فوائد عشبة عباءة السيدة للتنحيف

فوائد عشبة عباءة السيدة للتنحيف

فوائد عشبة عباءة السيدة للتنحيف

تُستخدم عباءة السيدة لدى البعض تقليديّاً كنوعٍ من الأعشاب التي تساعد على خسارة الوزن، وهناك دراسةٌ واحدةٌ نُشرت في مجلّة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine عام 2011 لمزيجٍ من 4 أعشاب مختلفة؛ واحدة منها عشبة عباءة السيدة، لدراسة خصائصها ودورها في خسارة الوزن عند الإنسان، وقد لوحظ أنّ أولئك الذين تناولوا 3 وجباتٍ رئيسيّةً في اليوم مع استهلاك حبةٍ واحدةٍ من مستخلص هذه الأعشاب قبل 30 دقيقةً من كلّ وجبة؛ شهدوا انخفاضاً ملحوظاً في الوزن على مدى 3 أشهر، وكانت نتائج فقدان الوزن أفضل لدى الأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم (بالإنجليزيّة: BMI) ما بين 25-30 كيلوغراماً لكلّ مترٍ مربّع مُقارنةً بمن لديهم مؤشر كتلة جسم أكبر من 30 كيلوغراماً لكلّ مترٍ مربّع.[١][٢]


كما أشارت نفس الدراسة إلى أنّه بالإضافة إلى تأثيرها في الوزن الزائد، فقد لوحظ أنّ لها نشاطاً مُضاداً للأكسدة، إضافةً إلى احتواء عشبة عباءة السيدة على مركّبات كيميائية تُدعى الأمينات (بالإنجليزيّة: Amines)؛ وأهمّها التانين (بالإنجليزيّة: Tannins) الذي يساعد على زيادة معدّلات الأيض، كما أنّ مركّبات الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoids) الموجودة فيها تُنظّم عمل الإنزيمات الهضمية، وتحافظ على صحة القلب.[١][٢]


وبالرغم ممّا أشارت له الدراسة السابقة عن دور عشبة عباءة السيدة في المساعدة على خسارة الوزن، إلّا أنّه ما زالت هذه الفائدة بحاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيدها، إذ لا توجد عشبة واحدة يمكنها المساعدة وحدها على إنقاص الوزن بشكلٍ كبير، بل يحتاج الجسم إلى نظامٍ غذائيّ صحيّ يحتوي على عددٍ مناسب من السعرات الحرارية، بالإضافة إلى زيادة النشاط البدنيّ،[٣] وفي حال الرغبة بإضافة المكمّلات العشبية إلى النظام الغذائي فإنّه يجب استشارة الطبيب المختص قبل ذلك.[٤]


فوائد عشبة عباءة السيدة العامّة

عشبة عباءة السيدة (الاسم العلميّ: Alchemilla vulgaris)، وتُسمّى أيضاً في بعض المناطق برجل الأسد؛ وهي من الأعشاب غير الشائعة التي تنتمي إلى الفصيلة الوردية (بالإنجليزيّة: Rosaceae)، ويعود موطنها الأصلي إلى أوروبا وآسيا، إضافةً إلى أنّها تنمو في نيوزيلندا، وتُستخدم سيقانها وأزهارها لعدة أغراض،[٥] أمّا أوراق هذه العشبة فعادةً ما تُستخدم في تحضير شاي الأعشاب.[٦]


وتحتوي عشبة عباءة السيدة على العديد من المركّبات المُضادة للأكسدة؛ كالفلافونويدات، والبوليفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenols)، والتانين، والتي تُعدّ جميعها مسؤولة عن الأنشطة البيولوجية لهذا النبات، وتُفيد عشبة عباءة السيدة في حالات اضطرابات الدورة الشهرية؛ بما في ذلك الحيض الغزير وانقطاع الطمث، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الأدلّة لتأكيد تأثيرها في تلك الحالات، وقد يساعد مركّب التانين على التخفيف من الإسهال.[٧][٨]


كما يمكن لعشبة عباءة السيدة أن تُقلّل من مستويات الدهون؛ وذلك وفقاً لدراسة نُشرت في مجلّة International Journal of Food Science, Nutrition and Dietetics عام 2019، والتي أُجريت على مُستخلصات أوراق عشبة عباءة السيدة ومُستخلصات الإيثانول والماء؛ حيث تسبّب هذا المزيج في انخفاضٍ ملحوظٍ في مستويات الدهون في الدم؛ بما في ذلك الدهون الثلاثية، والكوليسترول الكلّي، والدهون الكلية، مُقابل تعزيز مستويات الكوليسترول النافع.[٩]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول عشبة عباءة السيدة يمكنك قراءة مقال فوائد عشبة عباءة السيدة.


أضرار عشبة عباءة السيدة

درجة أمان عشبة عباءة السيدة

إنّ من المُحتمل أمان استهلاك عشبة عباءة السيدة بكمياتٍ مُعتدلة لدى مُعظم الأشخاص، وبالرغم من أنّ بعض الباحثين يُحذّرون من احتمالية تسبُّبها بضررٍ للكبد، إلّا أنّ خبراء آخرين لا يرجّحون ذلك، بينما في حالات الحمل والرضاعة الطبيعية فإنّه لا توجد معلومات موثوقة كافية حول سلامة استهلاكه خلال تلك الفترات، ولذلك تُنصح الحامل والمرضع بتجنُّب استخدامها.[٨][١٠]


محاذير استخدام عشبة عباءة السيدة

يُمكن لاستهلاك عشبة عباءة السيدة قبل الخضوع للجراحة أو الإجراءات الطبية الأُخرى أن يكون غير آمن، كما يجب إخبار الطبيب عن جميع الأعشاب التي عادةً ما يتناولها الشخص قبل القيام بأيّ إجراءاتٍ طبية، أو أيّ نوعٍ من الجراحة.[١]


التداخلات الدوائية لعشبة عباءة السيدة

من الممكن أن تتداخل عشبة عباءة السيدة مع بعض أنواع الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم بدرجة متوسطة، إذ تحتوي عباءة السيدة على مادة التانين التي تُقلّل من امتصاص الجسم للأدوية المُتناولة عن طريق الفم؛ ممّا يُقلّل من فعالية الدواء، ولتجنُّب حدوث ذلك فإنّه يجب عدم استهلاك عشبة عباءة السيدة إلّا بعد أخذ الدواء بمدّة لا تقلّ عن ساعة.[١٠]


أعشاب أُخرى مفيدة للتنحيف

يُنصح أولاً باستشارة الطبيب المُختصّ قبل تناول أيّ أعشاب أو دواء ٍبديل،[١١] وفي الواقع لا تلعب الأعشاب دوراً رئيسياً في إنقاص الوزن، إذ يمكن الاكتفاء بما يُضاف عادةً من الأعشاب والتوابل على الأطباق، حيث يُقلّل العديد منها من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، ويُعزّز حرق الدهون وخسارة الوزن؛[١٢] ونذكر فيما يأتي أمثلةً على بعض الأعشاب التي قد تساعد على خسارة عند استهلاكها ضمن نظامٍ غذائيٍّ صحيّ:

  • الزنجبيل: أشارت مراجعةٌ شملت 27 دراسة أُجريت على الإنسان والحيوان، والتي نُشرت في مجلّة Phytotherapy Research عام 2017 إلى أنّه يمكن للزنجبيل أن يساعد على خسارة الوزن عن طريق زيادة معدّلات الأيض وحرق الدهون، إضافةَ إلى التقليل من الشهية وامتصاص الدهون.[١٣][١٢]
  • الكركم: يمتلك الكركم العديد من الفوائد الصحية؛ وذلك بسبب محتواه من الكركمين (بالإنجليزيّة: Curcumin)؛ وهي مادّةٌ كيميائيّةٌ لها تأثيرات واسعة في العديد من الحالات؛ منها فقدان الوزن،[١٢] وقد أظهرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة European Review for Medical and Pharmacological Sciences عام 2015، والتي أُجريت على 44 شخصاً يُعانون من زيادة الوزن أنّ تناول الكركمين مرتين يومياً ولمدّة شهر كان له تأثير في تعزيز فقدان الدهون؛ وخاصةً دهون البطن، وزيادة فقدان الوزن بنسبةٍ تصل إلى 5%.[١٤]
  • الكمون: أشارت دراسة نُشرت في مجلّة Complementary Therapies in Clinical Practice عام 2014 إلى أنّ الكمون يمتلك القدرة على زيادة تأثير النظام الغذائيّ منخفض السعرات الحرارية لدى النساء اللواتي يُعانين من الوزن الزائد أو السُمنة، حيث يُحسّن استهلاك مسحوق الكمون مع النظام الغذائي من القياسات الجسدية والقراءات البيوكيميائية داخل الجسم، إضافةً إلى أنّ له تأثيراً مفيداً في مستويات الدهون في الدم، ولكن لم يكن له تأثير في مستويات سكر الدم الصيامي.[١٥]
  • الحلبة: أظهرت دراسة نُشرت في مجلّة European Journal of Clinical Pharmacology عام 2009 إلى أنّه يمكن لمُستخلص بذور الحلبة أن يُقلّل من تناول الدهون يومياً للأشخاص الذين يُعانون من زيادةٍ في الوزن؛ وذلك عن طريق تناوله 3 مرات يومياً ولمدّة 2-6 أسابيع.[١٦][١٧]


