ما هي امراض الجهاز التنفسي

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٤٩ ، ٥ فبراير ٢٠٢٠
ما هي امراض الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي

يُعدّ الجهاز التنفسي أو جهاز التنفس (بالإنجليزية :Respiratory System) الجهاز المسؤول بشكلٍ أساسي عن عملية التنفس في الجسم، والتي تُزوّد خلايا الجسم بالأُكسجين اللّازم للقيام بمهامها المختلفة ويخلصّها من غاز ثاني أكسيد الكربون،[١] ويتكون هذا الجهاز من جزأين رئيسين، ويُمثل الجزء الأول الجهاز التنفسي العلوي، والذي يتكون من الأنف، والتجويف الأنفي، والفم، والبلعوم (بالإنجليزية: Pharynx)، والحنجرة (بالإنجليزية: Larynx)، أمّا الجزء الآخر فإنّه يتمثل بالجهاز التنفسي السُّفلي، والذي يتكون من القصبة الهوائية أو الرُغامى (بالإنجليزية: Trachea)، والرئتين (بالإنجليزية: Lungs)، والقصبات أو الشعب الهوائية (بالإنجليزية: Bronchi)، والقصيبات أو الشعيبات الهوائية (بالإنجليزية: Bronchioles)، والحويصلات الهوائية (بالإنجليزية: Alveoli).[٢]


تبدأ عملية التنفس بدخول الهواء من الأنف أو الفم؛ حيث يقوم الأنف بترطيب الهواء وتدفئته، وتساعد الشعيرات الموجودة في الأنف والأهداب (بالإنجليزية: Cilia) المُبطّنة للتجويف الأنفي حتى الشعب الهوائية على تنقية الهواء، ومن ثمّ ينتقل الهواء مروراً بالحنجرة إلى القصبة الهوائية الرئيسية التي تتفرع لليمين واليسار لتغذي كلتا الرئتين، ويمر الهواء تالياً بالقصبات الهوائية ومن ثمّ إلى القصيبات لينتهي به المطاف داخل الحويصلات الهوائية، وهي بدورها تنقل الهواء إلى الرئتين المُغذَية بالشعيرات الدموية لتحصل عملية تبادل الغازات، ومن الجدير بالذكر أنّ عضلة الحجاب الحاجز (بالإنجليزية: Diaphragm) الموجودة في قاعدة القفص الصدري تلعب دوراً مهماً في هذه العملية؛ فعند انقباضها توفّر المساحة اللازمة لدخول الهواء خلال عملية تُعرف بالشهيق، وعند انبساطها تحصل عملية خروج الهواء وتُعرف هذه العملية بالزفير.[٣][٤]


أمراض الجهاز التنفسي

يُمكن بيان أبرز أمراض الجهاز التنفسي على النحو التالي:


نزلات البرد

تُعرف نزلات البرد أيضًا بالزّكام أو الرشح (بالإنجليزية: Common cold)، وغالباً ما يُعزى حدوثها إلى الإصابة بالعدوى الفيروسية؛ وبخاصّة الفيروس الأنفي (بالإنجليزية: Rhinovirus)، والذي يؤثر بدوره في جميع أجزاء الجهاز التنفسي العلوي، مُسبّباً بذلك العديد من الأعراض؛ كانسداد الأنف أو سيلانه، والعُطاس، وألم الحلق، والإعياء.[٥]


الربو

يُعدّ الرّبو (بالإنجليزية: Asthma) من أمراض الجهاز التنفسي المُزمنة، والذي يؤدي إلى انتفاخ وتضيّق الممرات التنفسية، مُسبّباً بذلك العديد من الأعراض التي تتفاوت في شدّتها وتأثيرها في قدرة الشخص على ممارسة الأنشطة اليومية، ومن هذه الأعراض السّعال، والذي يزداد سوءاً في حال إصابة المريض بعدوى فيروسية في الجهاز التنفسي، وسماع صوت أزير مصاحب للنفس، وضيق التنفس، والشعور بضيقٍ أو ألمٍ في الصدر، وعدم القدرة على النوم جيداً،[٦] ويمكن تقسيم الربو إلى عدة أنواعٍ نُبيّنها على النحو التالي:[٧]

