فوائد عرق السوس للبشرة الدهنية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٩ أبريل ٢٠١٧
فوائد عرق السوس للبشرة الدهنية

عرق السوس

العرق سوس؛ عبارة عن نبات شجري معمر، تنتشر زراعته في معظم بقاع العالم مثل سوريا، وأواسط آسيا وأوروبا، له أكثر من اثني عشر صنفاً مختلف الطعم، ويتميّز العرقسوس بطعمه الحلو بشكل أكثر من السكر العادي، ويستخدم لعلاج الأمراض؛ لاحتوائه على الكلتيسريتسن ومواد سكرية، وأملاح معدنية، أبرزها: الكالسيوم، والبوتاسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، وزيت طيّار، ومركبات الفلافونويد، وفيتامينات B1,B2,B3,B5,E، وحمض الفوليك، والبيتاكاروتين، والسليكون، ويستخدم في صناعة المشروبات الكحولية لمنحها الرغوة؛ لاحتوائه على مواد صابونية، كما يستخدم في العديد من مستحضرات التجميل الخاصة بالعناية بالبشرة.


فوائد عرق السوس للبشرة الدهنية

  • يجدد خلايا البشرة ويمنحها النضارة والحيوية والشباب؛ لاحتوائه على الأحماض الطبيعية.
  • يعالج البثور وحب الشباب والالتهابات الجلدية كالإكزيما والصدفية وغيرها؛ لأنّ له خصائص مضادة للالتهابات الجلدية.
  • ينظّف البشرة ويخلصها من الميكروبات والجراثيم.
  • يخلص البشرة من الشوائب والبقع الداكنة.
  • يقشر البشرة.
  • يخفف سواد البشرة ويفتح لونها؛ لاحتوائه على مادة الجلابريدين التي تقلل إنتاج الميلانين في البشرة.


طريقة عمل مستخلص عرق السوس

يتم من خلال طحن أغصان عرق السوس بشكل ناعم، ومن ثم غليها في الماء حتى تتركز كمية قليلة من الماء، وبعد ذلك تتم تصفية المستخلص الناتج وحفظه في عبوة نظيفة في الثلاجة لحين الاستخدام.


طرق استخدام العرق سوس للبشرة الدهنية

  • مسح البشرة بمستخلص العرق سوس، من خلال وضع كمية قليلة من المستخلص على القطن الطبي ومسح البشرة به وتركه طوال الليل وغسله صباحاً.
  • مزج بضع قطرات من مستخلص العرق سوس مع خيار مهروس، وملعقة كبيرة من عصير الطماطم، ومعجون خشب الصندل، وعصر الليمون بشكل متجانس، ومن ثم تطبيق المزيج على البشرة لمدة نصف ساعة تقريباً حتى يجف وبعد ذلك غسله بالماء.


فوائد عرق السوس العامة

  • يحمي الكبد ويخلصه من السموم.
  • يعالج اضطرابات المدة وعسر الهضم.
  • يعالج التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • يساعد في توازن هرموني الأستروجين والبروجسترون في الجسم؛ لاحتوائه على الإيسوفلافون.
  • يهدئ تقلصات الرحم أثناء الدورة الشهرية، ويخفف حدة الآثار النفسية.
  • يقي الجسم من مرض السرطان وبشكل خاص سرطان القولون والبروستاتا، ويمنع نمو وانتشار الجذور الحرة في الجسم؛ لاحتوائه على خصائص مضادة للأكسدة.
  • يسيطر على الإجهاد ويمنع حدوث خلل في الغدة الكظرية.
  • يعزز أداء الجهاز المناعي؛ لاحتوائه على خصائص ترفع مستوى الأنترفيرون.
  • يعالج الالتهابات الفيروسية، والبكتيرية، والفطرية، ويثبّط نمو فيروس الهربس، ويعالج مرض القوباء.
  • ينظم مستوى الكولسترول في الجسم، ويمنع تراكم البروتين الدهون في الأوعية الدموية، وبالتالي يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • يفيد في علاج التهاب الحلق، والسعال، والتهاب الشعب الهوائية، ونزلات البرد، وأمراض الرئة.
  • يطرد البلغم والمخاط المتراكم في الرئتين، والقصبة الهوائية، ويعالج الربو.
  • ينقي الدم ويخلصه من السموم.
  • يعالج تكيس المبايض عند النساء، وينظّم الدورة الشهرية.
  • يعالج قرحة المعدة.
  • يحسن صحة الشعر، وينظم إفراز الزيوت، وتمنع تكون القشرة في فروة الرأس.
  • يمنع تسوس الأسنان، ويعالج التهابات اللثة، ويطهر الفم.
  • يحسن الوظائف المعرفية ويقي من الضعف الإدراكي.