فوائد قطرة العسل على السرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
فوائد قطرة العسل على السرة

العسل

يُصنَع النحل العسل من خلال امتصاص الرحيق السائل للأزهار، حيث تخزّنه في جيبٍ خاصٍ ليتحلل بواسطة الإنزيمات إلى سكرياتٍ بسيطةٍ، وينقلها إلى أقراص العسل في الخليّة، ثم تُغلق هذه الأقراص بالشمع، ويمتاز العسل باحتوائه على الأحماض الأمينيّة، ومضادات الأكسدة، والفيتامينات، كما أنَّ محتواه من مضادات البكتيريا، والأحماض، بالإضافة إلى انخفاض درجة رطوبته يساعد على الحدّ من تلفه.[١]


فوائد قطرة العسل على السرَّة

يُقدّم العسل العديد من الفوائد الصحيّة للإنسان، حيث يُعرف بخصائصه المهدّئة، والمضادة للبكتيريا، بالإضافة إلى قدرته على شفاء الجروح، ومع ذلك فإنّه لا تشير أيّ أدلّة علميّة إلى أنَّ استخدام قطرة العسل على السرَّة لها أيّ فوائدٍ علاجيّة، وفيما يأتي أهم الفوائد الصحيّة للعسل على الجلد:[٢][٣][٤]

  • المُساعدة على تقليل علامات الشيخوخة: إذ يمكن للعسل أن يزيد رطوبة الجلد، ويليّنه؛ لذلك فإنَّ لهذا الغذاء الكثير من الاستخدامات التجميليّة، في حين أنّ معظم المكونات الكيميائيّة أو حتى الطبيعيّة للمستحضرات المضادة للشيخوخة تعدّ غير آمنة لاستخدامها على المنطقة المحيطة بالعين، وبالتالي فإنّ استخدام العسل بعد خلطه بمحلول ملحي، أو بزيت الجوجوبا، أو زيت جوز الهند، أو بالماء قد يقلل من التجاعيد في هذه المنطقة.
  • المساعدة على تقشير البشرة: إذ إنَّه مع التقدم في السنّ فإنّ خلايا البشرة الميتة تتراكم فيها، وبالتالي فإنّ مظهر البشرة يصبح باهتاً، وقد وُجد أنّ العسل يمتلك تأثيراً مقشراً طبيعيّاً يُحسن من نضارة البشرة، ويخفف ظهور البُقِع عليها؛ وذلك لاحتوائه على الأحماضٍ العضويةٍ مثل حمض الجليكوليك (بالإنجليزيّة: Gluconic Acid)؛ الذي يُسرُّع تقشُّر خلايا الجلد الميتة، وذلك بخلط كمية من العسل إمّا مع مسحوق الشوفان أو اللوز إن كانت البشرة جافة، وأما إن كانت البشرة دهنية فإنّه يضاف إلى دقيق الحُمُّص، وتُدلَّك البشرة بهذا الخليط مدة دقيقةٍ أو دقيقتين ثم تُغسَل.
  • المساعدة على تهدئة البشرة: إذ إنّ العسل يحتوي على عوامل مضادةٍ للالتهابات يمكن أن تُلطف البشرة الحساسة، ولكن يُوصى تخفيفه قبل تطبيقه على البشرة ثم خلطه مع موادٍ مُهدّئة؛ كماء الورد أو الألوفيرا، حيث إنّ العسل الخام قد يسبب الشعور بلسعةٍ في البشرة، ومن الجدير بالذكر أنَّه يُجب التأكد من عدم المعاناة من حساسيةٍ للعسل قبل تطبيقه على الجلد.
  • التخفيف من ظهور الحبوب: وبخاصة ذات اللون الأحمر ويرجع ذلك لامتلاك العسل خصائص مضادّةٍ للبكتيريا، ويمكن استخدام العسل لهذه الحالة من خلال إضافة ملعقةٍ صغيرةٍ منه إلى نصف ملعقةٍ صغيرةٍ من الكركم، ومن ثم يُوضع هذا المزيج على بشرةٍ نظيفةٍ، كما يمكن إبقاؤه على البشرة إلى ما لا يقل عن 15 دقيقةً طوال الليل، وللحصول على نتائج فعّالة يُفضل الاستمرار باستخدام هذه المزيج يومياً.[٤][٥]


فوائد العسل بشكلٍ عام

كشفت الدراسات الحديثة عن العديد من الفوائد الصحيّة لاستخدام العسل، وفيما يأتي أهم الفوائد التي يمكن للعسل أن يوفرها:[٦][٧][٨]

