فوائد العسل للعين

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١٨ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
فوائد العسل للعين

العسل

يُعدّ العسل من المنتجات المُغذّية التي يمكن استخدامها كمصدرٍ للطاقة، وكمُحلٍّ طبيعي، بالإضافة إلى استخدامه كعلاجٍ شعبي للعديد من الحالات، ويدخل هذا الغذاء أيضاً في تصنيع مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، ويَصنع النحل العسل من رحيق الأزهار، كما أنَّ للعسل العديد من الأنواع التي تختلف وفقاً لنوع الأزهار التي أُخذ منها الرحيق، والظروف المناخيّة المختلفة من مكانٍ إلى آخر، وتكون أنواع العسل ذات اللون الفاتح؛ مثل: عسل النفل معتدلة المذاق، بينما تكون الأنواع ذات الألوان الغامقة؛ مثل: عسل الحنطة السوداء قويّة المذاق.[١]


فوائد العسل للعين

لا توجد دراسات علمية تؤكد فوائد العسل للعين، إلا أنّه يمكن استخدامه من خلال وضعه مع محلول ملحيّ مُعقّم (بالإنجليزيّة: Sterile saline) ووضعه على الجلد لتقليل التجاعيد حول العين، ويُستخدم في العديد من العلاجات التجميليّة للجلد، إذ يمكنه أن يرطّب البشرة، ويزيد نعومتها، بالإضافة إلى أنَّه يساعد على تقليل علامات الشيخوخة، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم المستحضرات المضادة للشيخوخة هي غير آمنة لاستخدامها في منطقة حول العين، ولذلك فإنّه يمكن استخدام العسل لتقليل تجاعيد هذه المنطقة وشدّها من خلال خلطه بمحلول ملحيّ، وماء، وزيوتٍ نباتيّةٍ؛ مثل: زيت الجوجوبا، أو جوز الهند.[٢]

كما يعزز العسل صحّة الجلد وذلك من خلال رفع رطوبة الجلد الجافّ، ويمكن أن يساعد على إزالة بقع الجلد، وقد يكون استخدامه مفيداً لعلاج حبّ الشباب؛ وذلك لامتلاكه خصائص مضادّة للبكتيريا، ويمكن استخدامه لتقليل التهيّج والحكّة الناتجة عن لدغات البعوض، بالإضافة إلى المساعدة على الوقاية من إصابة الجلد بالعدوى، ومن جهةٍ أخرى فإنَّ العسل يستخدم كمعقمٍ للجروح، ولتثبيط نمو البكتيريا، ولتقليل الانتفاخ والألم في هذه الجروح، وتعزيز التئامها.[٣]


الفوائد الأخرى للعسل

يقدّم العسل العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:[٤][٥]

  • تقليل خطر الإصابة بالالتهابات: حيث بيّنت إحدى الدراسات أنَّ العسل قادر على قتل البكتيريا الموجودة في ما يسمّى ببروتين الدفنسين-1 (بالإنجليزيّة: Defensin 1)، وأظهرت دراسة أخرى أنَّ عسل المانوكا يمكن أن يساهم في الوقاية من استقرار البكتيريا المِطَثِّيَّةُ العَسيرَة (بالإنجليزيّة: Clostridioides difficile) داخل الجسم، وعادةً ما تسبّب هذه البكتيريا الإصابة بالإسهال الشديد والمرض، وبالإضافة إلى ذلك كشفت بعض الدراسات أنَّ هذا النوع من العسل قد يكون فعّالاً في علاج عدوى المُكوّرات الذهبيّة المُقاوِمة للميثيسيلين (بالإنجليزية: MRSA)، ومن جهةٍ أخرى فإنّه قد يساعد على مكافحة أنواعٍ من البكتيريا المُقاوِمة للمضادات الحيويّة.
  • علاج السعال: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ استخدام العسل قلّل من الأعراض المصاحبة للسعال خلال فترة الليل عند الأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلوي، كما حسّن تناول العسل من النوم لديهم بشكلٍ أفضل من استخدام أدوية الديكستروميثورفان (بالإنجليزيّة: Dextromethorphan).
  • بديلٌ عن السكر: حيثُ يمكن استخدام العسل الطبيعي كبديلٍ للسكر المضاف إلى النظام الغذائي المتبع؛ وذلك لتقليل الأضرار الناجمة عنه، إذ إنَّه من المعروف أنّ هذا النوع من السكر يحتوي على عددٍ كبيرٍ من السعرات الحراريّة، كما أنَّه لا يمتلك أيَّ فوائد غذائية، وقد يؤدي تناوله إلى زيادة الوزن، ممّا قد يزيد خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • تعزيز مناعة الجسم: حيث أشارت الدراسات إلى أنَّ العسل من العلاجات الجيّدة لتحسين المناعة ضدّ مرض الربو، والحساسيّة؛ وذلك لاحتوائه على الفلانفونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، ممّا يؤدي إلى زيادة مستويات مضادات الأكسدة في الخلايا عند تناوله، كما أنَّه يقلّل من هشاشة و نفاذيّة الشعيرات الدمويّة، بالإضافة إلى امتلاكه خصائص مضادّة للسرطانات والأورام.
  • تحسين التحمّل: حيث يساعد تناول العسل على تعزيز التحمّل (بالإنجليزيّة: Stamina) عند الرياضيين، إذ يعوّض تناوله قبل أداء التمارين وبعدها المعادن والكربوهيدرات المفقودة خلال التمارين.
  • علاج الإسهال: حيث وجدت إحدى الدراسات أنَّ العسل قلّل من مدّة الإصابة بالإسهال في حالات الالتهاب المعدي المعوي البكتيري (بالإنجليزيّة: Bacterial gastroenteritis) بشكلٍ أفضل من استخدام السكر في السوائل البديلة، حيث يزيد العسل من كميات البوتاسيوم والماء المتناولة دون زيادة كميات الصوديوم، كما يساعد هذا الغذاء على إصلاح التلف الحاصل في الأنسجة المخاطيّة في الأمعاء، ويحفز نمو أنسجةٍ جديدةٍ، بالإضافة إلى اعتباره عاملاً مضادّاً للالتهابات.[٦]


