كلام يخشع له القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
كلام يخشع له القلب

خشوع القلب

في مشاغل هذه الحياة وهمومها يقسو القلب ويصبح أكثر برودة، لذا تحتاج الروح إلى بعض الكلمات والعبر ليرقّ قلبها وتتذلل بين يديّ خالقها فتصبح أكثر خشوعاً وليناً، وفي هذا المقال بعض الكلمات عن خشوع القلب.


كلمات تخشع لها القلوب

  • في إحدَى المحَلات بَدلاً من أن يُكتب على البَاب" مُغلق للصّلاة" كُتب: "سبقنَاك إلى الصّلاةِ فالحَق بِنا"، روعة الإيجابية في الحق.
  • حين توفيت ابنتها الصغيرة ابتسمت وفي عينيها الدمع وقالت: هناك في الآخرة سأطرق باب الجنة وستفتحه لي، هكذا الصبر عند المصائب.
  • قبل أن تغتاب أغمض عينيك، وتخيل أنك تمضغ قطعة لحم حمراء نيئة تلوكها بين أسنانك بدمها، "إن أعجبك هذا الخيال افتح عينيك وأكمل غيبتك".
  • من أجمل ذكريات الطفولة أنك تنام في أي مكان في المنزل، ولكنك تستيقظ وأنت في سريرك، ربي ارحمهما كما ربّياني صغيرا.
  • في المُستشفى على اليمين رجل يستخرج شهادة ميلاد ابنه، وعلى اليسار آخر يستخرج شهادة وفاة أبيه، مشهد يختصر الحياة.
  • يقول شاب: كلما مررت بجانب فتاة متبرجة كتمت أنفاسي حتى لا أجد من ريحها فتُكتَب زانية.
  • لتكن خطاك في دروب الخير على رمل ندِيٍّ لا يُسمَع لها وقع لكن آثارها بينة.
  • لا بد لنا من عزيمة نفطم بها أنفسنا عن اللهو وأن لا نقعد فراغاً والموت يطلبنا.
  • إن المصائب ما جاءت لتهلكك إنّما جاءت لتمتحن صبرك وإيمانك، والله مع الصابرين.
  • فرّغ قلبك لله بما أُمِرت به، ولا تشغله بما ضمن لك، وسيرزقك ربك من حيث لا تحتسب.
  • سبحان من يرحم عبده بابتلائه فلولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس.
  • من الخطأ أن تُنظم الحياة من حولك وتترك الفوضى في قلبك.
  • إذا رأيت منافقاً اتبع فلا تعجب وتذكر الدجّال غداً والسامري بالأمس.
  • لو كانت الدنيا كلها هم وهي ليست كذلك لكان حريّ بمن يرجو الجنة ألا يحزن.
  • لا تدع الدقائق تضيع سدىً واملأ صحيفتك بما فيه هدى.
  • الهمة العالية لهيب لا ينطفئ ووقود لا يخمد، يشكل في القلب نار العزيمة والإصرار.
  • قد أجهد الناس هذا الحق وحال بينهم وبين شهواتهم وما صبر عليه إلا عارف لفضله.
  • عذاب الهمة عذب، وتعب الإنجاز راحة، وعرق العمل مسك، فاغتنم عمراً ماله بديل.
  • ما من أحد يفهم قوانين التجارة الإيمانية إلّا وتراه مشمّراً نحو كنوز الآخرة.
  • احذر المعاصي فإنّها تمحق بركة الطاعة وتحرم المغفرة في مواسم الرحمة.
  • من ينصت يكتسب علماً جديداً، ومن يتحدث يمنح علمه للآخرين.


