فوائد فيتامين د للرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٤ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد فيتامين د للرضع

فيتامين د

فيتامين د هو أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، كما يُطلق عليه فيتامين الشمس، وذلك لأنّه يُصنع في الجلد عند التّعرّض المُباشر لأشعّة الشّمس، كما أنّه يُمكن الحصول عليه من خلال الغذاء والمُكمِّلات الغذائيّة، وترجع أهميّة فيتامين د إلى الوظائف التي يؤدّيها في جسم الإنسان، كتنظيم امتصاص بعض المعادن، ووظائف جهاز المناعة، ونمو العظام والأسنان.[١]


فوائد فيتامين د للرّضع

يُعَدُّ فيتامين د مُهماً لصحّة الطّفل ونموّه، وذلك لأنّه يُساعد على امتصاص المعادن التي تُساهم في بناء أسنان وعظام قويّة مثل الكالسيوم، وقد يؤدي نقصه عند الأطفال إلى الكثير من المشاكل الصّحيّة مثل مرض الكساح (بالإنجليزيّة: Rickets) الذي يتسبّب بتشوه العظام، وزيادة تعرّضها للكسر، كما أنّ نقص فيتامين د يمكن أن يؤدي إلى وصول كتلة العظام إلى قيمتها القصوى، ويمنع زيادة طوله بطريقة طبيعيّة أيضاً، ومن الجدير بالذكر أنّ حاجة الرّضيع الذي لا يزيد عمره عن 12 شهراً لفيتامين د تبلغ 400 وحدة دوليّة، أو ما يساوي 10 ميكروغرامات يومياً.[٢]


حليب الأم وفيتامين د

على الرّغم من أنّ حليب الأم يحتوي على معظم العناصر الغذائيّة التي يحتاجها المولود إلّا أنّ الرّضاعة الطّبيعيّة وحدها لا تُعَدُّ مصدراً كافياً لتغطية حاجات معظم الرّضَّع من فيتامين د، ويحتاج معظم الرُّضّع إلى مصادر إضافيّة للحصول على فيتامين د إلى جانب حليب الأم لتجنّب الأعراض المُصاحبة لنقص فيتامين د.[٣]


كيفيّة حصول الرّضيع على فيتامين د

إنّ المصدر الأساسي لفيتامين د هو أشعّة الشّمس، ولكنّ المدة التي يحتاجها كل طفل تحت أشعة الشّمس للحصول على احتياجاته من فيتامين د تكون مختلفة، ولكن يمكن القول إنّ المدّة الموصى بها تتراوح بين 5-30 دقيقة بين الساعة 10 صباحاً حتّى السّاعة 3 مساءً مرّتين أسبوعيّاً على الأقل، وعلى الرّغم من تزويد الشّمس بفيتامين د إلّا أنّها في الوقت نفسه تُعدّ مصدراً للأشعة فوق البنفسجيّة المُسبِّبة لسرطان الجلد الذي قد يكون خطيراً ومهدداً للحياة، لذلك فقد أشارت الأكاديميّة الأمريكيّة لطب الأطفال أنّ الرُّضّع الذين يعتمدون في غذائهم على الرضاعة الطبيعية بشكلٍ كامل أو جزئي يجب البدء بإعطائهم 400 وحدة دولية يومياً من فيتامين د السائل بعد ولادتهم بوقتٍ قصير، كما يُنصح بالاستمرار في ذلك حتى فطامهم عن الرضاعة، أو عندما يبدؤون بشرب لترٍ في اليوم تقريباً من الحليب الصناعيّ المدعّم بفيتامين د.[٢][٤]


الأشخاص المعرّضون لنقص فيتامين د

هناك العديد من العوامل الَتي تحول دون الاستفادة من فيتامين د عند التّعرّض للشّمس أو تناوله عن طريق الغذاء، فمن الأفراد الذين يكونون أكثر عُرضة من غيرهم لنقص فيتامين د:[٥][٣]

