فوائد ومضار المساج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٦
فوائد ومضار المساج

المساج

يعرف المساج بأنه تدليك الجسم من خلال الضغط عليه وعمل حركات بطريقة معيّنة بهدف تحريك الدورة الدمويّة والتخلّص من شد العضلات، ويساعد المساج على الحصول على الاسترخاء والراحة والتخلّص من التعب والإرهاق، كما أنّ للمساج أغراضاً خاصة مثل الزيوت والأنواع المختلفة من الكريمات والأحجار الخاصة التي تستخدم للحصول على نتيجة أفضل.


أنواع المساج

  • مساج للتخفيف من ألم الرقبة، وتُستخدم الحركة الدائريّة مع الضغط في هذا المساج.
  • مساج للتخلّص من الصداع، ومن الأفضل استخدام المساج الاهتزازيّ، ويستخدم هذا النوع من المساج لتدليك البشرة والجسم بكامله.
  • المساج باستخدام الأحجار الساخنة.
  • المساج العلاجيّ الخاص بالرياضيين.
  • المساج باستخدام الضغط بأطراف الأصابع، وهذا النوع فعّال للتخلص من ألم القدمين.


فوائد المساج

  • المساج يخرج الرطوبة والبرودة من الجسم، كما أنّه يعالج مشاكل وآلام الظهر والمفاصل، ويخلّص من ألم الكتفين والرقبة ويساعد على الاسترخاء وصفاء الذهن.
  • المساج لبعض المناطق في الجسم يقلل من كمية الكولسترول فيها مما يسبب فقدان الوزن الزائد بطريقة مثاليّة، كما أنه يزيد مرونة الجسم ويجعله مشدوداً بشكل واضح.
  • يستخدم المساج من قبل الاختصاصيين بهذا المجال لعلاج العقم وبعض حالات الشلل.
  • يعالج حالات الأرق والتوتر والصداع، ويرخي العضلات ويجدد النشاط.
  • يحفّز الدورة الدمويّة، كما أنه يبقى البشرة ناعمة وجميلة، ويؤخر من التعرض لعلامات التقدم بالسن.
  • يحفز عمل الغدد الصماء، كما يغذي الأنسجة في الجسم.
  • المساخ يخلص الجسم من السموم ويساعد على فتح المسامات، ويفيد في علاج الأعصاب.
  • المساج يساعد على التخلّص من الخلايا الميتة الموجودة على البشرة.


أضرار المساج

المساج من الطرق العلاجيّة المستخدمة منذ القدم، وهذا النوع من العلاج أظهر كفاءة عالية في التخلص من العديد من الأمراض والمشاكل الصحيّة المختلفة، ولكن من المهم التركيز على فكرة أنّه نوع من العلاج لذلك يجب الحرص على اللجوء لشخص مختص عند عمل جلسات للمساج لتحقيق الفائدة المرجوّة منه، كما أن المساج بطريقة خاطئة يسبب العديد من الأضرار للشخص وقد يفاقم من المشكلة بدلاً من حلها.


موانع العلاج بالمساج

العلاج بالمساج غير محبّذ في بعض الحالات المرضيّة مثل وجود إصابة في العمود الفقريّ، أو وجود أحد أشكال الالتهابات الداخليّة أو الخارجيّة، كما أنّه غير جيّد لمن يعانون من مرض السرطان، ويعد المساج ضاراً لمن يعاني من تمزّق العضلات أو عند ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير، كما يُنصح بتجنّب المساج لمن يعاني من مشاكل في القلب أو الأوردة الدمويّة أو الجلطات، ومن الحالات التي لا ينصح باستخدام المساج بها حالات الصرع والربو الشعبيّ، فالمساج غير محبذ لمن يعاني من صعوبة في التنفس أو نزيف في القلب أو الدماغ والرئة والمثانة.