فوائد سمك الهامور

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد سمك الهامور

سمك الهامور

سمك الهامور (بالإنجليزيّة: Greasy grouper)، والشّهير أيضاً باسم الجروبير العربي، هو واحد من أشهر أسماك البحر الأحمر والخليج العربي، يصل طوله حوالي متر ونصف، وعلى الرّغم من كثرة أنواع الهوامير إلا أنّها تتشابه كثيراً في الصّفات. سمك الهامور ذو قيمة اقتصاديّة عالية؛ حيث يُعتَبر من أغلى أنواع الأسماك، ويتكاثر في موسمَيّ الرّبيع والصّيف بين شهرَي مارس وأغسطس، إلا أنّه يُمكن الحصول عليه في أسواق السّمك على مدار العام؛ بسبب كثرة بيوضه التي تطفو على سطح الماء، وسهوله اصطياده.[١][٢]


يتم اصطياد سمك الهامور بواسطة جميع وسائل الصّيد القديمة والحديثة؛ كالشّباك، والقراقير، وخيوط الصيد، ويتميّز عن غيره من الأسماك بشكله ولونه؛ حيث يتلوّن الجزء العلويّ من الجسم باللّون البني الفاتح، بينما يميل لون الجزء السفليّ إلى الاصفرار، وهو مُرقّط ببقع بُنيّة غامقة مُنقّطة باللّون الأسود أحياناً، ويتراح وزنه بين أقل من كغم إلى عشرين كغم.[١][٢]


يمكن إيجاد سمك الهامور في المناطق المرجانيّة والصخريّة، ويُعدّ من الأسماك التي تسكن القاع وتتغذّى على الأسماك الصّغيرة والقشريّات كالربيان، وعلى الرخويّات كالحَبّار، ويمكن تربيته في مزارع الأسماك الصناعيّة وبيعه، فهو ذو لحم طريّ دُهنيّ وطعم طيبّ خاصّ مُستحبّ جدّاً، ويتمّ تقديم سمك الهامور عادةً في المُناسبات والاجتماعات، وكلّما زاد وزنه كان طعمه أطيب.[١][٢]


فوائد سمك الهامور

الهامور غنيّ بالفوائد نظراً لكونه من الأسماك الدُهنيّة أو الزيتيّة الغنيّة بأحماض أوميغا 3 الدهنيّة، والتي بدورها تقي الإنسان من الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية،[٢] ومن فوائده ما يأتي:[٣]

  • يُقلّل من تركيز الكولسترول منخفض الكثافة (الكولسترول السيئ) ومُستويات الدهون الثلاثيّة في الدم، ويزيد من تركيز الكولسترول مُرتفع الكثافة (الكولسترول الجيد).
  • يقي من أمراض القلب والأوعية الدموية وفقاً لجمعية القلب الأمريكيّة، كما تُشير دراسة نُشِرت في الجمعيّة الفسيولوجيّة الأمريكيّة أنّ الأسماك الدهنيّة تحمي القلب أثناء أوقات الضّغط والإجهاد النفسيّ، والتي عادةً ما تُؤثّر على صحّة القلب.
  • يُقلّل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتيديّ بحسب دراسة نُشِرت في دوريّة الأمراض الروماتيديّة، وتُشير إلى أنّ استهلاك 0.21غم يوميّاً على الأقل من أحماض أوميغا 3 الدهنيّة يَخفض خطر الإصابة بنسبة 52% بمرض التهاب المفاصل الروماتيدي، كما يَعتقد بعض الخبراء أنّ استهلاك أحماض أوميغا 3 الدهنيّة قد تقي من تطوّر أمراض التهاب المفاصل في المستقبل.
  • يحمي خلايا المخّ من الخَرَف، والذي قد ينتج من تعاطي الفرد للكحول، حيث تَبيَّن أنّ استهلاك السّمك الدهنيّ بالتّزامن مع استهلاك الكحول قد يقي من خسارة خلايا الدّماغ العصبيّة بنسبة 95%، مُقارنةً مع استهلاك الكحول وحده دون السّمك الدهنيّ.
  • يحمي من الإصابة بسرطان الجلد والفم، كما يُعالجه في المراحل المُتأخّرة من المرض، حيث تحمي أحماض أوميغا 3 الدهنيّة الجسم من نمو الخلايا السرطانيّة الخبيثة وانتشارها.
  • يُقلّل من خطر الإصابة بسرطان الثّدي وتطّوره، إلا أنّ هناك دراسة أخرى أثبتت أن استهلاك كميّات كبيرة من الأسماك الدهنيّة المُحتوية على أحماض أوميغا 3 الدهنيّة قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • يُعزّز القدرات الحسيّة والمعرفيّة والحركيّة لدى الأطفال، وذلك عن طريق استهلاك الأسماك الدهنيّة من قِبَل الأمّهات الحوامل في الأشهر الأخيرة للحمل، في حين لا تنطبق هذه الفوائد على فترة الإرضاع بحسب نفس الدّراسة.
  • يُعزّز القدرات البصريّة والقدرات الدماغيّة، كالتذكّر، ويحميها من الضّعف، كما يمكن أن يحمي من فقدان البصر خاصّةً عند كبار السن، ووفق دراسة نُشِرت في (بلس ون)، فإنّ تناول الأسماك الزيتيّة قد يُحسّن الذّاكرة ويدعمها.


