كلام يجرح القلب عن الحب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ١٢ يوليو ٢٠١٥
كلام يجرح القلب عن الحب

على الرغم من جمال الحب وروعة المشاعر التي نشعر به عند الوقوع به، إلا أنه في معظم الأحيان يكون جارح، يؤلم القلب ويشعره بالضعف والحزن، يملأ الدنيا تعاسة إمّا لانتهاء الحب أو الفراق أو حتى الموت، لهذا نورد لكم هنا كلام يجرح القلب المُحب ويصيبه بالصميم:

  • صعب الوداع في الحبّ والأصعب أن ينتهي الحبّ دون كلمة وداع.
  • ما أصعب أن تفقد شخص كان هو كل أحلامك.
  • ما أصعب أن تبكي بلا دموع...وما أصعب أن تذهب بلا رجوع...وما أصعب أن تشعر بالضيق وكأن المكان من حولك يضيق.
  • أكثر الناس حقارة هو ذلك الذي يعطيك ظهره وأنت في أمس الحاجة إلى قبضة يده.
  • صعب الفراق في الحب والأصعب أن يظل طرف واحد فقط أسير لذلك الحب والحبيب.
  • صعب أن تحب شخصاً لا يحبّك...والأصعب أن تستمرّ في حبه رغم عدم إحساسه بك.
  • إذا رأيت ذئباً يقطف الزهور ثُمّ يرميها...فلا تتعجب فإنَّ بعض البشر يقطفون قُلوب أحبتهم ثُمّ يدوسونها بِلا مشاعر أو رحمة.
  • يا زمن أحببت فيك الزمن البعيد...زمن أحبابي أحلامي آهاتي...كنت كالزهرة تقفزُ بين مخالبك...وأشدو تغاريد ألحانك...أين أنت يا زمن فلم يبقي منك إلّا الذكريات...أحن لها لأنها جزء مني...أحيا بها وأروق بين طياتها.
  • أيامي سوداء لا ترى الشمس...ويسكنها الصمت والعذاب وتغمرها ظلمة الليل...ولا تعرف معنى الألوان...أيام غاب فيها القمر...ولم تعد تتقن سوى لغة البكاء...أيام تحتضر...أيام كالأشباح...أيام انقطعت فيها الأنفاس وتملّكني فيها اليأس والضياع.
  • ما زالت الجراح في قلبي...جراح مازالت تنزف...جراح تعفّنت من كثرة الدماء...جراح أبكتني حتّى جفّت كلّ دموعي...جراح أطفأت رغبتي بالاستمرار في الحياة.
  • صعب أن تقع في الحبّ في الزمن الخاطئ والأصعب أن يتوافق ذلك مع الشخص الخاطئ.
  • صعب أن تختار من تحبّ والأصعب أن تحاول كراهية من كنت تحبّ.
  • مِن المؤلم أن تقف أمام المرآة فلا تتعرف على نفسك...أن تنادي بصوت مرتفع فلا يصل صوتك...أن تشعر بالظلم وتعجز عن الانتصار لنفسك...أن تبدأ بالتنازل عن أشياء تحتاج إليها...باسم الحب.
  • مِن المؤلم أن تضطر إلى تغيير بعض مبادئك لتساير الحياة...أن تضطر يوماً إلى القيام بدور لا يناسبك...أن تضع أجمل ما لديك تحت قدميك كي ترتفع عالياً وتصل إلى القمة.
  • حياة خالية فارغة سوداء ووحدة قاتلة...ولغة الصمت تسود المكان والألم جاثم على أنقاض الفؤاد...بل تلبس حتى الجسد...أحس بالغربة ومرارة العيش...الوحدة تقتلني...والوجع يسكنني...وذكريات الماضي تشغلني...وأشعر أنّ همومي ستخنقني وأحزاني ستغرقني.
  • صعب أن يجفاك الحبيب لأسباب غير واضحة والأصعب أن لا يبرّر لك غيابه رغم سؤالك الدائم عنه.
  • حبيبي...شكراً لأنّك جرحتني بكلماتك قبل رحيلك...لأنّي حين أحنّ إليك اتذكر كلماتك فأكرهك.
  • مِن المؤلم أن تتظاهر بما ليس في داخلك كي تحافظ على بقاء صورتك جميلة...وأن تصافح بحرارة يداً تدرك تماماً مدى تلوّثها...وأن تنحني لذل العاصفة كي لا تقتلعك من مكانك الذي تحرص على بقائك فيه...وأن تبتسم في وجه إنسان تتمنّى أن تبصق في وجهه وتمضي.
  • تحمّلت منك الذل وجراحة...ودست على قلبي وقلت...حبيبي مهما تسوّي أنا مرتاحة.
  • صعب أن تحبّ أكثر من شخص في حياتك والأصعب أن تجمع أكثر من حبّ في وقت واحد.
  • عندما تنتظر شخصاً ما لدرجه الجنون...فإنّك حتماً ستفقد حلاوة لقائهِ بسبب إهماله.
  • مِن المؤلم أن تعاشر أناساً فرضت عليك الحياة وجودهم في محيطك...وأن ترفع رأسك عالياً فترى الأقزام قد أصبحوا أطول قامةً منك...وأن تغمض عينيك على حلم جميل...وتستيقظ على وهم مؤلم.. وأن تقف فوق محطة الحياة في انتظار ما تعلم قبل سواك أنّه لن يأتي أبداً.