  • أصحاب البشرة الدّاكنة
  • الأفراد الذين يستخدمون واقي الشمس.
  • الأفراد الذين يسكنون في المناطق الباردة، وخصوصاً في فصل الشّتاء.
  • الأفراد الذين يسكنون في المناطق التي توجد فيها غيوم كثيفة وتلوّث في الهواء.
  • الأفراد الذين يُعانون من السّمنة، والأفراد الذين قد خضعوا لجراحة المجازة المَعِدِيّة (بالإنجليزيّة: Gastric bypass surgery) لتخفيف الوزن.
  • الأفراد الذين يُعانون من داء الأمعاء الالتهابيّ (بالإنجليزية: Inflammatory Bowel Disease) وغيرها من المشاكل الصّحيّة التي تسبِّب سوء امتصاص الدهون.
  • كبار السّن؛ وذلك لأنّهم في العادة يقضون معظم أوقاتهم داخل البيت، كما أنّ جلدهم لا يكون قادراً على صناعة فيتامين د بشكل فعّال كصغار السّن.


مصادر فيتامين د الغذائيّة

العديد من المواد الغذائيّة تحتوي على فيتامين د:[٢][٥]

الصّنف الغذائي كمية فيتامين د (وحدة دوليّة)
ملعقة كبيرة من زيت كبد الحوت 1360
14 غراماً من الجبنة السّويسريّة 6
نصف صفار بيضة كبيرة 10
نصف ملعقة صغيرة من السمن النباتي المارغرين المدعّم 10
170 غراماً من اللّبن المُدعّم 80
نصف كوبٍ من الحليب المدعّم 49
28 غراماً من سمك التّونة المعلّبة بالزيت 66
28 غراماً من سمك الإسْقُمريّ 11.6
28 غراماً من سمك السّلمون 102
نصف كوبٍ من عصير البرتقال المدعّم بفيتامين د 50


حصول الرّضيع على كميّات كبيرة من فيتامين د

إنّ أخذ كميّات كبيرة من فيتامين د وحدوث التّسمّم يُعَدُّ حالة نادرة الحدوث في حال الالتزام بالكميّات الموصى بها عالمياً، حتى إنّ كثيراً من خبراء الصّحة يعتقدون بأنّ الكميّة الموصى بها قليلة وقد لا تُلبّي احتياجات الطّفل من فيتامين د، فحسب مكتب المكملات الغذائية (بالإنجليزيّة: Office of Dietary Supplements) التابع للمعاهد الصحية الوطنية الأمريكية فإنّ الحدّ الأعلى من فيتامين د للرُّضّع الذين لا يزيد عمرهم عن 12 شهراً يتراوح بين 1000-1500 وحدة دولية يوميّاً، أمّا الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-8 سنوات فيُمكنهم تناول 2500-3000 وحدة دوليّة يومياً من فيتامين د، إلّا أنّ المشكلة تكمُن في الضّرر الذي يُسبِّبه فيتامين د عند أخذه بكميّات كبيرة بما أنّ الجسم يحتفظ بفيتامين د في الأنسجة بعكس الكثير من الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين ج الذي يتخلّص منه الجسم عن طريق البول في حال وجود أي فائض منه، ولذلك فإنّه يُنصَح بإعطاء الرّضيع الصّغير كميّة لا تتجاوز 400 وحدة دوليّة، كما يُفضّل استشارة الطّبيب في كل الأحوال قبل إعطاء هذه المُكمّلات.[٢]


المراجع

  1. "The Benefits of Vitamin D"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Vitamin D in your child's diet", www.babycenter.com,September-2016، Retrieved 19-8-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Vitamin D", www.cdc.gov,19-8-2018، Retrieved 19-8-2018. Edited.
  4. Jay L. Hoecker (7-6-2017), "Does my baby need a vitamin D supplement?"، www.mayoclinic.org, Retrieved 20-8-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "Vitamin D", ods.od.nih.gov,2-3-2018، Retrieved 19-8-2018. Edited.