فوائد شرب الحليب للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٥٨ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
فوائد شرب الحليب للرجيم

الحليب

يعتبر الحليب وجبة غذائية رئيسية متكاملة بفضل احتوائه على العديد من العناصر المعدنية المهمة للجسم؛ مثل: الكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والفلوريد، ناهيك عن الفيتامينات؛ مثل: مجموعة الفيتامينات أ، ب، د. يدخل الحليب في حميات التخسيس، وأثبتت التجارب الشخصية والأبحاث الدراسية فاعليته في التنحيف، وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد الحليب للرجيم بشيء من التفصيل، علماً أن الحليب المقصود هو خالي الدسم.


فوائد شرب الحليب للرجيم

  • كبح الشهية وتقليل استهلاك الطعام على الوجبة بنحو 150 سعرة حرارية.
  • إعطاء الجسم شعوراً بالشبع دون الحصول على سعرات حرارية عالية.
  • عنصر الكالسيوم في الحليب يوقف إنتاج الهرمون المسؤول عن زيادة حجم الخلايا الدهنية في الجسم، ففي دراسة حديثة تبين أنّ أوزان الأشخاص الذين يشربون الحليب بمقدار ثلاثة أكواب كانت أقل بحوالي سبعة كيلوغرامات من الذين لا يشربونه.
  • حصول الجسم على 500ملغم من حمض اللينولييك المتحد الموجود في الحليب يحرق الدهون والشحوم.


خلطة الحليب والزعفران لإنقاص الوزن

المكوّنات:

  • ست كاسات من الحليب.
  • ملعقتان من الزعفران.
  • سكر -حسب الرغبة-.


طريقة التحضير:

  • انقعي الزعفران في كوب واحد من الحليب مدة ساعة زمنية.
  • ضعي ما تبقى من الحليب مع الكمية المرغوبة من السكر على نار هادئة حتى الغليان.
  • أضيفي منقوع الزعفران والحليب إلى وعاء الغلي، واتركي المزيج يغلي قليلاً.
  • صفي المزيج واشربي ثلاثة كؤوس يومياً قبل موعد كل وجبة بنحو ثلث ساعة


فوائد عامة للحليب

  • حماية البدناء من الإصابة بمرض السكري والقلب، ففي دراسة حديثة أعدها مختصون في مستشفى الأطفال ومركز هارفارد الطبي شملت ثلاثة آلاف شخص من فئة الشباب من عمر 18-30 عاماً، تبين أن استهلاك الحليب ومشتقانه يتناسب عكسياً مع مرض متلازمة مقاومة الإنسولين، وهو أحد أهم الأسباب المؤدية لمرض السكري، في حين أن هذه العلاقة لم تلاحظ عند النحيلين، مما يعني أنّ الحليب يقي البدناء من السكري فقط.
  • وقاية الجسم من مرض النقرس أو ما يعرف بمرض الملوك أو ملك الأمراض، وهو التهاب مفصلي يصيب القدمين والكاحلين بسبب تراكم بلورات حامض البوليك الموجوجة في لحوم البقر والخنزير والضأن.
  • تحسين مظهر البشرة حتى تبدو أكثر صحة واشراقاً.
  • تقوية العظام والأسنان.
  • بناء عضلات الجسم.
  • تهدئة الأعصاب، وإعطاء الجسم شعوراً بالاسترخاء والراحة.
  • تخفيف الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية عند النساء.
  • تخفيض مستوى ضغط الدم المرتفع في الجسم.
  • تقليل خطر الإصابة بالجلطات نتيجة قدرته على تقليل إفراز الكبد للكولسترول.