كلمات عن القهوة السوداء

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٩ ، ١١ أبريل ٢٠١٩
كلمات عن القهوة السوداء

كلمات عن حب القهوة السوداء

  • تتلخص عذوبة المساء بفنجان قهوةٍ وطربٍ يجوب الأرجاء، وتباً للدراسة وما بها من شقاء.
  • والقهوة لمن أدمنها مثلي فهي غذاءُ الروح، وتنثر الرقي كعطر بالأرجاء يفوح.
  • والقهوة لمن يصعنها مثلي فلها طقوسٌ جنونيةٌ، كمراقبة ذوبانها في جزيئات الماء الخفية.
  • وَحْدَهُ فِنْجَان القَهْوَة منْ يَمْلُك القُدرّة على احتواءِ الوَجَعْ ‏.
  • حين يأتي المساء عبقاً برائحة القهوة، وبوجود من نُحب، يمضي اليوم كالنسيم، فلا تشعر إلا وعقارب الوقت مضت وأخذت معها لحظات جميلة.
  • قهوة فيروزية بنكهة الشوق، الماكث بين همسات نبض قلبي.
  • قهوة مسائية على أنغامٍ فيروزية، تملأ القلب بالراحة والحنية.
  • كوب قهوةٍ وصوت طربٍ وروايةٌ جميلةٌ، كفيلة بنقل الإنسان من حالٍ إلى حالٍ، كما لو أصبحت صحراءٌ جرداءٌ مفعمةٌ بالبساتين والظلال.
  • كقهوتي أنت رغم مرارتك، إلا أن سمارك سيقتنلي من شدة فتنته.
  • القهوة أنثى سمراءٌ مخلصةٌ وأنيقةٌ.
  • وللقهوة طقوسٌ لا يعرفها إلا أصحاب الذوق الرفيع.
  • مع كل رشفة من قهوتي الخرافية، أستشعر حُسنك وملامحك الوردية.
  • سجيّة الصباح في الشتاء، قهوةٌ مخمليةٌ، وألحانٌ فيروزيةٌ، وحنينٌ لأيامٍ غير منسية.
  • أشعر وأنا أحتسي قهوتي المسائية، بنبضات حبٍ وهمساتٍ رومانسية.
  • فنجان قهـوةٍ في المساء، يُنسي القلب والروح كل الهمـوم.
  • لو كانت القهوة في أبعد مكانِ، لبحثت عنها كالعاشق الولهانِ.
  • فـمـع كـل رشـفـةٍ مـن قهـوتي أشعـر بها وهي تسري بشراييني، وتـنـشــر الـراحة فـي جسدي.
  • القهوة أنثى سمراءٌ مخلصةٌ وأنيقةٌ، ولا تخذلك إن احتجت إليها.
  • تعالي نختلق حديثاً صباحياً عن أي شيء، حتى لو كان عن أن القهوة مرة وحديثك سكر.


خواطر عن شرب القهوة

  • أنت معي، إذن أنت لست ضدي، يروق لي حين يتقلب مزاجي من اللاشيء أن أجد أحداً يقف بجانبي يهمس لي بصدقِ بعد أن اهدأ أخطأت، ورغم الخطأ لم أقف ضدك، فأنا في كل أحوالك لا أستطيع إلا أن أكون معك فقط، لأحميكِ من نفسك، عندها ستنهمر من عيني دمعة تقول، شكراً يا أغلى الناس عندي قهوتي أصبحت لا تحلو بدونك، تعال شاركني اليوم مع سبق الإصرار قهوتي.
  • لا تقرأ خربشتي بإنسانيتك، ولا بقلبك، فقط بجُمود عينيك، وردد معي، قاتل الله الحزن حين يفرض نفسه ثم ابتسم، واقترب، فهنا فنجان قهوة، ينتظر طلتك.
  • حين تصبح القهوة شكلاً من أشكال الإدمان يصعب بدونها أن نحس بالإسترخاء والراحة، أقولها صريحة وبلا حرج، أنا مدمنة قهوة، بنكهة مختلفة، وإحساس آسر، إدماني لها يختلف عن أي إدمان آخر، فهي تحلق بي فوق أجنحة خرافية، نحو عالم من النقاء مختلف، من صنع خيالي، وبدون أجنحتي السحرية، صدقوني إذا قلت، ما عادت تطيب قهوتي.
  • قهوتي اليوم بنكهة أمان، بعبق طمأنينة، فحين تصبح الحلول مستحيلة نحتاج حتماً لأذن صديق نبث لها بعضاً من بعض هواجسنا، ليس ليجد لنا حلًا سحرياً، بل ليمحو القلق من داخلنا، ويزرع مكانه بعضاً من الطمأنينة.
  • قهوتي اليوم فيها مرارةٌ لست أحتملها، والسكر عندي عناد لن أضيفه إلا إذا اشتدت في حلقي مرارتها، أداوي بها وبه جرحاً طال نزفه فأين أهرب منه، ومن حماقاتي، وحدي أجالس قهوتي، وعنادي يأبى أن أفارقها، والطريق إلى المستحيل موصود بفعل فاعل فمتى تصبح سالكة إليه طرقاتي.


