كلمات عن عيد الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٨
كلمات عن عيد الطفل

الأطفال

الأطفال هم أنقى وأطهرُ ما في الوجود، هم زينةُ الحياة الدنيا، وبوجودهم يضج المنزل بالحركة والمرح فهم يرسمون الابتسامة على وجوه والديهم بحركاتهم البريئة والعفويّة.


كلمات عن عيد الطفل

  • الطفولة صفحة بيضاء، وحياة صفاء، ثغر باسم.. وقلب نقيّ، وروح براءة.
  • الطفولة عالمٌ مخمليّ، مزدانٌ بقلوبٍ كالدرر، وأرواحٌ باذخة الطهر.
  • الطفولة شجرة نقاء وارفة الظلال، وأغصان عفويّة تحمل ثمار القبول والمتعة.
  • الطفولة ربيع وزهر، وأكاليل ياسمين تتقلّد جيد الحياة فتكون زينة لها.
  • الطفولة قصّة حلم، وقصيدة أمل، وخاطرة عذوبة.
  • الطفولة حياة الروح، وروح الحياة.
  • الطفولة أنفاسٌ عذبة وسحائب ماطرة وأريج عبق.
  • الطفولة شقيّه ومجنونه ترمي نظراتها الخجله ببراءة وحنان تتمنّى لو العالم ملكها.. حينها ما جُرح ضعيف ولا بكيّ يتيم ولا استعمرت أيّ بلدة.
  • الطفلة إذا ما كبر همّها بقلبها غسلته قطرات المطر.. وإذا زادت همومها محاها ضيّ القمر .. وبقبلةٍ صغيرة غفت ليلها وهجرت السهر.
  • من ها هنا أهتف إنّي طفلة صغيرة، أرحم أحلامي البريئة لا تخرجوا الأنثى التي أسكنها.. وترموا حبالكم عليّ لأسكنها.. لا تقتربوا مني اتركوني ألعب وأجري ألاحق الفراشات في طفولة وأقطف الأزهار في شقاوة وأسابق النهر في غباوة وحين أتعب أتوسّد العشب الأخضر متناسيةً أنوثتي فأنا طفلة.. وأريد أن أظلّ طفلة.
  • ما أجمل الطفولة تجد في ابتسامتهم البراءة وفي تعاملاتهم البساطة لا يحقدون ولا يحسدون وإن أصابهم مكروه لا يتذمّرون يعيشون اليوم بيومه بل الساعة بساعتها لا يأخذهم التفكير ولا التخطيط لغد ولا يفكّرون كيف سيكون وماذا سيعملون.
  • الأطفال أحاسيسهم مرهفة وأحاديثم مشوّقة وتعاملاتهم محبّة.
  • بتعاملك اللطيف مع الأطفال أعطوك كامل مشاعرهم حبّاً واحتراماً وتعلّقاً.