  • ربو البالغين، والذي يمكن أن يُصيب البالغين في أيّ عمر، لكنّه أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 40 سنة.
  • الحالة الربوية المعروف أيضًا بالربو الشديد الحاد (بالإنجليزية: Status asthmaticus)، والذي يُعاني فيه المريض من نوبات ربوٍ لفترة طويلة، وتتطلب هذه الحالة إجراء التدخل الطبي الفوري، ويُشار إلى أنّ هذه الحالة لا تستجيب للأدوية الموسّعة للشعب الهوائية.
  • ربو الأطفال، وقد تختلف الأعراض من نوبةٍ إلى أخرى لدى نفس الطفل، وفي بعض الأحيان يكون السُّعال المتكرر هو العرض الوحيد الظاهر على الطفل، وقد يحدث السّعال أثناء الليل، أو اللعب، أو الضحك.
  • الربو الناجم عن التمارين الرياضية (بالإنجليزية: Exercise-induced asthma)، وتُعرف هذه الحالة أيضًا بتضيّق الشعب الهوائية الناجم عن التمارين الرياضية (بالإنجليزية: Exercise-induced bronchoconstriction)، وقد يؤثر هذا النوع من الربو حتى في الأشخاص غير المُصابين بمرض الربو، وفيه تظهر الأعراض بعد عدّة دقائق من البدء بممارسة التمارين الرياضية، وقد تستمر لمدة 10-15 دقيقة بعد الانتهاء من ذلك.
  • الربو التحسسي (بالإنجليزية: Allergic asthma)، يرتبط هذا النوع من الربو بالمحفزات الخارجية الموجودة في البيئة المحيطة بالشخص؛ مثل حبوب اللقاح، والغبار، ووبر الحيوانات الأليفة.
  • الربو غير التحسسي (بالإنجليزية: Nonallergic asthma)، عادةً ما يصيب الأشخاص في أجواء مُعينة؛ كالبرد أو الحرّ الشديدين.
  • الربو المهني (بالإنجليزية: Occupational asthma)، ويرتبط هذا الربو ببيئة العمل التي تحتوي على الأبخرة الكيميائية، أو الغازات، أو الغبار.
  • الربو اليوزيني (بالإنجليزية: Eosinophilic asthma)، يتميز هذا النوع من الربو بارتفاع معدلات كريات الدّم البيضاء في الجسم، وتحديداً الخلايا الحمضية (بالإنجليزية: Eosinophils)، ويُعتبر هذا النّوع شديدًا وخطيرًا، وغالبًا ما يؤثر في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-50 عامًا.
  • الربو اللّيلي (بالإنجليزية: Nocturnal asthma)، وفيه تزداد شدّة الأعراض خلال اللّيل.
  • الربو المُحرَّض بالأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin-induced asthma)، والذي قد تظهر فيه أعراض الربو على الشخص عند تناوله الأسبرين، بالإضافة إلى السّعال، والعُطاس، والشعور بضغطٍ في الجيوب الأنفية، وسيلانٍ في الأنف.
  • الربو السعالي (بالإنجليزية: Cough-variant asthma)؛ حيث يكون العرض الوحيد لهذا النوع من الربو هو السّعال المزمن.


مرض السل

يحدث مرض السل (بالإنجليزية: Tuberculosis) نتيجة عدوى الرئتين بالبكتيريا المُتفطّرة السُّلية (بالإنجليزية: Mycobacterium tuberculosis)، وتُعتبر هذه الحالة أحد الأمراض المُعدِية التي تنتقل عبر الهواء، وعلى الرغم من أنّ منظمة الصحة العالمية (بالإنجليزية: World Health Organization) قد صنفته كواحدٍ من أكثر عشرة أمراضٍ مسبّبةٍ للوفاة عالمياً، إلاّ أنّه بالإمكان الوقاية منه وتحقيق التعافي بعد الإصابة بهذه الحالة، وتجدر الإشارة إلى أن مرض السل يُقسم إلى نوعين، ويُمكن بيانهما على النّحو الآتي:[٨][٩]