أقوال في وصف القهوة

  • يقال إنّ القهوة مثل الحب، كلما صبرت عليها أكثر، ازداد طعمها حلاوة.
  • القهوة هي عجوزٌ معمّرةٌ، لها أحفاد برره يقبّلونها كل صباحٍ ومساء وأنا أكثرهم براً بها.
  • القهوة الأولى يفسدها الكلام لأنها عذراء الصباح الصامت.
  • القهوة كالحب قليل منه لا يروي وكثير منه لا يشبع.
  • القهوة يجب أن يقدمها لك شخص ما، القهوة كالورد، فالورد يقدمه لك سواك، ولا أحد يقدم الورد لنفسه، إن أعددتها لنفسك فأنت في عزلة حرة بلا عشاق أو عزيز، غريبٌ في مكانك.
  • ما الذي على هذه الأرض يمكن أن يكون أكثر ترفاً من أريكةٍ، وكتاب، وكوب من القهوة.
  • مع فنجان القهوة تتسرّب شمس الحروف الذائبة بالسّكر، فتطلّ حسناء من شرفتها تبوح بالحبّ.
  • حين تصبح القهوة شكلاً من أشكال الإدمان، يصعب دونها أن نحس بالاسترخاء والراحة.
  • من آداب شرب القهوة، استنشاق رائحتها وتركها تداعب خلايا رأسك.
  • فنجان قهوةٍ عربيةٍ، مرة المذاق تسري في أوردتي وتعيد سريان دم تباطأ تدفقه.


قصيدة المتنبي يشرب القهوة في فندق الرشيد

  • يقول حسين علي محمد حسين:

أثعلبٌ ماكرٌ،

في الليل يتبعُني،

ويُجهدُ الفجْرَ

أهواءً وأظفارا

ويشربُ العرَق المسكوبَ

في قدحٍ

يُخفي به الهولَ

إذْ يشتدُّ هدَّارا

كنت بجانبهمْ تشربُ قهوتكَ المرةَ

قل لي ..

من أين يجيءُ الشعرُ الفاجعُ

في هذا الليلِ الخانعْ

بالعزمِ الجبار

هل ما زال الوهمُ يراود قلبك

عن ظلِّ طريقٍ يمتدُّ من القاهرةِ إلى بغدادَ

والسيدُ .. يمتلكُ الوقتَ ..

ويُقصينا .. للصحراء المتراميةِ

وأشعارك صارتْ داجنةً ..

لا تُشعلُ فينا النارْ

كلا النقيضينِ

كالإعصارِ في فمكِ المملوءِ

غيْظاً، وأهواءً، وإعصاراً

هنا البلاغةُ قدْ تخْفي جهالتَنا

ونحنْ نعبرها

ساحاً ومضمارا

في كُلِّ صباحٍ

كنتُ أراكَ

تخلعُ حنجرتكَ للشمس ... 

وتخفي بعض جراحْ

تحلُمُ بقصيدٍ تُطلقُهُ 

في زقزقة العصفور

ولكن العصفورَ كسيحٌ

قُطع جناحاه

مرّت شهورٌ كأعوامٍ

وما فتئتْ

تلكَ العمائمُ في الأهوازِ أغرارا

يستقرئون كتاباً

تلك صفحتُهُ

سوداءُ تُظهرُ أحقاداً وأوضارا

في الأفق أغان بلهاء

لا تبصرَ في الأفق الأسودِ

إلا سيقان امرأة فاحشةٍ متهتكةٍ بيضاءْ

تسأل

ما ذا يجري في بغداد

الأوغاد انتصروا .. في أيامٍ داميةٍ سوداءْ

تجلسُ في أبهاء الفندقْ

تشربُ قهوتك المُرةْ

أبصرك الآن تغني قطعان الدببةِ

بالحنجرةِ الذَّهبيَّةْ

كالقطعان السائمةِ

أراها تأكلُ ما تبصرُ من عشبٍ

وتخلِّفُ أَرضاً محروقةْ