فيتامين د للأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٨ ، ٧ مايو ٢٠١٧
فيتامين د للأطفال الرضع

فيتامين د للأطفال الرضع

تختلف مصادر الحصول على فيتامين د حيث يُمكن الحصول عليه من مصادره الغذائية الطبيعية، أو التعرّض لأشعة الشمس الصحية قبل الساعة العاشرة صباحاً وبعد الساعة الرابعة عصراً، وهو من الفيتامينات الضرورية لنمو وتطور الجنين منذ اليوم الأول من ولادته وحتى بلوغه الخامسة من عمره، وذلك لأنه يُساعد جسم الرضيع على امتصاص الكالسيوم والوقاية من أمراض العظام ومرض الكساح أو ما يُسمى " لين العظام"، لهذا يُوصي الأطباء بإعطاء الأطفال حديثي الولادة فيتامين د.


وقت تناول الأطفال الرضع لفيتامين د

بعض الأطباء يفضّلون أنّ يتناوله الأطفال الرضع منذ اليوم الأول من الولادة بشكلٍ خاص إذا تمَّت ولادة الطفل ولادة مبكرة، أو إذا كان مولوداً في منطقة لا تصلها أشعة الشمس أي لا يأتيها النهار لساعات طويلة ولا يستطيع الطفل التعرّض فيها لأشعة الشمس، بينما يرى أطباء آخرون ضرورة إعطاء الطفل الرضيع فيتامين د من عمر شهرين أو أربعة شهور، وفي جميع الحالات إذا تجاوز عمر الرضع والأطفال الصغار ستة شهور يجب أن يحصلوا على الفيتامين بشكلٍ منتظم ودروي، مع ضرورة تناولهم المكمّلات الغذائية المحتوية عليه بشكلٍ يومي على شكل قطرات في الفم.


تناول فيتامين د والرضاعة الطبيعية

يصف الأطباء بوصف فيتامين د للأطفال الذين يرضعون حليباً صناعياً في وقت متأخّر عن الأطفال الذين يرضعون حليباً طبيعياً من والدتهم؛ لأنّ معظم أنواع الحليب الصناعي مزوّد بفيتامين د بينما لا يُوجد هذا الفيتامين بكمية مناسبة وكافية في الحليب الطبيعيّ، لذلك من الضروري أن يتناول الطفل الذي يرضع من والدته المكمّلات الغذائية المُحتوية على الفيتامين بسبب صعوبة الحصول على ما يحتاجه إليه من الفيتامين من حليب والدته، وصعوبة تعرّضه للشمس أو تناول الأطعمة الصلبة في الشهور الأولى من عمره.


تعرض الأطفال الرضع للشمس وفيتامين د

في الواقع إنّ عملية تعريض الطفل الرضيع لأشعة الشمس الصحية لا تلغي ضرورة تناول الطفل كميات كافية من فيتامين د على شكل نقاط أو مكمّلات غذائية أو حقن؛ لأنّ مصادر تزويد الجسم بفيتامين د غير مقتصرة على التعرّض للشمس بل تتعدى ذلك إلى الأطعمة الغذائية الطبيعيّة، ففي السنوات الأولى من عمر الطفل وحتى سن خمس سنوات يحتاج الطفل إلى 400 وحدة دولية من فيتامين د، وهذه الكمية تتناسب طردياً مع عمر الطفل، وهذا ما يُفسّر سبب عدم كفاية ما يحصل عليه الرضيع من فيتامين د نتيجة تعرّضه لأشعة الشمس خاصة أن بعض فصول السنة لا تظهر فيها الشمس إلا بشكلٍ قليل.


فوائد فيتامين د للأطفال الرضع

  • تقوية الأسنان وزيادة نموها بشكلٍ خاص في مرحلة التسنين.
  • وقاية الطفل من الإصابة بمرض السكري.
  • زيادة المناعة لدى الطفل، وتنظيم عمل جهازه المناعي.
  • الوقاية من تقوس الساقين وحالات تأخر المشي والحبو عند الأطفال الرضّع.