كلام في الصداقة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٦
كلام في الصداقة

الصداقة

الصداقة سهل تكوينها مع الكثيرين؛ ولكن من الصعب أن تجد صداقة صدوقة، وفيّة، مبنيّة على الحُب الصادق الخالي من المصالح، وتوجد العديد من أنواع الصداقات فهناك صداقة المصلحة، وهناك صداقة الأخوة وهي التي تبقى للأبد. تعرفوا معنا على أجمل كلام في الصداقة في هذا المقال.


كلام في الصداقة

  • ليست الصّداقة البقاء مع الصّديق وقتاً أطول، الصّداقة هي أن تبقى على العهد؛ حتى وإن طالت المسافات، أو قصرت.
  • جميلٌ أن تبدأ الصداقة بابتسامة، والأجمل منها أن تنتهي بابتسامة.
  • ثمار الأرض تُجنى كل موسم، لكن الصّداقة تُجنى كل لحظة.
  • الصّداقة الحقيقيّة هي الوردة الوحيدة التي لا أشواك فيها.
  • الصّداقة هي طاقة لا يمكن للإنسان العيش من دونها، هي مُتنفّس حيث يجد المرء منا كلّ راحته في التّعبير عن رأيه بكلّ طلاقة ومن دون أن يشعر بأنّه مقيّد.
  • الصداقة الحقيقية هي تلاحم شخصين في شخصية واحدة، وتحمل فكراً واحداً.
  • الصداقة كلمه صغيرة تحمل في جوفها معانٍ كثيرة ومفاهيم واسعة.
  • لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ، حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ، يلقاكَ يحلفُ أنّه بكَ واثقٌ، وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ، يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً، ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ، واخترْ قرينَكَ واطفيه تفاخراً، إِنّ القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ.
  • إِذا المرءُ لا يرعَاكَ إِلا تكلّفاً، فدعْهُ ولا تُكْثِرْ عليه التَّأَسُّفا.
  • واعلم أن أرفع منازل الصداقة منزلتان، الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسيء إليك، ثم صبرك على هذا الصبر حين تغالب طبعك لكيلا تسيء إليه.
  • أيّتها الصداقة لولاك لكان المرء وحيداً، وبفضلك يستطيع المرء أن يضاعف نفسه، وأن يحيا في نفوس الآخرين.
  • أغمض عينيّ عن صديقي كأنّني لديه بما يأتي من القبحِ جاهلُ، وما بي جهلٌ غير أن خليقتي تطيقُ احتمالَ الكرهِ فيما أحاولُ.
  • هناك أناس ينحتون في أعماقنا مشاعر رائعة، يُخلّدون فينا ذكرى لا تُمحَى، نتلهّف إلى رؤياهم، ولنا الفخر بحبّهم، ولنا الشّرف بصحبتهم، فليحفظهم الله، وليدم بيننا الحب فيه.
  • هناك أصدقاء يحتاجهم عقلك، وهناك أصدقاء يحتاجهم قلبك، وهناك أصدقاء تحتاجهم أنت؛ لأنّك ببساطة دونهم تصبح بلا عنوان.
  • الرفيق قبل الطريق.
  • يتشاجرون يومياً ويأتون اليوم الآخر وقد نسوا زلّات وأخطاء بعضهم؛ لأنّهم لا يستطيعون العيش دون بعضهم، هذه هي الصّداقة.
  • أعشق تِلكَ المواقِف، حينَما ننطُق معاً نفس الكَلِمة في نَفسِ اللحظة، فنتبادَل لحظاتِ التعَجُب ثُمَّ ننفَجِر ضاحكين.
  • تعلمين يا أُختي وصديقَتي أنّهُ ما مِن سعادةٍ رُسِمَت على شفتيّ إلا وتمنيتها لكِ، وما مِن ضِحكةٍ غَيّرت معالِمَ يومي إلا وتمنيت أَن نتقاسمها معاً.
  • الصّداقة الحقيقيّة كالخطوط المتوازية، لا تلتقي أبداً إلّا عندما تطفو المصالح على السّطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع.