وللاطّلاع على المزيد من الأعشاب التي يمكن أن تساهم في تقليل الوزن يمكنك قراءة مقال ما هي أفضل الأعشاب لحرق الدهون.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Lady's Mantle", www.drugs.com, 24-8-2020، Retrieved 25-11-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Omar Said, Bashar Saad, Stephen Fulder, and others (16-1-2011), "Weight Loss in Animals and Humans Treated with “Weighlevel”, a Combination of Four Medicinal Plants Used in Traditional Arabic and Islamic Medicine", Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine, Folder 2011, Page 1-6. Edited.
  3. Kathleen Zelman, "The Truth About Chia"، www.webmd.com, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  4. "Herbal supplements: What to know before you buy", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  5. Eshak El-Hadidy, Omnia Refat, Mona Halaby, and others, "Effect of Lion’s Foot (Alchemilla vulgaris) on Liver and Renal Functions in Rats Induced by CCl4"، www.scirp.org, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  6. "Alchemilla xanthochlora - Rothm.", www.pfaf.org, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  7. Saif Al-osaj, "Cytotoxic Evaluation of Alchemilla vulgaris Flavonoids in Normal Blood Lymphocytes"، www.nahrainuniv.edu.iq, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "ALCHEMILLA", www.webmd.com, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  9. El-Hadidy EM, Refat OG, Halaby MS, and others (2019), "Protective Effect on Lipids Profile of Lion's Foot (Alchemilla Vulgaris) Leaves against Ccl 4 Toxicity and its Fortified to Guava and Mango Pulp", International Journal of Food Science, Nutrition and Dietetics, Issue 1, Folder 8, Page 394-400. Edited.
  10. ^ أ ب "ALCHEMILLA", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 25-11-2020. Edited.
  11. "Over-the-Counter and Herbal Remedies for Weight Loss", www.my.clevelandclinic.org, 29-4-2016، Retrieved 25-11-2020. Edited.
  12. ^ أ ب ت Rachael Link (23-7-2018), "13 Herbs That Can Help You Lose Weight"، www.healthline.com, Retrieved 25-11-2020. Edited.
  13. Vahideh Attari, Aida Mahdavi, Zeinab Javadivala, and others (29-11-2017), "A systematic review of the anti‐obesity and weight lowering effect of ginger (Zingiber officinale Roscoe) and its mechanisms of action", Phytotherapy Research, Issue 4, Folder 32, Page 577-585. Edited.
  14. F. Di Pierro, A. Bressan, D. Ranaldi, and others (2015), "Potential role of bioavailable curcumin in weight loss and omental adipose tissue decrease: preliminary data of a randomized, controlled trial in overweight people with metabolic syndrome. Preliminary study", European Review for Medical and Pharmacological Sciences, Issue 21, Folder 19, Page 4195-4202. Edited.
  15. Roghayeh Zare, Fatemeh Heshmati, Hossein Fallahzadeh, and others (11-2014), "Effect of cumin powder on body composition and lipid profile in overweight and obese women", Elsevier Complementary Therapies in Clinical Practice, Issue 4, Folder 20, Page 297-301. Edited.
  16. Hugues Chevassus, Jean-Baptiste Gaillard, Anne Farret, and others (18-12-2009), "A fenugreek seed extract selectively reduces spontaneous fat intake in overweight subjects", European Journal of Clinical Pharmacology, Folder 66, Page 449-455. Edited.
  17. "FENUGREEK", www.webmd.com, Retrieved 25-11-2020. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

309 مشاهدة
Top Down