تزيل جميع البروتينات المسبّبة للحساسيّة، ومع ذلك يُنصح المصابون بالحساسية باستشارة الطبيب أو أخصائي التغذية قبل استخدامه.[١]


نظرة عامة حول زيت عين الجمل

ينتمي عين الجمل (الاسم العلمي: Juglans regia L) إلى العائلة الجوزيّة (بالإنجليزيّة: Juglandaceae) ومن أسمائه الشائعة: الجوز، والجوز الإنجليزي، والجوز الفارسي، والجوز القوقازي، والجوز الشركسي، والجوز الأوروبي،[١٠] ويمتلك هذا النبات ثماراً دائرية الشكل، ونواة مستديرةً أحاديّة البذرة تنمو من شجرة الجوز،[١١] ومن الجدير بالذكر أنّ زيت عين الجمل يمتلك مذاقاً مميّزاً يشبه المكسرات، وهو يُستخدم لأغرض مختلفة في الطهي، فمنها ما يأتي مكرراً؛ ويُستخدم في الطهي؛ لأنّه أكثر ثباتاً عند تسخينه، كما يكون استخدام زيت عين الجمل غير المكرر لصناعة الخلّ أو لإعطاء نكهةٍ للأطباق،[١] ويُستخدم زيت عين الجمل أيضاً في صناعة الحلويات، ويجدر الذكر أنّه يعدّ من الزيوت باهظة الثمن.[١٢]


زيوت أخرى مفيدة للصحة

تُعدّ الدهون من العناصر الأساسيّة في النظام الغذائيّ، إذ إنّ لها العديد من الوظائف في جسم الإنسان، فهي مهمّةٌ لزيادة الطاقة، ودعم نمو الخلايا، وحماية الأعضاء، والحفاظ على دفء الجسم، والمساهمة في امتصاص العناصر الغذائيّة، وتصنيع الهرمونات، وتُعدّ الزيوت من المصادر الجيّدة للدهون الصحيّة، ولكن يجب الانتباه إلى اختيار أنواع الزيوت المناسبة والمفيدة للحصة،[١٢] وبشكلٍ عام تُعدّ الزيوت النباتيّة مفيدةً لصحّة الجسم، وذلك لاحتوائها على الأحماض الدهنيّة الأحادية والمتعددة غير المشبعة، وهي الدهون الصحيّة التي يحتاجها الجسم، وتشير جمعيّة القلب الأمريكيّة (بالإنجليزية: American Heart Association) إلى أنّ استهلاك الدهون غير المشبعة بدلاً من الدهون المشبعة أو المتحولة الضارّة للصحّة يُعدّ مفيداً لصحّة القلب.[١٣] ونذكر في ما يأتي بعض الأمثلة على الزيوت المفيدة للصحة:

