قوة حاسة الشم عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ١٢ مارس ٢٠١٧
قوة حاسة الشم عند الحامل

قوة حاسة الشم عند الحامل

من الأعراض التي قد ترافق المرأة الحامل أثناء فترة حملها هي زيادة حاسة الشم، وتختلف حدتها من سيدة إلى أخرى، وهي من الأعراض التي ليس لها سبب طبي واضح ودقيق، ولكنها قد تحدث بسبب التقلبات الهرمونية بشكل عام، بالإضافة إلى ارتفاع هرمون الإستروجين بشكل خاص، وهو من أحد الأسباب المحفزة للغثيان الصباحي عند بعض الحوامل، وأثبتت الأبحاث بأن الحامل تتمتع بحاسة شم أقوى من غيرها، بحيث يصبح بإمكانها التقاط الروائح التي لا تشعر بها في الوضع الطبيعي، وقد تكره بعض الروائح التي كانت تحبها، ومن هذه الروائح: الطبخ، والقهوة، والعطور، ودخان السجائر، وبعض أنواع الأطعمة الخاصة.


التعامل مع حاسة الشم القوية أثناء الحمل

  • الاكتفاء بتناول وطهي الأطعمة التي تتحمل الحامل رائحتها، والابتعاد عما يزعجها ويسبب لها الغثيان.
  • الحرص على فتح النوافذ وتهوية المنزل، للتخلص من الروائح المزعجة وتجديدها.
  • غسل الملابس أكثر من المعتاد، وذلك لإزالة روائح العطور من أنسجة القماش.
  • استعمال العطور والكريمات وأدوات التنظيف التي ليس لها رائحة أو بروائح خفيفة.
  • تجنب الجلوس مع المدخنين.
  • استعمال الروائح الخفيفة التي تعطي شعوراً بالتحسن، ولا تزيد الغثيان؛ كالليمون الحامض، والزنجبيل، والنعناع.


الأعراض الأخرى التي قد تتعرض لها الحامل

  • الرغبة الكبيرة في تناول الطعام: وهي لا تعتبر من الأعراض الأكيدة للحمل، و قد تكون إشارة لنقص مادة غذائية معينة في الجسم، ويمكن اعتبارها من أعراض الحمل إذا رافقها الأعراض الأخرى والتي ستذكرها لاحقاً.
  • ظهور لون داكن في المنطقة حول حلمة الثدي: يدل هذا التغير على أن عملية الإخصاب ناجحة، والتي قد تكون في بعض الأحيان متعلقة بخلل هرموني لا علاقه له بالحمل.
  • نزول قطرات من الدم أو حدوث تقلصات: والتي تحدث بسبب انغراس وثبات البويضة المخصبة في بطانة الرحم، وذلك بعد مرور ثلاثة أيام على الإباضة، ويكون الدم على شكل بقع خفيفة لونها وردي أو بني، وقد يحدث نزول للدم أيضاً في موعد الدورة الشهرية.
  • التبول المتكرر: والذي يحدث عندما ينغرس الجنين، ويبدأ إفراز هرمونات الحمل hCG، وعندها تصبح المرأة بحاجة لدخول الحمام بكثرة.
  • الإجهاد والرغبة في النوم: ينتج ذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون، وهو من العلامات الواضحة للحمل، والتي تحدث عند القيام بأي جهد بسيط.
  • انتفاخ الثدي وطراوته: يزداد حجم الثدي، وخصوصاً في الحمل الأول مع ظهور خطوط رزقاء على الجلد، والشعور ببعض الألم، وتغير لون الحلمة إلى اللون البني، كما أنه يصبح أكثر طرواة.
  • تغير حاسة التذوق: قد تتغير حاسة التذوق عند بعض النساء، فقد يشعر بعضهن بطعم كالمعدن في الفم، وقد لا تستطيع أخريات احتمال بعض المشروبات؛ كالقهوة أو الشاي.
  • الغثيان الصباحي: قد تصاب بعض النساء بالغثيان الصباحي، والذي قد يحدث أيضاً في وقت الظهر أو المساء، وقد يحدث فقط بعد بضعة أسابيع على الإخصاب.