  • المساهمة في علاج الحروق؛ إذ يُعدّ العسل أقل كلفةً من العلاجات الأخرى، والمضادّات الحيويّة التي تستخدم لعلاج هذه الحالة، والتي قد تسبب العديد من الأعراض الجانبيّة.
  • تقليل مّدة وحدّة الإصابة بالإسهال، كما يمكن للعسل أن يُعزّز من كميات الماء والبوتاسيوم المتناولة، بالإضافة إلى أنَّ هذا الغذاء قادرٌ على ثتبيط تأثير مسبّبات الأمراض المؤدية إلى الإصابة بالإسهال.
  • المساعدة على تقليل خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي؛ إذ أظهرت الدراسات أنَّ العسل قد يقلّل ارتجاع الأحماض للأجزاء العلويّة من الجهاز الهضمي، مما قد يقلل من الإصابة بحرقة المعدة والالتهاب؛ وذلك بتبطين جدار المعدة والمريء.
  • استخدام عسل المانوكا قد يكون من العلاجات الفعّالة للالتهاب الناتج عن المكورات العنقودية الذهبية مقاومة للميثيسيلين (بالإنجليزيّة: MRSA).
  • المُساعدة على الوقاية من خطر بقاء البكتيريا المِطَثِّيَّةُ العَسيرَة (بالإنجليزيّة: Clostridium difficile) داخل الجسم؛ والتي تسبب الإصابة بالأمراض، والإسهال الحادّ.
  • بديلٌ جيّد للسكر المكرّر؛ حيث إنَّ السكر لا يمتلك أيّ قيمةٍ غذائيّةٍ، ويحتوي على عددٍ كبيرٍ من السعرات الحراريّة، وبالتالي فإنّه قد يؤدي إلى اكتساب الوزن، وزيادة خطر الإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • علاجٌ فعّال للسعال الذي يصيب الأطفال الذين يعانون من عدوى الجهاز التنفسي العلوي؛ حيث يقلّل استخدام العسل من السعال، ويُحسّن جودة النوم للأطفال بشكلٍ أكثر فعاليّةٍ من من أدوية الديكستروميثورفان (بالإنجليزيّة: Dextromethorphan).
  • علاج عدوى القوباء الحلقية (بالإنجليزيّة: Ringworm) وغيرها من أنواع العدوى الفطريّة؛ وذلك باستخدام عسل المانوكا خارجيّاً مع زيت شجرة الشاي، وشجرة النيم.
  • المساهمة في علاج حب الشباب، وتقليل البثور الحمراء في البشرة؛ وذلك لامتلاك العسل خصائص مضادة للبكتيريا.
  • المساعدة على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، واضطرابات الذاكرة.
  • المساعدة على علاج التهابات الأمعاء والمعدة، وتقليل الأعراض المرافقة لها؛ مثل: الإسهال، كما يستخدم كجزءٍ من المعالجة بتعويض السوائل عن طريق الفم (بالإنجليزيّة: Oral rehydration therapy).


القيمة الغذائيّة للعسل

يبيّن الجدول الآتي ما تحتويه ملعقة كبيرة واحدة؛ أو ما يعادل 21 غراماً من العسل من العناصر الغذائيّة:[٩]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحراريّة 64 سُعرةً حراريةً
الماء 3.59 مليلترات
البروتين 0.06 غرام
الكربوهيدرات 17.30 غراماً
السكريات 17.25 غراماً
الكالسيوم 1 مليغرام
الحديد 0.09 مليغرام
الفسفور 1 مليغرام
البوتاسيوم 11 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.05 مليغرام
فيتامين ج 0.1 مليغرام


أضرار العسل

يُعدّ العسل آمناً عند استهلاكه عبر الفم من قِبل كلٍ من معظم البالغين، والأطفال الذين يزيد عمرهم عن عام واحد، كما أنّ التطبيق الموضعي له يُعتبر آمناً أيضاً بالنسبة للبالغين، إلا أنّ استهلاكه من قِبل الرضع الذين يقل عمرهم عن عام واحد يزيد من خطر الإصابة بالتسمم السجقي ولذا فإنّه يُعد غير آمنٍ، أما بالنسبة للمرأة الحامل والمُرضع فإنّه يمكن أن يُعتبر آمناً عند استهلاكه بالكميات الموجودة في الطعام، ولكن لا توجد معلومات كافية حول استهلاكه لأهدافٍ علاجية، ولذا فإنّه يُنصح بتجنب الكميات الكبيرة منه أو التطبيق الموضعي له خلال هذه الفترة، ويُوصى كذلك الذين يعانون من حساسية حبوب القمح بتجنب العسل لانّه قد يُسبب رد فعل تحسسي لهم.[١٠]


المراجع

  1. "All About Honey", www.webmd.com,25-5-2018، Retrieved 21-2-2019. Edited.
  2. "HONEY", www.rxlist.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  3. Kathryn Watson (22-10-2018), "How to Use Honey to Help Your Eyes"، www.healthline.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Surbhi (19-9-2018), "8 Benefits of Honey on Skin: Know From Dermatologist"، www.dermatocare.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  5. Surbhi (23-4-2017), "Pimple Remedy for Sensitive Skin: Dermatologist Recommended Homemade Skincare Products"، www.dermatocare.com, Retrieved 24-2-2019. Edited.
  6. Joseph Nordqvist (14-2-2018), "Everything you need to know about honey"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  7. Surbhi (19-9-2018), "8 Benefits of Honey on Skin: Know From Dermatologist"، www.dermatocare.com, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  8. "Honey ", www.mayoclinic.org,18-10-2017، Retrieved 21-2-2019. Edited.
  9. "Basic Report: 19296, Honey", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 21-2-2019. Edited.
  10. "HONEY", www.webmd.com, Retrieved 24-2-2019. Edited.