القيمة الغذائيّة للعسل

يبيّن الجدول الآتي محتوى ملعقة كبيرة واحدة؛ أي ما يعادل 21 غرام من العسل من العناصر الغذائيّة:[٧]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحراريّة 64 سُعرةً حراريةً
الماء 3.59 مليلترات
البروتين 0.06 غرام
الكربوهيدرات 17.30 غراماً
السكريات 17.25 غراماً
الكالسيوم 1 مليغرام
الحديد 0.09 مليغرام
الفسفور 1 مليغرام
البوتاسيوم 11 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.05 مليغرام
فيتامين ج 0.1 مليغرام


أضرار العسل

يُعتبر العسل آمناً عند استهلاكه من قِبل أغلب البالغين، وكذلك الأطفال الذين يزيد عمرهم عن سنةٍ واحدة، وذلك عند استهلاكه عبر الفم أو وضعه على الجلد بالنسبة للبالغين، ولكنّه يُعدّ غير آمن عند استهلاك الرُضع والأطفال الصغار له ويُوصى تجنبه بشكل كامل من قِبل الرضع الذين يقل عمرهم عن 12 شهراً لخطر الإصابة بالتسمم السجقي، كما تجدر الإشارة إلى أنّ العسل المستخرج من رحيق نبات الرندرة غير آمنٍ للاستهلاك عبر الفم وذلك لأنّه يحتوي على السموم التي قد تؤدي لانخفاض مستوى ضغط الدم، وألم الصدر، وغيرها من اضطرابات القلب الشديدة، وينصح الأسخاص الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح بتجنب استهلاك العسل لأنّه قد يؤدي لحدوث رد فعلٍ تحسسي لهم، أما بالنسبة للمرأة المرضع والحامل فإنّه يعتبر آمناً إنّ استهلك بالكميات الموجودة في الطعام، ولا توجد معلومات كافية حول استخدامه لأغراض علاجية لذا فإنّه يُوصى استهلاك هذه الكميات في هذه الفترة.[٨][٩]



فيديو فوائد العسل للعين

للعسل العديد من الفوائد التي لا تعد ولا تحصى، فما هي فوائده للعين؟:


المراجع

  1. Susan McQuillan (23-4-2018), "Sweet on Honey: What’s in It, If It’s Good for You, and All the Other Buzz on Nature’s Golden Nectar"، www.everydayhealth.com, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  2. Kathryn Watson (22-10-2018), "How to Use Honey to Help Your Eyes"، www.healthline.com, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  3. Birgit Ottermann (2-7-2014), "The health benefits of honey", www.health24.com,2-7-2014، Retrieved 16-2-2019. Edited.
  4. Joseph Nordqvist (14-2-2018), "Everything you need to know about honey"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  5. Krishna Bora (11-1-2019), "Honey: Health Benefits of the Golden Liquid"، www.medindia.net, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  6. Tahereh Eteraf-Oskouei, Moslem Najafi (16-6-2018), "Traditional and Modern Uses of Natural Honey in Human Diseases: A Review"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  7. "Basic Report: 19296, Honey", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 15-2-2019. Edited.
  8. "Honey", www.drugs.com,18-10-2017، Retrieved 24-2-2019. Edited.
  9. "HONEY", www.webmd.com, Retrieved 24-2-2019. Edited.