كلام حزين من القلب المجروح

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١٤ مايو ٢٠١٩
كلام حزين من القلب المجروح

القلب الحزين

أحياناً ينجرح القلب من أقرب، وأحب الناس له، وذلك لأنّ الإنسان الواثق لا يمكن أن يجرحه شيء إلّا الأحباء لأنّه يضعف أمامهم، ويتساهل معهم، ولا يفكر بتصرفاتهم بشكل سيئ أبداً لأنّه يفضل الظن الحسن على التفكير فيهم بظن سيئ، ويعفو عن زلاتهم لأنّه يحبهم، ولا يستطيع تخيل الحياة دونهم، لكن تبقى تصرفاتهم تبعث بالقلب شعور حزين لا يوصف، فيصدر القلب كلمات حزينة، وهنا في هذا المقال سوف تجد كلام حزين من قلب مجروح.


كلام حزين من القلب المجروح

  • أنت شيء لو فقدته، لانتهيت، ويا ليت الحنين يتوقف قليلاً، لألتقط أنفاسي، فأنا أهلكتني أوجاع الدنيا.
  • لو كان الأمر بيدي لأخفيت انهيار دموعي عن الجميع، ولكن سحقاً لتلك الأعين التي تفضح ما تخفي القلوب.
  • لا يهمني أمر كل شخص يرحل عن حياتي، كل ما يهمني أن لا أكون المخطئة في حقه.
  • في الليل تختنق صدورنا، تتشابه ملامحنا، نبكي كثيراً ونخفي الدموع، خوفاً من أن يراها أحد.
  • إذا قررت يوماً أن تترك حبيباً، فلا تترك له جرحاً، فمن أعطانا قلباً لا يستحق أبداً منا أن نغرس فيه سهماً أو نترك له لحظة ألم تشقيه.
  • سيأتي يوم وتجد من يضحي من أجل ابتسامة يرسمها على وجهك، فلا تغلق أبواب قلبك، فليس كل من يدقها ينوي جرحها.
  • قد تخلو زجاجة من العطر، كما القلب قد يخلو من الحب، لكن تبقى الرائحة في الزجاجة، كما تبقى الذكرى بالقلب.
  • أيها الحظ، لقد تعبت، ألا يوجد متسع في دفتر مواعيدك للقائي؟ ما زلت على قيد الانتظار.
  • أخاف أن أحبك فأفقدك فأتألم، وأخاف أيضاً أن لا أحبك فتضيع فرصة الحب فأندم، فعلّمني كيف أحبك بلا ألم وأن لا أحبك بلا ندم.
  • حين أشتاق إليك أنظر إلى القمر، وأرى وجهك الجميل هناك، وحين تراقصني نسمات الهواء يفوح عطرك، يغرقني ويأخذني إلى أبعد النجمات التي أقسمت أنك تعشقني بأضعاف عددها.
  • لا تهتم بشأني أيها الزمان، فالأمورعلى ما يرام، ولا تقلق بما يحدث لي، فأنا لا زلت أنخدع وأنجرح من أقرب الناس، فلا تقلق لأنّ الأمورعلى ما يرام حقاً، لأنّ حياتي هكذا دائماً مؤلمة.
  • في وقتٍ ما نحدّث أنفسنا ونقول لا شيء يستحق، لكننا ندرك ذلك في وقتٍ متأخرٍ جدّاً، نقولها بعد أن نكون قد أفنينا أعمارنا فيما لا يستحق.
  • الكتابة ليست كما يظنون ليست بتلك السهولة التي يتخيلون، أتعلم ما معنى أن تنتزع نبضاً من قلبك، فتغمسه في حبر ثمّ تلصقه في ورقٍ.


شعر عن الحزن

هناك الكثير من الشعراء من كتب قصائد عن ألم الحزن، وانكسار القلب، وهنا بعض منهم.