  • مرض السُّل الكامن: (بالإنجليزية: Latent TB)، فيه تكون البكتيريا داخل الجسم لكنها غير نشطة ولا تُسبّب ظهور أيّة أعراضٍ على المُصاب، ولا يكون الشخص في هذه الحالة مُعديًا، ولكنّها قد تُصبح نشطةً فيما بعد.
  • مرض السُّل النشط: (بالإنجليزية: Active TB)، وفيه تكون البكتيريا المُسبّبة للسُّل نشطة، وبالتالي فإنّ المُصاب يعاني من أعراض المرض، كما يمكن أن ينقله للآخرين، وتشمل هذه الأعراض: السّعال المصحوب أحياناً بالبلغم أو الدم، والحمّى، والقشعريرة، والتعرق الليلي، وفقدان الشهية والوزن، وألم في الصدر، والشعور بالضعف والتعب.


التهاب الجيوب الأنفية

يحدث التهاب الجيوب الأنفية (بالإنجليزية: Sinusitis) نتيجة إصابة الجيوب الأنفية بالعدوى، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ الجيوب تُمثل مساحات مملوءة بالهواء في الجمجمة، وفي حالات التهاب الجيوب الأنفية يُعاني المريض من احتقان الأنف أو سيلانه، أو ألم وضغط في الوجه، أو الصّداع، أو فقدان القدرة على الشم أو التذوق، وقد يُصاحب هذه الحالة خروج إفرازات مُخاطيّة كثيفة أو حدوث التنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزية: Postnasal drip).[٥]


الالتهاب الرئوي

يحدث الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia) نتيجة إصابة الرئتين بالعدوى البكتريّة، أو الفيروسية، أو الفطرية، وفي بعض الأحيان نتيجة استنشاق المواد الكميائية أو الأجسام الصّلبة،[١٠] ويرافق الالتهاب الرئوي العديد من الأعراض التي قد تتفاوت من شخص إلى آخر، ولكن يُمكن بيان أكثر هذه الأعراض شيوعاً على النحو الآتي:[١١]

    • السُّعال الشديد المصحوب بالبلغم.
    • الحمّى والتعرّق.
    • صعوبة وضيق التنفس.
    • ألم الصدر والذي يحدث عادةً عند السُّعال أو التنفس بعمق.
    • الإعياء والشعور بالضعف.
    • فقدان الشهية.
    • الغثيان.
    • التقيؤ.
    • الإسهال.


الانسداد الرئوي المزمن

يصِف داء الانسداد الرئويّ المزمن (بالإنجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease) أمراض الرئة التقدمية التي تضمّ ثلاثة أمراض رئيسسة، ألا وهي انتفاخ الرئة (بالإنجليزية: Emphysema)؛ والذي تتعرض فيه الحويصلات الهوائية للتلف وتختفي الجدران الفاصلة بينها لتتكون حويصلات هوائية أكبر حجماً ناتجة عن اتحادها مع بعضها البعض بحيث تكون قدرتها على امتصاص الأكسجين أقلّ، وهذا من شأنه أيضاً إفقاد الرئة مرونتها لتصبح الممرات التنفسية مترهلة ممّا يُسبّب انحصار الهواء داخل الرئة، وأمّا النوع الثاني الذي يضمّه الانسداد الرئوي المزمن فيُعرف بوالتهاب القصبات الهوائية المزمن (بالإنجليزية: Chronic bronchitis) الذي سيأتي ذكره لاحقاً، والربو غير القابل للانعكاس (بالإنجليزية: Refractory asthma) والذي لا تقلّ فيه شدّة الأعراض عند استخدام الأدوية المُعتادة لعلاج الربو، وبشكلٍ عامّ يتمثل الانسداد المزمن بالشعور بضيق التنفس، وتشمل الأعراض الأخرى: السّعال، والصفير، ووجود ضيق في الصدر.[١٢]


التهاب القصبات الهوائية

يُمثل التهاب القصبات الهوائية حدوث تهيّج أو انتفاخ الممرات الهوائية المؤدية إلى الرئتين نتيجة إصابتها بالعدوى الفيروسية في أغلب الأحيان، ويوجد نوعان من التهاب القصبات؛ الأول التهاب القصبات الحاد (بالإنجليزية: Acute bronchitis) وهو النوع الأكثر شيوعًا، وفيه تستمر أعراض الإصابة به لأسابيع قليلة، والثاني التهاب القصبات المزمن، وفيه تستمر الأعراض لمدّة زمنيّة أطول، ومن الأعراض التي ترافق التهاب القصبات الهوائية عامةً: احتقان الصدر، وضيق التنفس، وسماع صوت الأزيز مع النفس.[١٣]


