كرة قدم النسائية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٥
كرة قدم النسائية

كرة القدم النسائية

على الرغم من المحاولات الحثيثة من قِبل مدربي ولاعبي كرة القدم على إبقاء هذه الرياضة خاصةً بالذكور إلا أنّ هذا لم يمنع بعض النساء من ممارسة حقهنّ في اختيار الرياضة التي يُفضلنها، وقد بدأت فكرة إنشاء فريق كرة قدم نسائي في أواخر القرن الثامن عشر وتحديداً عام 1895، وقبل هذا التاريخ لعبت النساء لأوّل مرة كرة القدم كهواية عام 1790، وفي عام 1892 لعبت النساء أوّل مباراة لكرة القدم في أسكتلندا ولكنها لم تكن على مستوى رسميّ.


وفي عام 1895 كانت أول مباراة نسائية لكرة القدم والتي تّم تسجيلها رسمياً، وقد رفض الاتحاد البريطاني لكرة القدم هذه المباراة إلّا أن هذا لم يكن عائقاً أمام استمرار هذه المباريات، وقد رأى البعض أنّ الرفض جاء من خوف الاتحاد على اتجاه المشجعين إلى الكرة النسائية مما يُشكل خطراً على جمهور كرة القدم للرجال.


انتشار كرة القدم النسائية

مع الانفتاح الحاصل في آخر خمسين سنة مضت بدأت هذه الرياضة في العودة إلى الأضواء من جديد، وقد شهدت بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا واليابان تطوراً ملحوظاً في كرة القدم النسائية، وأحدثت تغيراً كبيراً، وفي عام 1991 تمّ عمل "كأس العالم للسيدات" وقد سيطرت كلٌّ من ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية على لقب كأس العالم للسيدات على مدار ستّة نهائيات.


شهد كأس العالم للسيدات عام 1999 حضوراً واسعاً أذهل جميع متابعي كرة القدم، وأصبحت هناك أسماء في مشهورة وعلى مستوىً عالٍ من المهارة ولا تقل عن الرجال في منتخبات الكرة العالميّة، فهنالك أسماء لا تقل مهارة عن بيليه وميسي وبيكهام، وغيرهم من الأسماء المعروفة التي استطاعت أن تبني لها شهرة ومجداً واسعين.


كرة القدم النسائيّة في العالم العربي

لا زالت هذه الرياضة تتطوّر ببطء شديد في عالمنا العربي، فكما هناك صعوبة في دخول المرأة المجال السياسي فإنّ فكرة لعب المرأة لكرة القدم ونظرة مجتمعنا لهذه الرياضة الخاصة بالرجال يُشكل عقبةً أمام كل من تُفكّر في دخول هذا المجال على الرغم من وجود العديد من الفرق النسائية في بعض الدول العربية، إلا أنّ هذا لا يعني أن الفكرة مقبولة لدى الكثيرين وخاصةً أنّ منتخباتنا العربية من الرجال لا زالت متأخرة عالمياً، ولم نشهد فوز أيٍّ من المنتخبات العربية بلقب كأس العالم، فكيف للنساء النجاح في هذه الرياضة التي تعتمد بشكل أساسي على تشجيع الجمهور لها.