  • سأبقى لكِ الحبيبةُ الأُخت، والصديقة الروح والنبض، سأحتويكِ وأحتضِنَكِ وسنعيش الأيام سوياً، بِحُزنِھا قَبل فَرحِھا، سأبكي مِن دُموعِك، وسأَبتَسِم مِن ضِحكتك، سأَكون لكِ المَلاذ حين تَضطَرِب الأجواء، مَهمَا كَان حجم الصعوبات، أعِدُكِ بأن أبقى بقُربِك إلى أن يحتويني التُراب، أعدك يا رفيقة الدرب.
  • كَيف لا أُحِبَها وهِي الصَديقة التي تُسعدني فِي حُزنِي، التَي تَجعَلني أُصبِح في قِمّةِ سَعادتِي، عِند رُؤيتِها فقَط تُشعِرَنِي بَأَنّه ما زَالَ هُنالِك أصدقاء حَقيقيون فِي هَذا الزمَن، لا أخَشى أن أُخبِرها ما في قَلبي لأنِي واثَقه بأنَّها سَتتَمكّن مِن إسعَادي في نِهايةِ حَديثي، وَمن يَملكِها فِي حَياتَه سَيعلم أنَ الله قدَ رزَقه بِنعمةٍ.
  • ما أجملها من أخوّة، وما أروعها من نفحات إيمانية عذبّة، يستشعرها الأخ تجاه أخيه، فتسري في عروقه سريان الماء الزّلال بعد فورة عطش شديد؛ فيثلج صدره، ويروي ظمأه، ليعود للقلب النّقاء، وللنفس الصّفاء، فتطمئن الروح وتعود لتنشر أريج الود والحب من جديد.
  • المرء غنيّ بأصدقائه.
  • نِمْ صديقك سِراً، وامدحه أمام الآخرين.
  • جرّب صديقك قبل أن تثق به.
  • صوتكِ، ضحكَاتَكَِ، إحساسكِ، حَديثكِ مَعي، اهتِمامَكِ بي، مُراعاتِكِ لِمشاعِري، استفزازِكِ لي، كُلََّها أشياء تُشعرنْي بأَنّي لا زِلتُ أتنْفس، أُحِبَكِ صديقَتي الصدوقة.
  • صديقتي فتاة لها على عرش الجمال عنوان، شعورٌ معها دائماً بالأمان، يقف القلم عاجزاً عن وصفها بإتقان.
  • المال يجلب لك أصدقاء المصلحة، والجمال يجلب لك أصدقاء الشّهوة، أما الأخلاق تجلب لك أصدقاء العمر.
  • ومن لم يغمضْ عينه عن صديقهِ، وعن بعضِ ما فيه يمت وهوعاتبُ، ومن يتتبعْ جاهداً كُلَّ عثرةٍ، يجدْها ولا يسلم له الدهر صاحب.
  • عدوُّك من صديقِكَ مستفادٌ، فلا تستكثرَنَّ من الصحاب.
  • صديقك هو من يعرف عنك كل شيء، وما زال معجباً بك.
  • الصديق؛ هو روح تسكن في جسدين.
  • أصبح ثرياً، واكتشف أنّ الصّداقة أهمّ من المال، لو ظلّ فقيراً لكان المال هو الأهم، لا تجعل فقد الشيء هو من يشعرك بقيمته.
  • الصّداقة تحفة تزداد قيمتها؛ كلما مضى عليها الزّمن.
  • صديق جيد، وكتاب مفيد، وضمير هادئ؛ إنّها الحياة المثاليّة.
  • الأصدقاء الحقيقيون هم كنوزٌ ثمينة بالنسبة لبعضهم البعض، في بعض الأحيان يعلمون ما بداخلنا أفضل من أنفسنا، يتواجدون لدعمنا، وتقديم النصيحة لنا، ليشاركوننا بالأحزان والأفراح، يذكّرنا تواجدهم بأننا لسنا وحيدون.