التهاب القصيبات الهوائية

يحدث التهاب القصيبات الهوائية (بالإنجليزية: Bronchiolitis) غالباً نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية، وعادةً ما تشيع الإصابة بهذه الحالة بين الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن سنتين، وتتشابه الأعراض الأولى الظاهرة على الطفل مع الأعراض المُصاحبة للزكام بدرجةٍ كبيرة؛ ومنها السّعال، واحتقان الأنف أو سيلانه، والحُمى، وتستمر هذه الأعراض في العادة ليوم أو يومين، لتزداد شدّة السّعال سوءًا فيما بعد بحيث يُصاحب ذلك الأزيز.[١٤]


فرط ضغط الدم الرئوي

يؤثر فرط ضغط الدم الرِّئويّ (بالإنجليزية: Pulmonary hypertension) في الشرايين الدموية الموجودة في الرئتين والجزء الأيمن من القلب؛ إذ يرتفع ضغط الدم داخل هذه الشرايين نتيجة تضيّق، أو انسداد، أو تلف الشُرينيّات الرئوية (بالإنجليزية: Pulmonary arterioles)، مما يضطر البُطين الأيمن في القلب لبذل جهدٍ أكبر ليتمكّن من ضخ الدّم إلى الرئتين، وهذا من شأنه إضعاف عضلة القلب في نهاية المطاف، ومن الجدير بالذكر أنّ المُصاب قد لا يشعر بأيّة أعراضٍ خلال الأشهر أو حتى السّنوات الأولى من الإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي، لكن مع تطوّر المرض تظهر أعراض مُختلفة يُمكن بيانُها على النّحو الآتي:[١٥]

  • ضيق التنفس، بحيث يتمّ الشعور بذلك في البداية عند ممارسة الأنشطة البدنية، في حين تتطوّر شدّته لتؤثر في الشخص أثناء الراحة.
  • الإعياء.
  • الدوخة أو الغيبوبة.
  • ألم الصدر.
  • انتفاخ الكاحلين والسّاقين، والذي قد يؤدي في النهاية إلى انتفاخ البطن نتيجة امتلائه بالسوائل.
  • ازرقاق الجلد والشفتين.
  • تسارع ضربات القلب أو خفقان القلب.


التهاب البلعوم

غالبًا ما التهاب البلعوم (بالإنجليزية: Pharyngitis) أو كما هو شائع التهاب الحلق (بالإنجليزية: Sore throat) نتيجة إصابة أنسجة الحلق بالعدوى الفيروسية، لكنّه قد يحدث نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية في بعض الأحيان، وتشمل الأعراض المصاحبة لهذه العدوى: الشعور بألم الحلق، أو ألم أثناء البلع، أو التعب العام، إضافةً إلى احمرار وتهيّج الحلق.[٥]


التهاب الحنجرة

يحدث التهاب الحنجرة (بالإنجليزية: Laryngitis) في العادة نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسيّة، وغالباً ما يحصل لبس يحول دون التفريق بينه وبين التهاب الحلق، وتشمل أعراضه ألماً في الحلق، أو بحة الصوت وربما فقدانه، أو انتفاخ الغدد، أو الشعور برغبة في التخلّص من البلغم العالق في الحلق.[٥]


التهاب الأنف

يؤثر التهاب الأنف (بالإنجليزية: Rhinitis) في الممرات الأنفية، ويُصاحبه ظهور العديد من الأعراض، والتي تشمل احتقان أو سيلان الأنف، أو العُطاس، أو الشعور بحكةٍ في العينين مع تدميعهما، أو التنقيط الأنفي الخلفي.[٥]