عبارات تخشع لها القلوب

  • لا تزال الملائكة مشغولة ببناء قصرك ما دام لسانك رطباً بذكر الله.
  • إن مشاهدة الفسق يهون أمر المعصية على القلب وتبطل نفرة القلب عنه.
  • إنك لتعرف الناس ما كانوا في عافية فإذا نزل بلاء صار الناس إلى حقائقهم.
  • القلب مثل الطائر كلما علا بعد عن الآفات وكلما نزل احتوته الآفات.
  • عمّر فؤادك بالتقى فالعمر محدود السنين، واحمل بصدرك مصحفاً يشرح فؤادك كل حين.
  • ربَّ مكروه عندك نعمة نجاك الله به من نقمة أحلك به صعود القمة.
  • ما أعظم الفرق بين من نام وأعين الناس ساهرة تدعو له، ومن نام وأعينهم ساهرة تدعو عليه.
  • الكلمة الطيبة تأسر القلوب، وتمحو الضغينة وهي لك صدقة عند الكريم الرحمن.
  • كُن على يقين أنّ هناك شيئاً ينتظرك بعد الصبر، ليبهرك و ينسيك مرارة الألم.
  • يا مَن يشتري الدار الفردوس يعمِّرها بركعة في ظلام الليل يخفيها.
  • ما جلس قوم يذكرون الله عزّ وجل إلا حفَّتْهم الملائكةُ وغشيتْهم الرحمة ونزلتْ عليهم السكينة وذكرهم اللهُ فيمن عنده.
  • عمر هذه الأمة قصير لكن أبواب الخير كثيرة والأعمال مُضاعفة.
  • ​​​​​​​بالاستغفار ستَسعدون وسَتنعمون وستُرَزقون، مِن حيث لا تَعلمون.
  • فرصة ذهبية لتكفير الذنوب ومحو السيئات ومضاعفة الحسنات: صيام عرفة.
  • سُبحان الذي إذا ذكرته ذكرك، وإن شكرته زادك، وإن توكلت عليه كفاك.
  • رَفع الله قدرك وبلّغك شهره المحرم الذي أحبه ربك ودمت لمن يحبك.
  • أحياناً نضحك والهموم تلف بنا من كل جهة، ليس لأننا عديمي الإحساس ولكن لأننا نملك أنفساً تؤمن بأن بعد العسر يسراً.
  • عندما تبحث عن النور في زمن الظلمة أدعوك لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة.
  • لن يموت الإنسان إلا بين صلاتين: بين صلاة أدّاها وصلاة ينتظرها، فإذا استشعرت في أثناء الصلاة أنها قد تكون آخر صلاة تؤديها خشعت أكثر.
  • قمة السعادة أن تجمع بين سعادة الدنيا والآخرة، إنها في طريق الالتزام.
  • ​ما أجمل أن تستيّقظ في الصَباح شاكراً لربك معترفاً بفضَله فتقول: الحَمدلله الذي عافاني في جَسدي وردّ عليّ روحي وأذِنَ لي بذكره.
  • إن للقلوب صدأ كصدأ الحديد وجلاؤها الاستغفار.
  • ضع في يومك ركعتين بالخفاء تبتغي فيهما الأجر، وأن تكون لك نوراً في قبرك، وشفيعاً لك يوم القيامة.
  • هل تعرف أين سعادة الدنيا وسعادة الآخرة؟ إنها في طريق الالتزام.
  • العمرُ تُنقِصه الساعات، والصحة تَعرِضُ لها الآفات، والعبدُ لا يستقبل يومًا إلا بفراقِ آخر، وأعظمُ المصائبِ انقطاعُ الرّجاء.
  • إن المعصية تورث ضيق النفس، والمعصية تجرّ الأخرى فراجع نفسك.


خاطرة جميلة

من أراد زاداً ... فالتقوى تكفيه؟


ومن أراد عزّاً ... فالإسلام يكفيه


ومن أراد عدلاً ... فحكم الله يكفيه


ومن أراد جليساً ... فالقرآن يكفيه


ومن أراد زينة ... فالعلم يكفيه


ومن أراد واعظاً ... فالموت يكفيه


ومن أراد أنيساً ... فذكر الله يكفيه


ومن أراد غنى ... فالقناعة تكفيه


ومن أراد جمالاً ... فالأخلاق تكفيه


ومن أراد راحةً .. فالآخرة تكفيه


ومن لم يكفه كل هذا ... فالنار تكفيه