فوائد عشبة الزيزفون

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
فوائد عشبة الزيزفون

عشبة الزيزفون

الزيزفون أو التليو، وكذلك يسمّى بزهر الليمون، هو نبات ذو مذاق طيب ورائع، وهو مفيد جداً لجسم الإنسان بفضل احتوائه على كمّ كبير من المواد التي من شأنها، دعم صحّة الإنسان ومن هذه المواد، فيتامين C، وفيتامين B1، وكذلك فيتامين B2، وحمض العفص، وحمض الكافئين، ويستخدم من هذه النبتة قشرة الأغصان البيضاء المتوسّطة وكذلك خشبها، وأيضاً عنقود الزهرة وورقها.


فوائد الزيزفون

  • يعالج القروح النتنة والجروح على سطح الجلد، وذلك من خلال سحق فحم خشب الأغصان، ووضعه على المكان المصاب، مرّة أو أكثر في اليوم، فيعمل هذا المسحوق على تسريع الشفاء، من خلال امتصاص العفونة والروائح الكريهة.
  • مزج كميّة من مسحوق فحم الأغصان مع كمية متساوية من مسحوق أوراق الجريمة، إذ ينظف بشكل فعال كل من اللثة والأسنان، وكذلك يخلّص الفم من الروائح الكريهة والمزعجة.
  • تعالج قشرة الأغصان البيضاء المتوسطة، الالتهابات وكذلك الحروق، وطريقة الاستخدام تكون بالتخلّص من الطبقة السوداء الخارجة، حتّى تظهر الطبقة البيضاء المتوسّطة، وتبرش كمية منها تقدّر بحفنة يد، ويؤخذ المبروش من القشرة البيضاء ويوضع في ربع لتر من الماء، ويخفق بشكل جيد حتّى يتشكّل الزبد، أو الطبقة البيضاء، وتؤخذ هذه الطبقة وتوضع على قطعة من الشاش النظيفة وتلفّ بها المنطقة المصابة بالالتهاب.
  • إن لمستحلب المنتج من أزهار الزيزفون العديد من الفوائد وهي، علاج فعال للنزلات الشعبية، وأيضاً الزكام وبالتالي هو يسهّل ويساعد المريض على التنفس، كما أنّه يعالج ارتفاع درجة الحرارة، الناتج بسبب التعرّض للبرد وبالتالي تعود درجة حرارة المريض إلى وضعها الطبيعي، كما أنّه يسكّن السعال، ويساعد على التخلّص من البلغم بسهولة، ويخلّص أيضاً من صداع الناتج من احتقان الزكام، وطريقة تحضير مستحلب الأزهار بنقع نصف ملعقة كبيرة من أزهار أو أوراق نبات الزيزفون، في كوب من الماء المغلي، لمدّة عشر دقائق ويمكن تحليته باستخدام العسل أو السكر، وللحصول على النتائج المرجوّة يجب تناوله ثلاث مرات باليوم.
  • يعالج الأمراض التي يعاني منها الجهاز الهضمي، وذلك من خلال تناول ملعقة من مسحوق فحم الأغصان الممزوج مع مليّن في الصباح والمساء، فهذا الخليط يساعد على التخلّص من الغازات والسموم في الأمعاء، كما أنّه يخلّصها من العفونة، ومن المهمّ استخدام المليّن مع مسحوق الفحم، وذلك لتسهيل إخراج مسحوق الفحم وما امتصه من البطن.
  • يعالج الأمراض الصدرية المزمنة مثل السل.
  • تنظيم الاضطرابات الكبدية والصفراء كذلك، وذلك من خلال شرب منقوع خشب الزيزفون، أو استنشاق بخاره.
  • يصنع من الزيزفون مرهم يعمل على تنقية البشرة وتخليصها من العيوب، مثل النمش.
572 مشاهدة