التليف الكيسي

يُعدّ التليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic Fibrosis) من الأمراض الجينيّة التي تتمثّل بانتاج مخاطٍ أكثر كثافة ولزوجةٍ وبكميةٍ أكثر من الطبيعي، ممّا قد يؤثر في عدّة أعضاءٍ من الجسم؛ تحديداً الرئتين والقناة الهضمية؛ حيث يؤدي تجمّع المخاط في الممرات التنفسية إلى انسدادها، مُسبباً بذلك مشاكل في التنفس بالإضافة إلى إصابة الرئتين بالعدوى البكتيرية، الأمر الذي قد يؤدي إلى تكوّن ندبٍ وأكياسٍ داخل الرئتين، والتي تنتهي بإحداث تلفٍ دائمٍ في الرئتين، وتشمل الأعراض الأخرى المصاحبة للتليف الكيسي ما يأتي:[١٦][١٧]

  • السُّعال المزمن المصحوب بالبلغم.
  • ضيق التنفس مع الأزيز.
  • إصابة الصدر بالعدوى بشكلٍ مُتكرر؛ كالالتهاب الرئوي.
  • مشاكل في الهضم واضطراباتٍ في الأمعاء.
  • فقدان الوزن على الرغم من ازدياد الشهية.
  • العقم (بالإنجليزية: Infertility) لدى الرجال، وانخفاض الخصوبة لدى النساء.


متلازمة الضائقة التنفسية الحادة

تحدث متلازمة الضائقة التنفسية الحادّة (بالإنجليزية: Acute respiratory distress syndrome) نتيجة تلف الحويصلات الهوائية بسبب الإصابة بأمراضٍ أخرى؛ كعدوى الرئتين، الأمر الذي يؤدي إلى تجمّع السوائل داخل هذه الحويصلات، وبالتالي تقلّ قدرة الرئتين على تبادل الغازات؛ وهذا ما يُفسر شعور المريض بضيقٍ في التنفس، كما يُصاحب هذه المتلازمة ظهور العديد من الأعراض الأخرى التي تتطور سريعاً خلال أيامٍ قليلةٍ، منها انخفاض نسبة الأُكسجين في الدم، وسرعة التنفس، وسماع صوتٍ قد يكون شبيهاً بالنقر أثناء التنفس.[١٨]


وذمة الرئة

تحدث وذمة الرئة أو ما يُعرف بالاستسقاء الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary edema) نتيجة تجمّع السوائل بدلاً من الهواء داخل الحويصلات الهوائية، الأمر الذي يجعل عملية التنفس صعبة، وغالباً ما تُعزى الإصابة بالوذمة الرئوية إلى وجود مشاكل مرتبطةً بالقلب، لكن في بعض الأحيان قد تحدث نتيجةً للإصابة بالالتهاب الرئوي، أو استخدام أدويةٍ معيّنة، أو التعرّض لبعض المواد السامة، أو التعرض لضربة صادمة على الصّدر، وتجدر الإشارة إلى أنّ أعراض الوذمة الرئوية قد تحدث بشكلٍ مفاجئٍ وقد تتطور تدريجياً مع مرور الوقت؛ وبناءً على ذلك يمكن تقسيم هذه الأعراض إلى حادةٍ ومزمنةٍ على النحو الآتي:[١٩]

  • الوذمة الرئوية الحادة:
    • صعوبة في التنفس، تزداد سوءًا أثناء القيام بالأنشطة البدنية أو أثناء الاستلقاء.
    • الشعور بالاختناق، بحيث يزداد ذلك الشعور سوءًا أثناء الاستلقاء.
    • الأزيز.
    • برودة الجلد ورطوبته.
    • القلق.
    • السُّعال المصحوب بالمخاط الرغوي مع احتمالية وجود دم فيه.
    • ازرقاق الشفاه.
    • خفقان القلب.
  • الوذمة الرئوية المزمنة:
    • صعوبة التنفس أثناء الاستلقاء أو أثناء القيام بالأنشطة البدنية المختلفة.
    • الاستيقاظ ليلاً بسبب السّعال أو ضيق تنفس.
    • اكتساب الوزن سريعاً.
    • انتفاخ الأطراف السفلية.
    • الإعياء.