  • امسك بالصّديق الحقيقي بكلتّا يديك.
  • أتعلّم منك وتتعلّم مني وسوف لن نختلف.
  • صحبة الأخيار تورث الخير، وصُحبة الأشرار تورث النّدامة.
  • ليس هناك شيء أجمل من لقائك مع أصدقائك القدامى.
  • إنّ الصداقة تضاعف الأفراح، وتخفّف من شدة الأحزان.
  • يمكننا التخلّص من صديق بكلمةٍ واحدة، لكن ألف كلمة لا تكفي لاكتسابه.
  • البئر الجيد يعطيك الماء عند القحط، والصديق الجيّد تعرفه عند الحاجة.
  • صديقي مهما كتبت وقلت لن أفصح عن قطرة حب من بحر حبّي لك، فيكفيني لو أنّك تقبلني صديقاً وسأكون أسعد من في الدنيا، أرجوك صديقي لا تتركني فأنا من دونك وحيد تائه، قد اعتدت عليك وعلى ضحكك وقسوتك، أحببت فيك صمتك وغضبك، أحببت فيك كل شيء فكيف أكرهك وأنت ملاك؟.
  • لنبقى أصدقاء، لنعاند الجفاء حتّى تبقى القصائد بلون ضحكاتنا، وتبقى الكلمات عاشقة لحوارنا، ولا يكون الصّمت مِحوراً لحديثنا، لنبقى أصدقاءً مهما حصل، حتّى لا نمارس الخيانة لذكرياتنا مع النّسيان، وتبقى أحاسيسنا مُشتعلة للعيان، ولا يكون الهروب من الماضي بدايّة الزّمان، لنبقى أصدقاء أوفياء، حتّى نتذكّر أسماءنا عند اللّقاء، وتبقى قلوبنا عامرة بالصّفاء، لنبقى أصدقاء في لحظاتِ الفراق، حتّى تصبح أيامُنا الماضيّة رائعة فريدة، وتبقى ذكرياتنا خالدةً مجيدة، وتكون أوجاع ماضينا قوافيها سعيدة، لنبقى أصدقاء بعد الفراق حتى نتذكّر بعضنا بحنين، وتبقى دموعنا بلا أنين، ولا يكون موعد أنفصالنا لسنين، لنبقى أصدقاءً لآخر العمر حتّى لا تتشوّه سنوات عمرنا، وتبقى أيامنا خاليّة من عارِ فراقنا، لنبقى أصدقاء حتى بعد رحيلي لنقول يوماً بسلام وداعاً يا أغلى إنسان.
  • كَم هي جمليّة محطاتُ العُمر، والأجمَل مِن ذلك عندما تلتقي بِمَن يسير معك في الطريقِ، قَد نَجِد الكثير مِن الصُدَف في حياتِنا، إِما أَن تجلِبَ لنا الفرح أو الحُزن، ولَكن صدفَتي مَرّت وكانت مِن أَجمَل الصُدف، نَعم صُدفة جمعتني بإنسانةٍ أَكِنُ لَها كُل المَحبةِ والتقدير، بغيرِ ميعادٍ أو مقدمات، لا أعلم، ولكن أعلَم ما هو أجمَل بأنّي التقيت بإنسانةٍ رائعةٍ جدّاً، متميزة بجمالِ روحها، ومشاعِرَها الذوّاقة، وأحاسيسها المرهَفة، نعم هي رائعة وجميلة، بل أجمل من الجمالِ، جذّابةٌ بأسلوبها، تُدخِلك في عالمِ كلماتِها الرائعة، تُبحر بك، تتحفني دوماً بجمالِ حديثها، يعجز لساني عن التّعبير بما يكِنّهُ قلبي لها، ولكن أحببت في هذا اليوم الرائع أن أُقدِّم لها هذهِ الكلمات، مع علمّي التّام بأنّها لا تُعَبِّر ولا تَليق بها، ولكن أَحبَبت أن أُخرِج ما بِنفسي لعلَّهُ يَجد مكانةً في قلبها.