حزن على الحزن

قصيدة حزن على الحزن للشاعر أحمد مطر، ولد الشاعر في البصرة، وعاش فيها مرحلة الطفولة، وبدأ الشاعر يكتب الشعر في مرحلة الصبا، وله ديوان اللافتات، وللشاعر أحمد مطر شعبية كبيرة، وقراء كثر في العالم العربي، وهذه قصيدته:

أيّها الحُـزنُ الذي يغشى بِـلادي

أنا من أجلِكَ يغشاني الحَـزَنْ

أنتَ في كُلِّ مكـانٍ

أنتَ في كُلِّ زَمـَنْ .

دائـرٌ تخْـدِمُ كلّ الناسِ

مِـنْ غيرِ ثَمـَنْ .

عَجَبـاً منكَ .. ألا تشكو الوَهَـنْ ؟!

أيُّ قلـبِ لم يُكلّفكَ بشُغلٍ ؟

أيُّ عيـنٍ لم تُحمِّلكَ الوَسَـنْ ؟

ذاكَ يدعـوكَ إلى استقبالِ قَيـدٍ

تلكَ تحـدوكَ لتوديـعِ كَفَـنْ .

تلكَ تدعـوكَ إلى تطريـزِ رُوحٍ

ذاكَ يحـدوكَ إلى حرثِ بَـدَنْ .

مَـنْ ستُرضي، أيّها الحُـزنُ، ومَـنْ ؟!

وَمتى تأنَفُ من سُكنى بـلادٍ

أنتَ فيهـا مُمتهَـنْ ؟!

- إنّني أرغـبُ أن أرحَـلَ عنهـا

إنّمـا يمنعُني حُـبُّ الوَطـنْ !


أوصيك بالحزن لا أوصيك بالجلد

قصيدة أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ للشاعر أبو فِراس الحمداني هو الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي، أبو فراس، وهو شاعر أمير، فارس، قال الذهبي عنه: كانت له منبج، وتملك حمص وسار ليتملك حلب فقتل في تدمر، وهذه قصيدته:

أوصيكَ بالحزنِ ، لا أوصيكَ بالجلدِ

جلَّ المصابُ عن التعنيفِ والفندِ

إني أجلكَ أن تكفى بتعزيةٍ

عَنْ خَيرِ مُفْتَقَدٍ، يا خَيرَ مُفتقِدِ

هيَ الرّزِيّة ُ إنْ ضَنّتْ بِمَا مَلَكَتْ

منها الجفونُ فما تسخو على أحدِ

بي مثلُ ما بكَ منْ جزنٍ ومنْ جزعٍ

وَقَدْ لجَأتُ إلى صَبرٍ، فَلَمُ أجِدِ

لمْ يَنْتَقِصْنيَ بُعدي عَنْكَ من حُزُنٍ،

هيَ المواساة ُ في قربٍ وفي بعدِ

لأشركنكَ في اللأواءِ إنْ طرقتْ

كما شركتكَ في النعماءِ والرغدِ

أبكي بدَمعٍ لَهُ من حسرَتي مَدَدٌ،

وَأسْتَرِيحُ إلى صَبْرٍ بِلا مَدَدِ

وَلا أُسَوِّغُ نَفْسي فَرْحَة ً أبَداً، و

قدْ عرفتُ الذي تلقاهُ منْ كمدِ

وأمنعُ النومَ عيني أنْ يلمَّ بها

علْمَاً بإنّكَ مَوْقُوفٌ عَلى السُّهُدِ

يا مُفْرَداً بَاتَ يَبكي لا مُعِينَ لَهُ،

أعانَكَ اللَّهُ بِالتّسْلِيمِ والجَلَدِ

هَذا الأسِيرُ المُبَقّى لا فِدَاءَ لَهُ

يَفديكَ بالنّفسِ والأَهْلينَ وَالوَلَدِ


الحزن والغضب

قصيدة الحزن والغضب للشاعر محمود درويش ولد في فلسطين، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل جريدة الاتحاد، وكان قد شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين، وحصل الشاعر محمود على عدد من الجوائز منها: درع الثورة الفلسطينية - لوحة أوروبا للشعر، ويُعدّ محمود درويش شاعر المقاومة الفلسطينة، وهذه بعض مؤلفاته: عصافير بلا أجنحة، وعاشق من فلسطين، وحبيبتي تنهض من نومها، وهذه قصيدته:

الصوت في شفتيك لا يطرب

والنار في رئتيك لا تغلب

وأبو أبيك على حذاء مهاجر يصلب وشفاهها تعطي سواك و نهدها يحلب

فعلام لا تغضب

أمس التقينا في طريق الليل من حان لحان

شفتاك حاملتان

كل أنين غاب السنديان

ورويت لي للمرة الخمسين

حب فلانه و هوى فلان

وزجاجة الكونياك

والخيام و السيف اليماني

عبثا تخدر جرحك المفتوح

عربدة القناني

عبثا تطوع يا كنار الليل جامحة الأماني

الريح في شفتيك تهدم ما بنيت من الأغاني

فعلام لا تغضب

قالوا إبتسم لتعيش

فابتسمت عيونك للطريق

وتبرأت عيناك من قلب يرمده الحريق

وحلفت لي إني سعيد يا رفيق

وقرأت فلسفة ابتسامات الرقيق

الخمر و الخضراء و الجسد الرشيق

فإذا رأيت دمي بخمرك

كيف تشرب يا رفيق

القرية الأطلال

والناطور و الأرض و اليباب

وجذوع زيتوناتكم

أعشاش بوم أو غراب

من هيأ المحراث هذا العام

من ربي التراب

يا أنت أين أخوك أين أبوك

إنهما سراب

من أين جئت أمن جدار

أم هبطت من السحاب

أترى تصون كرامة الموتى

و تطرق في ختام الليل باب

و علام لا تغضب

أتحبها

أحببت قبلك

وارتجفت على جدائلها الظليلة

كانت جميله

لكنها رقصت على قبري و أيامي القليلة

وتحاصرت و الآخرين بحلبة الرقص الطويلة

وأنا و أنت نعاتب التاريخ

والعلم الذي فقد الرجوله

من نحن

دع نزق الشوارع

يرتوي من ذل رايتنا القتيلة

فعلام لا تغضب

إنا حملنا الحزن أعواما و ما طلع الصباح

والحزن نار تخمد الأيام شهوتنا

وتوقظها الرياح

والريح عندك كيف تلجمها

وما لك من سلاح

إلا لقاء الريح و النيران

في وطن مباح


رسائل حزينة

  • الرسالة الأولى:

عندما يرخي الليل ستائر عتمته، تنطلق أبواق الذكرى في قلبي، تدق طبول الاشتياق، صوت يناجي من أقصى الوجدان، فرمان صادر من قلب محتار، يعلن عن اقتراب موعد استنزاف نبضاته، هل من طبيب يعلمنا أخباره؟ هل من بلسم شافٍ لحاله؟ هل من قاضي عادل يفتي بأحواله؟ يحكم إن كنا لقلبه أحبابه، أم كنا مجرد عابر طيب في سبيله، أحتاجه قربي حد الموت وأكثر.


  • الرسالة الثانية:

إذا فرقت الأيام بينكما، فلا تتذكر لمن كنت تحب غير كل إحساس صادق، ولا تتحدث عنه إلّا بكل ما هو رائع ونبيل، فقد أعطاك قلباً، وأعطيته عمراً، وليس هناك أغلى من القلب والعمر في حياة الإنسان، فهناك ذكريات جميلة تخطر في بالك فجأة، وتجبرك على الابتسامة مهما كان مزاجك سيئاً.


  • الرسالة الثالثة:

غابت شمسك عن سمائي يا حبيبي فأصبح الكون كله ظلام دامس، أصبح الكون كله دون أيّ ألوان وملامح أو أصوات، لم يعد سوى صدى صوتك يرن في أذني، لم أعد أرى سوى صورة وجهك الحبيب لم أعد أتذكر إلّا صورة وجهك ونظرات عينيك عندما قلت أحبك وأنا أعني كلامي، واليوم أقول لك سأنتظرك وهذا قراري، وعندما أختار شيئاً لا أتراجع عن اختياري سأنتظرك ولو احترق قلبي من نار أشواقي.


  • الرسالة الرابعة:

بعد الفراق أصبح كل شيء بطيء أصبحت الدقائق والساعات حارقة وأصبحت أكتوي في ثوانيها، كنا معاً دائماً نتقاسم الأفراح والأحزان، كنا دائماً نحاول أن نسرق من أيامنا لحظات جميلة، نحاول أن تكون هذه اللحظات طويلة نحاول أن نحقق سعادة وحباً دائمين، حاولنا دائماً أن نبقى معاً لآخر العمر، لكن لم يخطر ببالنا أن اللقاء لا يدوم وأنّ القضاء والقدر هما سيّد الموقف وأنّه ليس بيدنا حيلة أمام تصاريف القدر وتقلباته.


  • الرسالة الخامسة:

إذا شاءت الأقدار واجتمع الشمل يوماً، فلا تبدأ بالعتاب والهجاء والشجن، وحاول أن تتذكّر آخر لحظة حب بينكما كي تصل الماضي بالحاضر، ولا تفتش عن أشياء مضت لأن الذي ضاع ضاع، والحاضر أهم كثيراً من الماضي، ولحظة اللقاء أجمل بكثير من ذكريات وداع موحش.


  • الرسالة السادسة:

إذا اجمتع الشمل مرّةً أخرى، حاول أن تتجنّب أخطاء الأمس التي فرقت بينكما، لأنّ الإنسان لا بدّ أن يستفيد من تجاربه، ولا تحاول أبداً أن تصفي حسابات أو تثأر من إنسان أعطيته قلبك، لأنّ تصفية الحسابات عملة رخيصة في سوق المعاملات العاطفية، والثأر ليس من أخلاق العشاق، ومن الخطأ أن تعرض مشاعرك في الأسواق، وأن تكون فارساً بلا أخلاق.


  • الرسالة السابعة:

إذا اكتشفت أنّ كل الأبواب مغلقة وأنّ الرجاء لا أمل فيه، وإن من أحببت يوماً قد أغلق مفاتيح قلبه، وألقاها في سراديب النسيان، هنا فقط أقول لك، إنّ كرامتك أهم بكثير من قلبك الجريح حتى وإن غطت دماؤه سماء هذا الكون الفسيح، فلن يفيد أن تنادي حبيباً لا يسمعك، وأن تسكن بيتاً لم يعد يعرفك أحد فيه، وأن تعيش على ذكرى إنسان فرّط فيك بلا سبب، في الحب لا تفرّط فيمن يشتريك ولا تشتري من باعك، ولا تحزن عليه.

  • الرسالة الثامنة:

لا تندم على حب عشته حتى لو صارت ذكرى تؤلمك، فإن كانت الزهور قد جفت وضاع عبيرها، ولم يبق منها غير الأشواك، فلا تنس أنّها منحتك عطراً جميلاً أسعدك، فالكثير من العيون التي فرحت بالحب، لكن أبكاها النصيب.


  • الرسالة التاسعة:

إذا جلست يوماً وحيداً تحاول أن تجمع حولك ظلال أيام جميلة عشتها مع من تحب، اترك بعيداً كل مشاعر الألم والوحشة التي فرقت بينكما حاول أن تجمع في دفاتر أوراقك كل الكلمات الجميلة التي سمعتها ممن تحب وكل الكلمات الصادقة التي قلتها لمن تحب واجعل في أيامك مجموعة من الصور الجميلة لهذا الإنسان الذي سكنت قلبك يوماً ملامحه، وبريق عينيه الحزين وابتسامته في لحظة صفاء، ووحشه في لحظة ضيق، والأمل الذي كبر بينكما يوماً، وترعرع حتى وإن كان قد ذبل ومات.


  • الرسالة العاشرة:

إذا سألوك يوماً عن إنسان أحببته، فلا تقل سراً كان بينكما، ولا تحاول أبداً تشويه الصورة الجميلة لهذا الإنسان الذي أحببته، اجعل من قلبك مخبأً سرياً لكل أسراره وحكاياته، فالحب أخلاق قبل أن يكون مشاعر، لذلك لا تكسر أبداً كل الجسور مع من تحب، فربما شاءت الأقدار لكما يوماً لقاءً آخر يعيد الماضي ويصل ما انقطع، فإذا كان العمر الجميل قد رحل فمن يدري ربما انتظرك عمر أجمل.