توسع القصبات

يُطلق مصطلح توسع القصبات (بالإنجليزية: Bronchiectasis) على الحالة التي تتمدد فيها القصبات الهوائية بشكل يفوق الحدّ الطبيعيّ، الأمر الذي يسمح بتراكم المخاط، وهذا ما يجعل الرئتين أكثر عُرضة للعدوى، ومن أكثر الأعراض التي تُصاحب هذه الحالة: السعال المصحوب بالبلغم وعدم القدرة على التنفس، والجدير بالعلم أنّ شدة الحالة تتراوح بين المصابين؛ فبعض الحالات تقتصر على ظهور أعراض بين الفينة والأخرى، بينما يُعاني مصابون آخرون من الأعراض بشكل شبه يوميّ.[٢٠]


تليف الرئة

يُطلق مصطلح تليّف الرئة (بالإنجليزية: Pulmonary Fibrosis) على الحالة التي يتغير فيها نسيج الرئة نتيجة إصابته بالنّدب، مما يجعله سميكًا ومتيبّسًا، وهذا ما يُعيق الرئتين عن أداء وظائفها على الوجه المطلوب، ومن الأعراض التي تُرافق هذه الحالة: ضيق التنفس، والسعال الجاف، والشعور بالتعب، وفقدان الوزن غير المُبرر، وآلام العضلات والمفاصل، وقد يكون التليف الرئوي مجهول السبب، وفي حالات أخرى قد تظهر بعض العوامل التي تلعب دورًا في الإصابة به مثل التعرض للعلاج الإشعاعيّ، وبعض العوامل البيئية ولا سيما تلك المرتبطة ببيئة العمل، بالإضافة إلى أنّ بعض الأوية كتلك المستخدمة في العلاج الكيماويّ قد يكون لها دورًا في المعاناة من بعض حالات التليف الرئويّ.[٢١]


همود الرئة

تُسمّى هذه الحالة أيضًا الانخماص الرئوي (بالإنجليزية: Atelectasis)، وتتمثل بهمود جزء من الرئة أو كلها، وتحدث هذه الحالة إمّا نتيجة انسداد الشعب أو الشعيبات الهوائية، وإمّا بسبب زيادة الضغط خارج الرئة، وترتفع احتمالية حدوث هذه الحالة بعد الخضوع للعمليات الجراحية، ومن أعراض همود الرئة: السعال، وألم الصدر، ومواجهة صعوبة في التنفس، مع العلم أنّ الحالات البسيطة لا يُرافقها ظهور أيّ أعراض أو علامات.[٢٢]


المرض الرئوي الخلاليّ

يتمثل المرض الرئوي الخلاليّ (بالإنجليزية: Interstitial Lung Disease) بوجود نُدبٍ أو التهابٍ في النسيج الخلالي -وهو النسيج المُحيط بالحويصلات الهوائية- والممرات التنفسية، والأوعية الدموية الموجودة في الرئة؛ حيث تُسبب هذه الندب تيبساً في نسيج الرئة، الأمر الذي يجعل عملية التنفس صعبةً، وفيما يتعلّق بمُسبّبات الإصابة بالمرض الرئوي الخلالي فيُشار إلى أنّ هذه الحالة قد ترتبط بوجود مشاكل في الرئتين، أو اضطرابات أخرى؛ مثل أمراض المناعة الذاتية، أو بعض المشاكل الوراثية، أو قد تحدث نتيجة استنشاق الموادّ السّامة، وأحياناً قد تكون أسبابه غير معروفة، وبالإضافة إلى صعوبة التنفس، فغالباً ما يعاني المريض من السّعال الجاف، أو انخفاض القدرة على تحمل القيام بالأنشطة البدنية، أو الإعياء، أو فقدان الوزن.[٢٣]


تغبُّر الرئة

يُشار إلى اعتبار مرض تغبُّر الرئة (بالإنجليزية: Pneumoconiosis) الناتج عن استنشاق الغبار كواحد من الأمراض الرئوية الخلالية، وبما أن الغبار المستنشَق يوجد عادة في بيئة العمل فيُطلَق عليه أيضاً مصطلح المرض الرئوي المهني (بالإنجليزية: occupational lung disease)، وفي هذا السياق يُشار إلى أنّ الرئة لا تتخلّص من جميع جزيئات الغبار التي تدخلها، ممّا قد يتسبّب بحدوث التهاب في الرئتين من شأنه أن يؤدي إلى تشكّل أنسجة ندبية في النهاية، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحالة تتطوّر على مدى عدّة سنوات.[٢٤]


