قائد معركة اليرموك

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
قائد معركة اليرموك

خالد بن الوليد قائد معركة اليرموك

وقعت معركة اليرموك بين المسلمين والروم في عهد خلافة أبي بكر رضي الله عنه، وذلك في السنة الثالثة عشرة أو الخامسة عشرة للهجرة من شهر رجب، وكان قائد المعركة يومئذٍ خالد بن الوليد رضي الله عنه، وكان خالد في العراق حين أُعلن النفير لقتال العدوّ، فبعث إليه أبو بكر أن يولّي أحداً على العراق وينطلق بجنوده فوراً إلى الشام إلى منطقة اليرموك حيث تمركز الرومان، فمضى خالد مع أربعين ألفاً من المسلمين، وكان عدد الرومان يومها ما يقارب المئتين وأربعين ألفاً.[١]


تقسيم خالد لجيش المسلمين

رأى خالد -رضي الله عنه- أن يُقسّم جيش المسلمين إلى فرقٍ صغيرةٍ حتّى يُنسي المسلمين قلّة عددهم مقابل عدد الرومان، وولّى على كلّ فرقةٍ من فرق المسلمين قائداً، أمثال عكرمة بن أبي جهل، وصفوان بن أمية، والقعقاع بن عمرو رضي الله عنهم، ثمّ جعل الجيش على ثلاثة أقسامٍ: ميمنةٌ، وميسرةٌ، وقلبٌ، وولّى على كلّ قسمٍ منهم قائداً كذلك، فترتّب المسلمون في مجموعاتٍ، وتخلّل الموقف شيءٌ من الخوف والترقّب؛ لقلة عدد المسلمين وكثرة عدد الرومان، إلّا أنّ خالداً وعكرمة وغيرهما كانوا ينادون في المسلمين بين الحين والآخر، يشدّون من أزرهم ويذكّرونهم بعظم فضل وثواب الجهاد في سبيل الله، ويعدونهم بقرب فرج الله -تعالى- ونصره، واستمرّ القتال بين المسلمين والرومان لستّة أيّامٍ جاء بعدها نصر الله -تعالى- وتأييده للمؤمنين، ودبّ الرعب في قلوب الرومان؛ فهرب منهم أربعون ألفاً مع قائدهم باهان، وقُتل منهم في وادي نهر اليرموك ما يقارب من مئةٍ وعشرين ألفاً غير الذين قُتلوا منهم أثناء المعركة، فكانت هزيمةً موجعةً للرومان، غادروا على إثرها بلاد الشام، ونزل مكانهم المسلمون.[٢][١]


من أحداث معركة اليرموك

قدّم المسلمون العديد من مواقف البطولة في قتال الرومان يوم اليرموك، ومنها ما قاله عكرمة -رضي الله عنه- حين حمي وطيس المعركة: "قاتلت رسول الله في كلّ موطنٍ، وأفرّ منكم اليوم"، ثم نادى من يبايع على الموت؛ فبايعته مجموعةٌ من أصحابه على أن يثبتوا ولا يتراجعوا أبداً، كما كان في صفوف الجيش نساءٌ يضربن في رجال الروم ما استطعن إلى ذلك، وورد أنّ عدد من استشهد من المسلمين يوم اليرموك ستّة آلاف شهيدٍ، وكتب الله -تعالى- نصره وتأييده للمسلمين.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب محمد مهدي بن نذير قشلان ( 21/4/2018)، "معركة اليرموك: دروس وعبر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-19. بتصرّف.
  2. د. راغب السرجاني (2015-11-30)، "معركة اليرموك .. دراسة وتحليل"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-18. بتصرّف.
  3. "معركة اليرموك معركة غيّرت مسار التاريخ "، www.ar.islamway.net، 2013-06-19 ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-17. بتصرّف.