قصة سد مارب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٨ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٨
قصة سد مارب

سد مأرب

يعتبر سد مأرب بأنّه معجزة تاريخ شبه الجزيرة العربيّة حسبما قال الباحثون، وهو أقدم السدود المائيّة في العالم؛ حيث يعود تاريخ إنشاؤه إلى بديات الألفيّةِ الأولى قبل الميلاد، يعتبر واحداً من أهم السدود في الجمهورية اليمنية، حيث كان فيما مضى يروي ما يزيد ثمانيةً وتسعين ألف كيلومتر مربع.,بني السد من حجارةٍ تم اقتطاعها من صخور الجبال، واستخدم الجبس لربط تلك القطع الصخرية ببعضها البعض، وتمّ استخدام قضبانٍ على شكلٍ أسطواني مصنوعة من الرصاص والنحاس، تمّ وضعها في ثقوب الصخور حيث تصبح كالمسمار ويتم دمجها بصخرة تتطابق معها، وذلك لضمان مقاومة السد لخطر الزلازل والسيول العنيفة، ومقاومته لكل هذه العوامل. انهار السد لمرّاتٍ عدة، وتعرّض للإهمال فلم يتم ترميمه بسبب الأوضاع الأمنية والاضطرابات التي تعرّضت لها البلاد منذ آخر تاريخ آخر انهيار للسد عام خمسمئةٍ وخمسٍ وسبعين.[١]


قصة سد مأرب

يعدّ سد مأرب من عجائب الزمن القديم؛ حيث يعود تاريخ بناؤه إلى القرن الثامن قبل الميلاد، ويقال بأنه تم بناء السد وتشييده في زمن الملكة بلقيس ملكة سبأ. تعددت الفرضيات حول من قام ببناء سد مأرب، لكن أغلب تلك الفرضيات تقول بأن من قام ببناء السد هو سبأ بن يشجب، وجعل منه مصباً لسبعين نهراً، لكن سبأ قد توفي قبل تشييد السد، فأتم ملوك حمير التشييد ، وكانت منطقة اليمن والجزيرة العربية حسب الدراسات منطقةً وفيرة المياه والأمطار، وهذا ما استدعى بناء السد في تلك الفترة بغرض إدارة مياه الأمطار، وحفظها ليتمّ استخدامها في أوقات الحاجة إليها؛ حيث كانت المياه المحفوظة في السد تفي حاجة الناس في السقاية والريّ طوال فترة الصيف.[٢]


الشكل العام لسد مأرب

يعتبر سد مأرب من أعرق السدود وأرقاها من الجانب الهندسي؛ حيث قام الباحثون بمعاينة أرض السد قبل الإنشاء، وبعد استخلاص النتائج عملوا على بناء المخطط الهندسي بإنشاء حائط صخري ضخم، تمّت إقامته عند مخرج السيل من الوادي في مربط الدم، حيث تمّ بناؤه على زاويةٍ منفرجة تمتد من الجنوب إلى ناحية الشمال لمسافةٍ تصل إلى ستمئةٍ وخمسين متراً؛ حيث يحتوي على أبوابٍ وفتحات يتم فتحها وإغلاقها حسب الحاجة، وتعرض السد لأضرار لحقت بجدرانه حديثاً، ونتجت هذه الأضرار عن غارةٍ قامت بها طائرات قوات التحالف؛ حيث تعرض السد للقصف من قبل تلك القوات، وإنّ القوات المتنازعة عليه كانت تعتمد الاقتراب منه للاحتماء به.[٣]


المراجع

  1. J. Guthrie Brown, Donald C. Jackson, "Dam ENGINEERING"، www.britannica.com, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  2. "The Marib Dam", nabataea.net,2002، Retrieved 9-6-2018. Edited.
  3. Kristin Romey (3-6-2015), "‘Engineering Marvel’ of Queen of Sheba’s City Damaged in Airstrike"، news.nationalgeographic.com, Retrieved 9-6-2018. Edited.
390 مشاهدة