في أي محافظة تقع الأزرق

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
في أي محافظة تقع الأزرق

موقع مدينة الأزرق

يُعتبر الأزرق من المدن التابعة لمحافظة الزرقاء الواقعة في المملكة الأردنية الهاشمية، وهي أبعد مدينة عن مركز المحافظة، يقع الأزرق في المنطقة المعروفة باسم منخفض الأزرق شرق الممكلة الأردنية في الصحراء الشرقية التي تشكلت نتيجة لتدفق مياه الأمطار وتجمعها فيها مما شكَل بحيرة في وسط الصحراء، يحدها من الجهة الشمالية بلدة الصفاوي، ومن الجهة الجنوبية محافظة الزرقاء، ومن الجهة الغربية قضاء الضليل، وتشترك في حدودها من الشرق مع المملكة العربية السعودية،[١] ويبلغ عدد سكانها مايقارب 14000 نسمة.[٢]


أهمية الأزرق

تنطلق أهمية الأزرق من عدة أمور هي:[١]

  • تُعدّ بوابة ونقطة انطلاق رئيسية للمملكة الأردنية الهاشمية مع المدن المجاورة لها مثل: العراق، ودول الخليج العربي.
  • تمتلك الأزرق أكبر معبر بري في المملكة للخارج.
  • تتميز المنطقة بتنوع الغطاء النباتي فيها، إضافة الى احتوائها على الأحجار البازلتية الزرقاء، ووجود مجموعة مختلفة من الحيوانات.
  • تُعدّ مصدر لملح الطعام، فهي المنطقة الوحيدة التي تتوفر فيها ملح الطعام الطبيعي الذي يُستخرج من المياه المالحة.
  • تتميز بوجود المحميات الطبيعية في المنطقة والتي تُعدّ مصدر جذب للسياح.[٢]
  • تعتبر مصدر للمياه المعدنية والعذبة في المنطقة.[٢]
  • تتميز بأنّها من أشهر الأماكن في العالم لهجرة الطيور، فهي بمثابة محطة للطيور المهاجرة من الأتحاد السوفيتي سابقاً ودول أوروبا.[٢]


محمية الأزرق

تقع المحمية في قلب الصحراء الشرقية الأردنية تحديداً في واحة الأزرق بالقرب من محمية الشومري، تيلغ مساحتها حوالي 21 كيلو متر مربع، يعود تسميتها بمحمية الأزرق نبسة الى واحة الأزرق المائية التي تشكل أكثر مساحتها، تنطلق أهمية المحمية من كونها محطة للطيور المهاجرة بين قارة أفريقيا واسيا، فهي توفر الحماية الازمة لهم، حيث يبلغ عدد الطيور التي تمر بها مايقارب نصف مليون طائر بالسنة، كما أنّها غنية بالأحياء البرية والنباتية، حيث يغطيها مجموعة من النباتات المائية مثل: الحلفاء، والقصيب، والعرقد، والأثل العطري، إضافة الى الحياة الحيوانية البرية فيها والتي تشمل: الضبع، والثعالب الحمراء، والذئاب، والوشق.[٣]


قلعة الأزرق

تقع قلعة الأزرق في منتصف واحة الأزرق، تبعد عن شرق العاصمة عمَان مايقارب 100 كيلومتر، ترجع الدراسات إلى أنّ أول من قام بتأسيسها اليونانيون والرومانيون، كان الهدف من أنشائها لتكون حصناً منيعاً للنبطين والرومان، فهي عبارة عن بناء كبير ضخم بُني من الحجارة البازلتية ذات اللون الأسود، وتحتوي على ثلاثة طوابق، ومجموعة من الأبراج، ومسجد، وعدد من الغرف، وساحة كبيرة، وبئر ماء.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "قضاء الأزرق"، moi.gov.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-20. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "الأزرق"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2-018-9-20. بتصرّف.
  3. "محمية الأزرق"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-20. بتصرّف.
  4. "قلعة الأزرق"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-20. بتصرّف.