أقوالٌ عن الأطفالِ

  • أحلم بأنْ يعيش أطفالي الأربعة يوماً ما في أمّة لا تحكم عليهم من خلال لون بشرتهم، وإنّما من خلال محتوى شخصيتهم.
  • السعي وراء الحقيقة والجمال عالم من النشاط الذي يسمح لنا أنْ نبقى فيه أطفالاً طوال حياتنا.
  • يسعى كلّ الزعماء لتحويل أتباعهم إلى أطفال.
  • لا تلم أولئك الذين ليس لديهم أطفال، ولا تنتقدهم، ولا تتفاخر بأنّه لديك أطفال.
  • قبل أن أتزوّج كان لديّ ستة نظريات في تربية الأطفال، أمّا الآن فعندي ستّة أطفال وليس عندي نظريات لهم.
  • ليس شيئاً سيّئاً أنْ يقوم الأطفال أحياناً وبأدب بإيقاف الوالدين عند حدّهم.
  • كيف يكون الأطفال في غاية الذكاء والرجال في غاية الغباء .. لا بدّ أنّ السبب هو التعليم.
  • فلتنصح أطفالك بالفضيلة، فهذا هو الشيء الذي يمكنه جعلهم سعداء لا الذهب.
  • أحسد الأطفال الرضّع، لأنّهم يملكون وحدهم حقّ الصراخ والقدرة عليه، قبل أنْ تروّض الحياة حبالهم الصوتيّة، وتعلّمهم الصمت.
  • إذا أردنا أنْ نعلّم السلام الحقيقيّ في هذا العالم ونخوض حرباً ضدّ الحرب، علينا أنْ نبدأ بأطفالنا.
  • تأتي أكثر المعلومات إثارة للاهتمام من الأطفال، فهم يقولون كلّ ما يعرفون ثمّ يتوقّفون.
  • تولد الألفة احتقاراً وأطفالاً.
  • يبدأ الأطفال بحبّ والديهم، وبعد فترة من الزمن يحكمون عليهم، ونادراً ما يسامحونهم، إن فعلوا.
  • أكثر رابط أساسي بيننا أنّنا جميعاً نسكن هذا الكوكب وجميعنا نتنفس الهواء ذاته وجميعنا نفكر بمستقبل أطفالنا وجميعنا زائلون.
  • طالما تعلم أنّ الرجال كالأطفال، فأنت تعلم كلّ شيء.
  • نجد البهجة في جمال وسعادة الأطفال التي تجعل القلب كبيراً جداً على الجسد.
  • سيرى أطفالك كلّ ما أنت عليه من خلال طريقتك في العيش وليس من خلال ما تقوله.
  • جميع الرجال أطفال ومن نفس العائلة، تجعلهم الحكاية ذاتها يأوون إلى الفراش وتوقظهم في الصباح.
  • الأطفال .. إنْ أسأت إليهم اليوم في الغد ينسون وبكلمة تستطيع أنْ تمحو تلك الإساءة ذلك لأنّ قلوبهم بيضاء لا تحمل حقداًعلى أحد وبتعاملك اللطيف معهم أعطوك كامل مشاعرهم حبّاً واحتراماً وتعلّقاً.
  • صفات نَعَمْ طفوليّة ولكنّها جميلة ورائعة والأروع من ذلك أنْ تكون فينا نحن الكبار فنكتسب منهم فنّ التعامل ونأخذ منهم نقاء القلب وصفاء النفس.


شعر عن الأطفال

قم يا بُنَيَّ اليوم عيد


قم والبس الثوبَ الجديد


وامرحُ بهِ مثلَ الطيورِ اللاهية


فوقَ الروابي في الحقول الزاهيَة


رقصَت لك الدنيا وغرَّدت الطيور


والنورُ أشرقَ في دَمي


وتدفقت في القلب أنهارُ السرور


والنفسُ هامت في بساتين الرضا


وتفتَّحت فيها الزهور


تلهو فأشعرُ بالهنا


وأسرّ مثلك بالوجود


تعدو فأعدو مسرعًا


والعزمُ عندي كالحديد


ما لعبةُ الأطفال إلا لعبتي


ما فرحةُ الأبناء إلا فرحتي


إني أعيش بك الطفولة يا بُنَي


بجمالها وسرورها


وبفرحة الطفل السعيد


أعدو مع الأطيار في الوادي النضير


وأعانقُ الأفراحَ والأملَ المنير


والحبّ يملأ خاطري


ويعطّرُ الدنيا بأنفاس الورود


وكأنّني قد عدتُ طفلاً من جديد


قصيدة وَلَدِي مُهْجُةُ قَلْبِي

لَا تَلُمْنِي فِي هَوَاهْ


أنَا لَا أهْوَى سِوَاهْ


وَلَدِي مُهْجَةُ قَلْبِي


وَرْدُ عَبِقٍ وَجْنَتَاهْ


فَحَبيبي نُوْرُ عَيْنِي


لا أرَى حَتًّى أرَاهْ


فَيْضُ حُبٍّ لِصَغِيْرِي


إنّهُ رُوْحُ الْحَيَاهْ


قد تسامى بإباءٍ


لمْ يذقهُ من عداه


وبعينيهِ بحارٌ


تترآى من سناه


وهو في غربتي إنسٌ


لم تعدْوا غربتاه


كلُّ أهلِي اجْتمعوا فيه


فما أحلى شذاهْ


فأنا صلّيتُ من أجْلِ


الفتى ألفي صلاة


يرتمي طوراً بحضني


تارةً عند (لماه)


ولحينٍ يمتطيني


فلكلٍّ مقتضاه


وإذا ما ازداد في العمٍ


رِ فلا أنسى صباه


قد حباني اللهُ (زيداً)


و (أسيلاً) ما حباه


فهما لعبٌ وزهوٌ


بسمتا عمرِي مناه