فوائد عشبة الشيح للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد عشبة الشيح للتنحيف

عشبة الشيح

تُعدُّ عشبة الشيح من الأعشاب العطريّة المُعمّرة، والأكثر شعبيّة في جميع دول العالم، وهو ينمو برياً، وله العديد من الأنواع المختلفة المنتشرة في أغلب الدول، ومن تلك الأنواع؛ عشبة الشيح الصناعية، والتزيينية، والبرية، والطبيّة، وتتميّز أوراق الشيح بأنها مُتعاقبة، وطعمها مرّ، وأزهارها دقيقة ذات لون أخضر مائل قليلاً إلى الاصفرار، وقد استخدم منذ القدم في علاج الكثير من المشاكل الصحيّة، وله فعالية كبيرة في تخفيف الوزن.


فوائد الشيح للتنحيف

يمكن استعمال عشبة الشيح في التنحيف؛ حيث تُساعد على إنقاص الوزن الزائد، وتخليص الجسم من الشحوم، وحرق السعرات الحراريّة المُخزّنة في أنحاء مُختلفة من الجسم، ويُمكن استخدامُها بكلِّ سُهولة عن طريق غلي لترٍ ونصفٍ من الماء على النار، ثم إضافة مئة غرامٍ من عشبة الشيح، ثم يُغطّى الوعاء ويترك طوال الليل، وبعدها يؤخذُ كوب منه يومياً بعد وجبة العشاء، كما يمكن إضافته إلى الشاي ثم تناوله، ويجب اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحيّ، ومُمارسة التمارين الرياضيّة اليومية للحصول على نتائج مضمونة وفعّالة في إنقاص الوزن.


فوائد الشيح العامة

  • يُستعمل كطارد للديدان؛ وذلك لاحتوائه على مادة السانتوين التي تقتل ديدان البطن، ويمكن استعماله عن طريق تناول منقوع الشيح قبل النوم لمدة ثلاثة أيام، ويُفضّل عدم الإفراط في تناوله؛ لأنّ كثرة مادة السانتوين في جسم الإنسان تُحوّل إلى سموم.
  • يُغذّي الشعر وفروة الرأس؛ لاحتوائه على مادة القطران، إذ تدخل تلك المادة في تحضير الكثير من مُستحضرات العناية بالشعر، فترطِّب الشعر، وتقوّيه، وتمنع تساقطه وتكسُّره، كما تُعالج داء الثعلبة.
  • يُعالج الكثير من مشاكل الجهاز الهضميّ؛ حيث يُعالج المغص عند الكبار والصغار، ويساعد على التخلص من عسر الهضم، ويقي من الإصابة بالانتفاخ.
  • يُنظّم الدورة الشهريّة عند النساء، ويُسكّن من آلامها، فهو يساعد على استرخاء العضلات المُتشنّجة عند النساء، ويدر الطمث.
  • يُحافظ على نضارة الجلد وصحته ورطوبته، ويمكن استعماله على البشرة عن طريق غمس قطعةٍ من القطن بمنقوع الشيح، ومسح البشرة به.
  • يُنشّط الدورة الدمويّة.
  • يُعالج الإسهال والقيء المُستمرّ.
  • يعتبر فاتحاً للشهية.
  • يُفيد العضلات ويمنع تشنُّجها.
  • يُعالج الحمّى بفعالية كبيرة.
  • يدرّ البول.
  • يُستخدم في علاج أغلب مشاكل الجهاز التنفسيّ؛ وأهمّها التهاب الشعب الهوائيّة، ويعد طارداً للبلغم.
  • يساعد على علاج الفطريات والتهاب الجلد.
  • يُحفّز إنتاج كميّات كبيرة من العصارة الصفراويّة التي تُساعد المرارة في وظيفتها.
  • يُفيد الجهاز العصبيّ وأمراضه، وأهمّها الوهن العصبيّ.
  • يُعالج بعض الأورام السرطانيّة.
  • يُحفّز عمل المخّ والدماغ.