قلة حركة الجنين في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٨
قلة حركة الجنين في الشهر التاسع

حركة الجنين

يبدأ الجنين بالتحرّك في رحم أمه، في الشهر الخامس من الحمل؛ حينها تشعر الأُمهات الحوامل بركلات أطفالهن، وحركاتهم المُستمرّة، ومن الناحية الطبيّة فهذه الحركة دليلٌ أكيد، على استمرار حياة الطفل داخل بطن أمّه، وتمتعه بالصحّة الجيّدة، ويستمرّ الطفل بالتحرّك بشكلٍ ملحوظ، من الشهر الخامس وحتى نهاية الثامن، أمّا في الشهر التاسع تقلّ حركة الجنين، وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.


قلّة حركة الجنين في الشهر التاسع

إنَّ المُعدل الطبيعي لتحرّكات الطفل؛ داخل رحم الأُم يتراوح ما بين عشر إلى اثنتي عشرة حركةٍ يومياً، تَعدُّها الأُم وتنتبه لها؛ وفي الشهر التاسع ينخفض العدد السابق، ويعود السبب في ذلك إلى كبر حجم الجنين، ونزول رأسه إلى منطقة الحوض، استعداداً للولادة؛ وبالتالي يضعف المجال الذي يستطيع الطفل التحرّك من خلاله، كما الشهور السابقة؛ حيث كان يسبح بحريةٍ في السائل الأمنيوسي، ومِنْ الجدير بالذكر أنّ الجنين في الشهر التاسع، يُنظّم مواعيد نومه، وعند الاستيقاظ يعود للتحرّك بشكلٍ طبيعيّ داخل الرحم.


أسباب ضعف الحركة الخطرة

هناك بعض الأسباب الأُخرى لقلّة حركة الطفل، تستدعي مراجعة الطبيب فوراً؛ فيقوم بفحص الجنين بواسطة الموجات فوق الصوتية، وإجراء تخطيطٍ لدقات القلب لديه؛ وبالتالي الاطمئنان على صحته وحياته، وأهمّ تلك الأسباب:

  • نقص كمية الأوكسجين التي يحصل عليها الجنين؛ من خلال الحبل السريّ.
  • أضرار في المشيمة، ووجود تكلّساتٍ؛ تُضعف طبيعة التبادل بين الجنين وأمه؛ كحصوله على الغذاء.
  • التواء الحبل السري؛ وبالتالي تعطيل وصول الطعام، أو الهواء اللازمين لاستمرار الجنين حياً.
  • سوء التغذية لدى الأُم.
  • ارتفاع ضغط الدم عند الأُم الحامل.
  • إصابةُ الجنين بأمراضٍ وراثيّة، أو نتيجة الإصابة بفيروسٍ مُعيّن.


إجراء بسيط للتأكد من سلامة الجنين

يُمكن للحامل تناول المشروبات الباردة، أو الماء البارد، ثم الاستلقاء على جانبها؛ فإذا لاحظت تحرّك طفلها؛ عليها الاطمئنان، أنّه ما زال بصحّةٍ جيّدة، ولا يجب عليها الإحساس بالخوف المبالغ فيه؛ لكن ما سبق لا يعني الاستغناء عن مراجعة الطبيب، أو التقليل من عدد المراجعات لديه، أو تجاهل الاعتناء بالصحّة العامّة، للأُم خلال الشهر التاسع.


تغيُّرات أُخرى على الحامل

هناك بعض الأعراض والتغيُّرات الأُخرى، التي قد تطرأ على صحّة الحامل، خلال الشهر التاسع ولا يجب تجاهلها وهي:

  • تورّم في الجسم: كالتورّم والانتفاخات غير الطبيعية للوجه، وفي منطقة حول العينين، وانتفاخ اليدين أيضاً، أو التورّم المُفاجئ في منطقة القدمين أو الكاحل، وزيادةً ملحوظةً في الوزن.
  • الشعور بالصداع الحادّ والمُزمن؛ قد يصاحبه عدم وضوح في الرؤية، وخدر وشعور بنمنمة في الأطراف.
  • أوجاع لم تعتد عليها الحامل؛ في منطقة أسفل الظهر.
  • حُرقة عند التبوّل، وصعوبة في التبوّل.
  • انقباض أو تشنج دائم في الساقين؛ لا تخف حدته؛ عند ثني الكاحل أو المشي.



فيديو حركة الجنين في الشهر التاسع

شاهد هذا الفيديو لتعرف كيف تكون حركة الجنين في الشهر التاسع: