فوائد عشبة الزوفا

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
فوائد عشبة الزوفا

فوائد عشبة الزوفا

فوائد عشبة الزوفا حسب درجة الفعالية

لا توجد أدلة كافية على فعاليتها (Insufficient Evidence)

من الجدير بالذّكر أنّ هذه الفوائد غير مؤكدة وبحاجة إلى المزيد من الدراسات والأبحاث لإثبات فعّاليتها، ومنها ما يأتي:[١]

  • التقليل من مشاكل الكبد، والمرارة.
  • التقليل من مشاكل الجهاز الهضمي كالمغص، والغازات.
  • التخفيف من أعراض الزكام، والتهاب الحلق.
  • التخفيف من أعراض مرض الربو.
  • التخفيف من عدوى المسالك البوليّة.
  • التقليل من فقدان الشهيّة.
  • تنشيط الدورة الدمويّة.
  • التخفيف من الآلام المُصاحبة للطمث.


دراسات علمية حول فوائد عشبة الزوفا

  • أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Nutritional Science and Vitaminology في عام 2003 إلى أنّ عُشبة الزوفا تحتوي على مُستخلصات تعمل كمُضادة للأكسدة، بالإضافة إلى أنها تُساهم في تقليل هضم الكربوهيدرات المُعقّدة في الجسم، مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بارتفاع مُستويات السُكّر في الدم، ومن الممكن استخدامها كمكمل غذائي لتجنّب حدوث فرط السُكّر في الدم.[٢]
  • أظهرت إحدى الدراسات التي تمّ نشرها في مجلّة Journal of Essential Oil Research في عام 2004 أنّ الزيوت الموجودة في عُشبة الزوفا قد تساعد على مكافحة الفطريات،؛ حيثُ أظهرت نتائج الدراسة أنّ هذه الزيوت تُساهم في تثبيط نموّ ما يُقارب 13 سُلالة من الفطريات.[٣]
  • أشارت إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران ونُشرت في مجلّة Journal of Pharmaceutical Research International في عام 2012 إلى أنّ استخدام مُستخلص عُشبة الزوفا قد يُساهم في دعم صحّة وسلامة المعدة، وذلك من خلال زيادة إفراز مخاط المعدة، مما يساهم في تقليل خطر الإصابة بقرحة المعدة.[٤]


أضرار عشبة الزوفا

درجة أمان عشبة الزوفا

تُعدُّ عُشبة الزوفا آمنة لغالبيّة الأشخاص عند تناولها بكميّاتٍ مُعتدلة، أو بالجرعات الدوائيّة، إلّا أنّه يُنصح بتجنُب استخدام الزيت المُستخلص منها؛ وذلك لأنّه قد يُؤدي إلى الإصابة بالنوبات لدى بعض الأشخاص، ومن الجدير بالذّكر أنه من غير الآمن استخدام هذه العُشبة في مرحلة الحمل، كونها قد تؤدي إلى حدوث تقلصات في الرحم، وتحفيز الدورة الشهريّة، مما قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض، كما أنّه لا توجد أدلّة علمية كافية حول درجة أمان تناولها للحوامل؛ لذلك يُنصح بتجنُّب استهلاكها خلال فترة الرضاعة الطبيعيّة، بالإضافة إلى أنّه من غير الآمن إعطاء هذه العُشبة للأطفال، فقد تمّ الإبلاغ عن حالة لطفل استهلك ما يتراوح من 2 إلى 3 قطرات من زيت عُشبة الزوفا وقد أُصيب بالتشنجات.[١]


محاذير استخدام عشبة الزوفا

قد يُسبب استهلاك عشبة الزوفا بعض الآثار غير المرغوب بها لدى بعض الفئات من الأشخاص، وفيما يأتي توضيحٌ لذلك:

  • النوبات: إذ يُحذَّر من استخدام نبات الزوفا للأشخاص الذين سبقت لهم الإصابة بالنوبات، وذلك لأنّها قد تؤدي إلى تفاقم الحالة لديهم، وتعرضهم لنوبات الصرع.[٥]
  • الحساسيّة: قد يُسبب تناول عشبة الزوفا ظهور بعض ردود الفعل التحسسيّة للأشخاص الذين يُعانون من حساسيّة تجاهها، أو تجاه النباتات التي تنتمي إلى نفس فصيلتها وهي فصيلة الشفويات (بالإنجليزيّة: Lamiaceae)، مثل: النعناع, كما قد يُؤدي تناولها بكمياتٍ كبيرة ومُفرطة إلى الإصابة بالغثيان والتقيؤ.[٦]


لمحة عامة حول عشبة الزوفا

عُشبة الزوفا (بالإنجليزيّة: Hyssop)، هي من النباتات المُعمّرة دائمة الخُضرة، والتي يعود أصلها لمنطقة البحر الأبيض المتوسّط، كما توجد في كلٍّ من جنوب فرنسا، وآسيا، واستُخدمت قديماً لدى العرب واليونانيين، ثم بدأ استخدامها من قبل الأوروبيين في فترة العصور الوسطى، وتوجد أربعة أنواعٍ من هذا النبات يُمكن تمييزها بشكلها الفريد؛ حيثُ ينمو طول العشبة إلى ما يتراوح من 60 إلى 90 سنتيمتراً تقريباً، وتمتلك أوراقاً رفيعةً ومُدبّبة، وأزهاراً صغيرةً ذات لونٍ أرجوانيّ مُزرق تنمو بشكلٍ رأسي منذ بداية شهر 6 من كل عام وتمتاز بطول موسم إزهارها،[٧] وتجدر الإشارة إلى أنّ عشبة الزوفا تُستخدم في إضفاء النكهات للسلطات والحساء، وذلك نظراً لامتلاكها نكهةً عطريّة لاذعة، تشبه نكهة الميرميّة، أو النعنع، كما يُمكن استخدام الزيت المُستخلص منها، أو أزهارها الطازجة، أو بعد تجفيفها.[٨]


المراجع

  1. ^ أ ب "HYSSOP", www.webmd.com, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  2. Hiroyuki Miyazaki, Hideyuki Matsuura, Chikako Yanagiya And Others (2003), "Inhibitory Effects of Hyssop (Hyssopus Officinalis) Extracts on Intestinal Alpha-Glucosidase Activity and Postprandial Hyperglycemia", Journal of Nutritional Science and Vitaminology, Issue 5, Folder 49, Page 346-349. Edited.
  3. Daniele Fraternale, Donata Ricci, Francesco Epifano And Others (2004), "Composition and Antifungal Activity of Two EssentialOils of Hyssop (Hyssopus officinalis L.)", Journal of Essential Oil Research, Issue 6, Folder 16, Page 617-622. Edited.
  4. Amita Saini And Ramica Sharma (2012), "To Explore the Ulceroprotective and Antioxidant Potential of Hyssopus officinalis in Ethanol-Induced Gastric Ulcers in Rats", Journal of Pharmaceutical Research International, Issue 3, Folder 2, Page 197-214. Edited.
  5. "HYSSOP", www.rxlist.com, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  6. Adrienne Dellwo (25-5-2020), "The Health Benefits of Hyssop"، www.verywellhealth.com, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  7. "Hyssop", www.academics.hamilton.edu, Retrieved 21-5-2020. Edited.
  8. "Hyssopus officinalis - L.", www.pfaf.org, Retrieved 21-5-2020. Edited.