داء الأسبست

ومن الأمراض التي تندرج تحت مُسمّى الالتهاب الرئوي الخلالي كذلك: داء الأسبست (بالإنجليزية: Asbestosis) وهو الحالة التي تنجم عن التعرض طويل الأمد لمادة الأسبست، والجدير بالعلم أنّ هذه المادة لم تعد تُستخدم كما في الماضي، وعلى أية حال فإنّ المادة بحدّ ذاتها لا تُعدّ خطيرة ما لم يتم تكسيرها، ولكن في حال تفتيتها فغنّ الألياف تنبعث منها، وإنّ استنشاق هذه الألياف فترة طويلة من الزمن على مدار عدة سنوات يُسبب هذا المرض، وبعد ذلك يتكون نسيج نُدربيّ في الرئتين، فيُسبب ضيقًا في التنفس وسعالًا مستمرًا، وشعورًا بالتعب، وغير ذلك.[٢٥]


داء الساركويد

يتمثل مرض الساركويد (بالإنجليزية: Sarcoidosis) بحدوث التهاب في عدة أعضاء من الجسم، وإنّ أكر الأجزاء تأثرًا هي الرئتين والغدد الليمفاوية، وعلى الرغم من عدم معرفة السبب الرئيس الكامن وراء الإصابة بهذا المرض، إلا أنّه يُعتقد أنّه أحد أشكال أمراض المناعة الذاتية التي يُهاجم فيها جهاز المناعة أعضاء الجسم عن طريق الخطأ، وتختلف الأعراض التي تُصاحبه باختلاف العضو المتأثر؛ ففي حال كانت الرئة هي العضو المتأثر فإنّ المصاب في الغالب يُعاني من ضيق التنفس، والسعال الجاف، والشعور بتعب وإعياء عامّين.[٢٦]


الانصباب الجنبي

يُعرف الانصباب الجنبي أو الارتشاح البلوري (بالإنجليزية: Pleural Effusion) بأنّه زيادةٌ في كمية السائل الموجود بين طبقتي الغشاء الجنبي (بالإنجليزية: Pleura) الذي يُغطي الرئتين وبطانة الصدر، ومن أهم الأعراض المصاحبة لهذه الحالة الشعور بضيقٍ في التنفس وألمٍ حادّ في الصدر، والذي يزداد سوءاً عند أخذ نفسٍ عميق، وتجدر الإشارة إلى أنّ الانصباب الرئوي ليس مرضاً بحد ذاته، وإنّما يُعدّ أحد المُضاعفات الناجمة عن الإصابة بأمراضٍ مُختلفة؛ أهمّها فشل القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive heart failure)، والالتهاب الرئوي، والانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolism).[٢٧]


الاسترواح الصدري

يحدث الاسترواح الصدري المعروف أيضًا بانكماش الرئتين أو الصّدر المثقوب (بالإنجليزية: Pneumothorax) نتيجة تسرّب الهواء إلى الحيز الواقع بين الرئتين وجدار الصدر؛ حيث يُشكل هذا الهواء ضغطاً على الرئتين، مما يؤدي إلى انكماشهما، وبالتالي الشعور بصعوبةٍ في التنفس، بالإضافة إلى ألمٍ حادٍّ في إحدى جهتي الصدر، والذي يزداد سوءاً مع الشهيق.mechanical ventilation)[٢٨]


الانصمام الرئوي

يحدث الانصمام الرئوي نتيجة انتقال الخثرة الدموية التي تكوّنت في أحد الأوعية الدموية الموجودة في الجسم إلى الرئتين، وتحديداً الخثرة التي تكونت في الأوردة الدّموية العميقة الموجود في الساق المعروفة بالتخثر الوريدي العميق (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis)، الأمرالذي يؤدي إلى انسداد الشريان الرئوي الرئيسي، وبالتالي الشعور بضيقٍ في التنفس وأعراضٍ أخرى؛ نذكر منها ما يأتي:[٢٩]

  • ألم الصدر، والذي يزداد سوءاً أثناء التنفس.
  • القلق.
  • الدوخة، وربما الإغماء.
  • عدم انتظام نبضات القلب.
  • خفقان القلب.
  • السعال الذي قد يكون مصحوبًا بالدم.
  • التّعرق.
  • انخفاض ضغط الدم.