كميّة الاستهلاك المسموحة من سمك الهامور

سمك الهامور كغيره من أنواع السمك الدهنيّة، وعلى الرّغم من فوائدها الكثيرة التي تُعزّز صحّة الجسم، إلا أنّ الإفراط في تناولها قد يُشكّل خطراً على جسم الإنسان، فبالنّسبة للأشخاص الذين يقومون بغسيل الكلى، فإنّ استهلاك كميّات كبيرة من الكولسترول مُرتفع الكثافة (الكولسترول الجيّد) قد يُعدّ ضارّاً بالنسبة لهم؛ لأنّه يزيد من مستويات الالتهاب في أجسامهم.[٣]


نشرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة أن معظم أنواع الأسماك الدهنيّة تحتوي على كميّات من عنصر الزّئبق التي تضرّ بصحة الإنسان، كما أنّها تحتوي على مُلوّثات تُسمّى ثنائيّ الفينيل مُتعدّد الكلور، هذه المُلوّثات لا تُؤثّر تأثيراً سلبيّاً مُباشراً على صحّة الإنسان، إلا أنّها قد تكون ضارّةً عند التعرّض لها على المدى الطّويل، الأمر نفسه ينطبق على مُركّبات الديوكسينات شديدة السُميّة التي قد تُسبّب أمراضاً جلديّةً وضعفاً في جهاز المناعة والجهاز التناسليّ.[٣] ويُنصح باستهلاك حصّتين من السّمك أسبوعيّاً، وبالأخصّ من الأسماك الدهنيّة، بما فيها سمك الهامور.[٣]


طرائف صيد سمك الهامور

يتميّز هذا النّوع من الأسماك بقدرته على تحمّل أي بيئة، سواء كانت المياه شديدة البرودة أو شديدة الحرارة كالمياه الضّحلة، ويُمكنه العيش أيضاً في المياه المُتكدّرة وفي المياه القليلة بالأكسجين، وهناك ظاهرة غريبة يقوم بها سمك الهامور عندما يُفرغ جسمه من الغازات ويَقلب نفسه على صفحة الماء فيدخل في حالة أشبه إلى حالة الغيبوبة، وفي هذه الأثناء يمكن الإمساك به واصطياده بسهولة ودون عناء.[٢]


يعيش الهامور بالقرب من السّواحل وفي أعماق البحار، وعلى الرّغم من سهولة صيده إلّا أنّ هذا السّمك يستطيع الاختباء والتخفّي بين الصّخور بحيث يصعب رؤيته، ويُعتَقد أنّه يدخل بين الصّخور وينفخ جسمه حتى يتمسّك بها ويقطع حبال وخيوط الصّيد، إلا أنّ الحقيقة أنه يلفّ نفسه بين الصّخور ويقوم بتحريك رأسه، ويحكّ الخيط بالصّخور حتى يقطعها ويهرب؛ لذلك يجب مُراعاة رفع سمك الهامور من الماء بسرعة، ومن الجدير بالذّكر أنّه يستطيع العيش خارج الماء بعد صيده لمدّة ساعة أو ساعة ونصف.[٢]


فيديو وصفة صينية سمك الهامور

للتعرف على المزيد حول طريقة عمل صينية سمك الهامور شاهد الفيديو.

المراجع

  1. ^ أ ب ت "أنواع الأسماك في الخليج"، الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثورة السمكية-دولة الكويت، اطّلع عليه بتاريخ 7-1-2017. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح نورهان كيره (2013)، "سمك الهامور"، الهيئة العامة لتنمية الثورة السمكية ، اطّلع عليه بتاريخ 7-1-2017. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث Joseph Nordqvist (2016), "Nutrition / Diet How Healthy is Oily Fish?"، Medicalnewstoday, Retrieved 7-1-2016. Edited.
975 مشاهدة