كلام جميل عن السعادة والتفاؤل

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٤٦ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
كلام جميل عن السعادة والتفاؤل

كلام جميل عن السعادة والتفاؤل

  • إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتنِ بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتنِ بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتنِ بعقلك، وإذا كنت تحب الراحة في الحياة فحافظ على تفاؤلك، وإذا كنت تحب ذلك كله فاعتنِ بدينك.
  • إذا أردت التوقف عن القلق والبدء بحياة كلها سعادة وتفاؤل، إليك بهذه القاعدة: عدد نعمك وليس متاعبك.
  • إذا كنا في حالة حزن فـإن العالم يلوح كئيباً بالنسبة لنا، حتى ولو كـنا في منتصف نهار مشرق بديع، وعلى النقيض تماماً، إذا سمـحنا لبذور السعادة أن تنمو بداخلنا، فإن أسوء عاصفة أمطار لا يمكنها عندئذ أن تعكر مزاجنا الرائق الذي كله سعادة وتفاؤل بغد أفضل.
  • السعادة والتفاؤل تأتي من داخل الإنسان إلى خـارجه، وليس من خارجه إلى داخله.
  • إن السعادة تكمن في متعة الإنجاز ونشوة المجهود المبدع، والتفاؤل يكمن بالتفكير بمستقبل أفضل.
  • الأحمق يبحث عن السعادة في الأماكن البعيدة، أما الحكيم فيزرعها تحت قدميه.
  • ابتسم حتى ولو كنت لا تجد ما يسعدك، فقد يأتيك الفرج من حيث لا تحتسب.


كلام جميل عن السعادة والرضا

  • السعادة تكون في ثلاث: أن تقوم بأمر االله، وأن تقنع بما قسمه لك، وأن ترضى بما قضاه عليك.
  • تكون الحكمة في اكتشاف مفاتيح السعادة والرضا بالموجود.
  • إذا أردت أن تشعر بالسعادة الحقيقية والتي لا تـنتهي، فعليك أن تستفتي قلبك قبل كل خطوة تخطوها: هل هذه الخطوة تقربك من االله أو تبعدك عنه؛ فإن كانت تقربك فافعلها، وإن كانت تبعدك عنه ولو أشباراً بسيطة فلا تقربها أبداً مهما كانت، فكن راضياً بما يقربك من الله.
  • يوجد طريق واحد للسعادة، وهي أن نتوقف عن القلق بشأن الأشياء التي تقع وراء القوة والرضا.
  • سر الرضا هو الاقتناع أن الحياة هبة وليست حقاً، وسر السعادة يكمن في ذلك.
  • السعادة تبدو صغيرة، وأنت تمسكها بين يديك، ولكن إذا تركتها فستعرف فوراً كبر حجمها، ومدى أهميتها، وإذا شاركتها ستشعر بالرضا وسعادة مضاعفة.
  • إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك.
  • السعيد الراضي من اتعظ بغيره، والشقي من اتعظ بنفسـه.
  • كخطوة أولى للسعادة والتفكير الجاد، عليك أن تتخلص من إحساسك بأنك الضحية وتفكر برضا.
  • لأنك تستحق السعادة، يجب أن تؤمن بأن لا قيمة في معاقبة نفسك.
  • من السخف القول إن زيادة الرفاهية تعني السـعادة، فالسعادة تأتي من القدرة على الإحساس بالرضا والتمتع ببساطة، والشعور بأن الآخرين يحبونك ويحتاجون إليك.
  • السعادة ليست حالة يجب الوصول إليها، ولكنها سلوك يجب إتباعه، وإذا أردت أن تكون سعيداً وأن تجعل الحياة سهلة، حاول أن تستمتع بكل الأمور، حتى أصعبها فستكون حينها تشعر بحالة والسعادة والرضا.
  • السعادة في بيتك فلا تبحث عنها في بيوت الغرباء، والرضا في قلبك فلا تبحث عنه في قلوب الآخرين.
  • ابتسامتك الدائمة ورضاك بالموجود ھي سر يكسر كل الأبواب المغلقة.


كلام جميل عن التفاؤل والأمل

  • قليل من الإدراك السليم، وقليل من التسامح والأمل، وقليل من التفاؤل، وسوف تندهش عندما ترى كيف استطعت أن تريح نفسك على سطح هذا الكوكب.
  • الأمل لا علاقة له بالمنطق، والتفاؤل لا علاقة له بالأسباب.
  • الحياة بدون حب وتفاؤل وأمل لا تعتبر حياة.
  • بعد ظلام الليل تسطع الشمس، وبعد برودة الشتاء يحل الربيع، وبعد كل حزن يكون هناك نور من الأمل والتفاؤل.
  • التفاؤل فن تصنعه النفوس الواثقة بنفسها المتأملة بربها.
  • الأمل والتفاؤل ھو الإيمان الذي يؤدي إلى الإنجاز.
  • لا تحزن من الھم والعسر، فسوف يأتيك الله من بعده بالخير واليسر، فقط كن متفائلاً ومتأملاً.
  • مفاتيح النجاح ھي التفاؤل، والطموح، والسعي، والاجتھاد، فلا تتخلى عن أي منھا لتحقق أحلامك.
  • العقل القوي دائم الأمل، ولديه دائماً ما يبعث على الأمل والتفاؤل.
  • وفقاً لنظرتك إلى الأشياء سوف تشعر بجمالھا، فلتكن نظرتك متفائلة لترى ما يسر عينك.


أبيات شعرية عن السعادة والتفاؤل

يقول الشاعر إيليا أبو ماضي في قصيدته ابتسم:

قال: السماء كئيبة ! وتجهّما

قلت: ابتسم ! يكفي التجهم في السما !

قال: الصبا ولّى ! فقلت له: ابتــسم !

لن يرجع الأسف الصبا المتصرما

قال: التي كانت سمائي في الهوى

صارت لنفسي في الغرام جــهنما

خانت عهودي بعدما ملّكـتها

قلبي، فكيف أطيق أن أتبســما !

قلت: ابتسم واطرب فلو قارنتها

لقضيت عمرك كله متألما

قال: الــتجارة في صراع هائل

مثل المسافر كاد يقتله الـــظما

أو غادة مسلولة محــتاجة

لدم وتنفث كلما لهثت دما

قلت: ابتسم ! ما أنت جالب دائها

وشفائها ؛ فإذا ابتسمت فربما

أيكون غيرك مجرما، وتبيت في

وجل، كأنك أنت صرت المجرما ؟

قال: العدى حولي علت صيحاتهم

أأُسرّ، والأعداء حولي في الحمى ؟

قلت: ابتسم ! لم يطلبوك بذمهم

لو لم تكن منهم أجلّ وأعظما

قال: المواسم قد بدت أعلامها

و تعرضت لي في الملابس والدمى

و عليّ للأحباب فرض لازم

لكن كفّي ليس تملك درهما

قلت: ابتسم ! يكفيك أنك لم تزل

حيا، ولست من الأحبة معدما

قال: الليالي جرّعتني علقما

قلت: ابتسم ! ولئن جرعت العلقما

فلعل غيرك إن رآك مرنما

طرح الكآبة جانبا وترنما

أتُراك تغنم بالتبرم درهما

أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟

يا صاح، لا خطر على شفتيك أن

تتثلّما، والوجه أن يتحطما

فاضحك ! فإن الشهب تضحك والدجى

متلاطم، ولذا نحب الأنجما !

قال: البشاشة ليس تسعد كائنا

يأتي إلى الدنيا ويذهب مرغما

قلت: ابتسم ! مادام بينك والردى

شبر، فإنك بعد لن تتبسما !