سرطانات الجهاز التنفسي

تشمل سرطانات الجهاز التنفسي (بالإنجليزية: Respiratory cancers) السّرطانات التي تؤثر في كلٍّ من الرئة، والحنجرة، والقصبة الهوائية، والشعب الهوائية؛ لهذا فإنّ الأعراض الظاهرة على المريض قد تختلف باختلاف الجزء المُتأثر بالسّرطان، وفيما يأتي بيانٌ لأهم الأعراض المرافقة لكل نوعٍ منها:[٣٠]

  • أعراض سرطان الرئة: وتشمل السّعال المُستمر المصحوب بالدم، أو ضيق التنفس، أو ألم الصدر، أو بحّة الصوت.
  • أعراض سرطان القصبة الهوائية: وتشمل السُّعال الجاف، أو صعوبة التنفس، أو صعوبة البلع، أو بحّة الصوت.
  • أعراض سرطان الحنجرة: وتشمل بحة الصوت أو تغيّره، أو التهاب الحلق، أو ألم الأذن، أو الشعور بوجود كتلةٍ في الحلق.
  • أعراض سرطان الشُّعب الهوائية: وتشمل ألم الصدر، أو السُّعال الذي قد يكون مصحوباً بالدّم في بعض الأحيان.


فيديو ما هي أمراض الرئة؟

الرئتين من أهم أعضاء الجسم التي يجب المحافظة عليها، فما الأمراض التي قد تصيبها؟ :


المراجع

  1. "Respiratory System", www.webmd.com, Retrieved 03-12-2019. Edited.
  2. "Anatomy and function of the respiratory system", www.pennstatehershey.adam.com, Retrieved 03-12-2019. Edited.
  3. "Anatomy of the Respiratory System in Children", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  4. "Respiratory", www.healthline.com, Retrieved 25-10-2019.
  5. ^ أ ب ت ث ج Chao Siew Shuen (2019-4-4), "5 Upper Respiratory Tract Infections and What They Mean"، www.gleneagles.com, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (2018-9-13), "Asthma"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  7. Dan Brennan (2019-5-22), "Guide to Asthma"، www.webmd.com, Retrieved 201-10-25. Edited.
  8. James McIntosh (2018-11-16), "All you need to know about tuberculosis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-10-27. Edited.
  9. "Tuberculosis", www.who.int,2019-10-17، Retrieved 2019-10-27. Edited.
  10. Kristina Duda (2019-9-24), "Lower Respiratory Infection"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  11. Jennifer Whitlock (2019-10-25), "An Overview of Pneumonia"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  12. "What is COPD?", www.copdfoundation.org, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  13. <Neha Pathak (2019-10-23), "Bronchitis"، www.webmd.com, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  14. Irina S. Ten (2019-3). "Bronchiolitis"، kidshealth.org, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  15. Mayo Clinic Staff (2017-12-28), "Pulmonary hypertension"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  16. "WHAT IS CYSTIC FIBROSIS?", www.cysticfibrosis.ca, Retrieved 2019-10-28. Edited.
  17. "Cystic fibrosis", ghr.nlm.nih.gov, Retrieved 2019-10-28. Edited.
  18. "Acute Respiratory Distress Syndrome", www.nhlbi.nih.gov,2019-9-17، Retrieved 2019-10-28. Edited.
  19. Mayo Clinic Staff (2018-8-8), "Pulmonary edema"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-28. Edited.
  20. "Bronchiectasis", www.nhs.uk, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  21. "Pulmonary fibrosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  22. "Atelectasis", medlineplus.gov, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  23. "Interstitial Lung Disease", my.clevelandclinic.org,2018-4-26, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  24. "Pneumoconiosis", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  25. "Asbestosis", www.nhs.uk, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  26. "Sarcoidosis", www.webmd.com, Retrieved 2019-10-29.
  27. Benjamin Wedro (2018-10-18), "Pleural Effusion"، www.emedicinehealth.com, Retrieved 2019-10-29. Edited.
  28. "Pneumothorax", www.healthdirect.gov.,2019-1، Retrieved 2019-10-29. Edited.
  29. "Pulmonary Embolism", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  30. "Respiratory Cancers and Agent Orange", www.publichealth.va.gov,2016-5-4، Retrieved 2019-10-30. Edited.