  • من أجل عينيها بالغت في الأحلام لكنني فوجئت بالأوهام...أوهامي لم أصل إليها بعد...بالنار والجمر حرقتني حكايتي معها أتعبتني...فنسيت أنّ الأماني تزول تحت أقدام القدر...سقيتها الحلو بيدي...وسقتني المرّ بأكمله...وكبرنا وكبرت معنا الحياة...وأشعلت نيران الجمر وأبكت كل العيون.
  • ألا ياعين لا تبكين...عيشي نعمة النسيان...خسارة دمعتك تنزل على من لا يراعيها.
  • مِن المؤلم أن ترى الأشياء حولك تتلوّث...وتتألم بصمت...أن يداخلك إحساس مقلق بأنّك قد تسبّبت في ظلم إنسان ما...أن تجد نفسك مع الوقت قد بدأت تتنازل عن أحلامك واحداً تلو الآخر.. أن تضحك بصوت مرتفع كي تخفي بكائك.. أن ترتدي قناع الفرح كي تخفي ملامح حزن وجهك الحقيقي.
  • صعب أن يعود الحبّ كما كان بعد الفراق والأصعب أن نظلّ ننتظر عودته كما كان.
  • قالت الدموع ليست دموعنا...الدماء ليست دماءنا...هكذا قالتها باستهزاء...كيف يكون الاثنين واحد...إنّه مستحيل في نظرها...نسيت أنّي أحببت هباءً منثوراً...كان ألمها يؤلمني وكان حزنها يحزنني...داويت جروحها كثيراً...وبنيت عليها آمالاً كبيرة...لكني نسيت بأنّها قد قتلت ذلك الأمل.
  • الفراق...حزن كلهيب الشمس يبخّر الذكريات من القلب ليسمو بها إلى عليائها فتجيبه العيون بنثر مائها...لتطفئ لهيب الذكريات.
  • مِن المؤلم أن يداخلك إحساس بأنّك سبّبت التعاسة لإنسانٍ ما...وأن تقف عاجزاً عن الإحساس بشعور جميل يتضّخم بِه قلب أحدهم تجاهك...وأن تكتشف أنك تمثّل شطراً عظيماً من خارطة أحلام إنسان ما...وتدرك خذلانك المسبق له...وأن تمدّ يدك لانتشال أحدهم فيسحبك لإغراقك معه.
  • صعب أن تختار بين أكثر من حبّ والأصعب أن لا تجد من يستحق الاختيار.
  • أعطيتها قلبي وحبّي وعطفي...لكنها أضاعت كلّ شيء.. فسألت نفسي أين ذلك الحبّ...فأجابتني بأنّه في عالم الضياع.
  • صعب الاختيار بين الحبّ والكرامه والأصعب أن تكون مجبراً على التنازل عن أحدهم.
  • ما أصعب أن تعيش داخل نفسك وحيداً بلا صديقِ...بلا رفيقِ...بلا حبيب...فتشعر أنّ الفرح بعيد...تعاني من جرح لا يطيب جرح عميق...جرح عنيد...جرح لا يداويه طبيب.
  • بقي لغياب الشمس لحظات...لحظات وياًتي المساء...وفي المساء يأتي الوداع...وفي الوداع تبكي العيون...ومن تلك الدموع تطفي كلّ الشموع...إلّا شمعة أوقدها دمعي كي لا ينسى أنّ الوداع كان من أشدّ الآلام...الخيانة...الوداع...الضياع...غير ممكن.
  • صعب أن تقتل الحبّ من قلبك والأصعب أن يحاول الآخرون قتل هذا الحبّ.
  • مِن المؤلم أن تشعر بأنكَ خسرت أشياء كثيرة لم يعد عمرك يسمح باسترجاعها...وأن تلتقي شخصاً شاطرك نفسك يوماً فتكتشف أنّ مشاغل الحياة قد غيّبتك من ذاكرته تماماً...أن تكون من أصحاب الأحاسيس التي لا تكذب وتتضخم بإحساس أنّ أحدهم قد يغادرك قريباً...أن تصل يوماً إلى قناعة أنّ كلّ من مرّ بك أخذ جزءاً منك ومضى.
  • أعطيتُها كلّ شيء...ورسمت لها كل شيء...أضأتُ لها كلّ الشموع...ومسحت بيدي لها كلّ الدموع...نسيانها أمر مستحيلٌ لكني نسيت...أنّ النسيان أمر مستحيل.
  • صعب أن تضحي من أجل الحب والأصعب أن لا تجد من تضحي لأجله.
  • ما أصعب أن تشعربالحزن العميق وكأنه كامنٌ في داخلك ألم عريق تستكمل وحدك الطريق...بلا هدفٍ...بلا شريك...بلا رفيق وتصير أنتَ والحزن والندم فريق وتجد وجهك بين الدموع غريق ويتحول الأمل الباقى إلى بريق!
  • مِن المؤلم أن تمر عليك لحظه تتمنّى التخلّص فيها من ذاكراتك...وأن تكتشف بعد فوات الأوان أنّك مدرج لديهم في قائمة الأغبياء.
  • صعب أن ينتهي الحبّ الصادق نتيجه لأمر تافه والأصعب أن يستمرّ الفراق؛ لأنّ كل طرف ينتظر إشاره الرجوع من الآخر.
  • ما أصعب أن تتكلم بلا صوت...وأن تحيى كى تنتظر الموت...وما أصعب أن تشعر بالسّأم فترى كلّ من حولك عدم...ويسودك إحساس الندم على إثم لا تعرفه...وذنب لم تقترفه!