  • زيت الزيتون: تحتوي جميع أنواع زيت الزيتون على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids) المفيدة للصحة، والتي يساعد استهلاكها بدلاً من الدهون المشبعة على خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL)،[١٤] وتجدر الإشارة إلى أنّه يُنصح باختيار زيت الزيتون البكر الممتاز عالي الجودة؛ لاحتوائه على عناصر غذائية ومضادات أكسدة أكثر من النوع المكرر.[١٥]
وللمزيد من المعلومات حول زيت الزيتون يمكن قراءة مقال فوائد زيت الزيتون على الريق.
  • زيت بذور الكتان: يحتوي زيت بذور الكتان على نسبة عالية من حمض ألفا-لينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-Linolenic acid)، وهو يُعدّ أحد أنواع أحماض أوميغا 3 الضروريّة للجسم، والتي لا يستطيع صنعها بنفسه، ومن مصادره الأخرى: زيت الزيتون وزيت الكانولا.[١٢]
  • زيت الأفوكادو: فهو يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الأحماض الدهنية الأحاديّة غير المشبعة المفيدة للصحّة، كما أنّ زيت الأفوكادو يُعدّ أحد أفضل الزيوت للطهي على درجة حرارة عالية.[١٢]
  • زيت السمسم: يُعدّ زيت السمسم من الزيوت الغنيّة بالأحماض الصحيّة المتعددة والأحادية غير المشبعة، والتي تساعد على تقليل مستويات الكوليسترول في الدم، كما يحتوي زيت السمسم على بعض المركبات الكيميائيّة النباتيّة المفيدة للصح، ومنها: السيسامول (بالإنجليزية: Sesamol)، والسيسامين (بالإنجليزية: Sesamin).[١٦]
  • زيت السمك: يحتوي زيت السمك على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنيّة، إذ إنّ ملعقةً كبيرةً منه تُعدّ كافيةً لتوفير الحاجات اليومية الموصى بها من أوميغا 3، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت كبد الحوت؛ أو ما يُعرَف بزيت سمك القد (بالإنجليزية: Cod fish liver oil) يُعدّ من أفضل أنواع زيت السمك؛ وذلك لاحتوائه على فيتامين د3 بالإضافة إلى الفوائد السابقة، ويُنصح في العادة باستخدام زيت السمك على شكل مُكمّلاتٍ غذائية.[١٥]
وللمزيد من المعلومات حول زيت السمك يمكن قراءة مقال فوائد كبسولات زيت السمك.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Kristy Del Coro (10-9-2020), "Walnut Oil Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 9-10-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Lizzie Streit (25-10-2019), "7 Promising Benefits of Walnut Oil"، www.healthline.com, Retrieved 9-10-2020. Edited.
  3. Lucia Laubertova, Katarína Koňariková, Helena Gbelcová and others (11-5-2014), "Effect of walnut oil on hyperglycemia-induced oxidative stress and pro-inflammatory cytokines production", European Journal of Nutrition, Issue 2, Folder 54, Page 1-10. Edited.
  4. Mohammadjavad Zibaeenezhad, Kamran Aghasadeghi, Hossein Hakimi and others (24-7-2016), "The Effect of Walnut Oil Consumption on Blood Sugar in Patients With Diabetes Mellitus Type 2", International Journal of Endocrinology and Metabolism, Issue 3, Folder 14, Page 1-8. Edited.
  5. M J Zibaeenezhad, M Rezaiezadeh, A Mowla and others (1-7-2003), "Antihypertriglyceridemic Effect of Walnut Oil", Angiology, Issue 4, Folder 54, Page 411-414. Edited.
  6. M J Zibaeenezhad, P Farhadi, A Attar and others (10-4-2017), "Effects of walnut oil on lipid profiles in hyperlipidemic type 2 diabetic patients: a randomized, double-blind, placebo-controlled trial", Nutrition & Diabetes, Issue 4, Folder 7, Page 1. Edited.
  7. Claire E. Berryman, Jessica A. Grieger, Sheila G. West and others (24-4-2013), "Acute Consumption of Walnuts and Walnut Components Differentially Affect Postprandial Lipemia, Endothelial Function, Oxidative Stress, and Cholesterol Efflux in Humans with Mild Hypercholesterolemia", The Journal of Nutrition, Issue 6, Folder 143, Page 788-794. Edited.
  8. "Oil, walnut", fdc.nal.usda.gov,1-4-2019، Retrieved 9-10-2020. Edited.
  9. "Juglans regia - L.", www.pfaf.org, Retrieved 10-10-2020. Edited.
  10. "Walnut", www.drugs.com, Retrieved 9-10-2020. Edited.
  11. Megan Ware (10-7-2018), "What are the health benefits of walnuts?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-10-2020. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث Beth W. Orenstein (27-7-2015), "10 Best and Worst Oils for Your Health"، www.everydayhealth.com, Retrieved 9-10-2020. Edited.
  13. "Healthy Cooking Oils", www.heart.org,24-4-2018، Retrieved 10-10-2020. Edited.
  14. "Is extra-virgin olive oil extra healthy?", www.health.harvard.edu, Retrieved 10-10-2020. Edited.
  15. ^ أ ب Kris Gunnars (11-5-2013), "Healthy Cooking Oils — The Ultimate Guide"، www.healthline.com, Retrieved 10-10-2020. Edited.
  16. Daniel J. DeNoon, "Sesame Oil Benefits Blood Pressure"، www.webmd.com, Retrieved 11-10-2020. Edited.