كلمات في الوحدة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ١ فبراير ٢٠١٦
كلمات في الوحدة

الوحدة شعور قاتل وأصعب ما يمر به أي إنسان لأن الإنسان بفطرته كائن اجتماعي ولكن قد تضطره الظروف أو تفرض عليه الوحدة، ولكم هنا في هذا المقال كلمات في الوحدة.


كلمات في الوحدة

  • الوحدة أفظع فقر.
  • الوحدة أشد أنواع الألم قسوة.
  • الوحدة خير من رفيق السوء.
  • إذا كنتَ تخشى الوحدة، فلا تتزوج.
  • لا تجدي الوحدة نفعا حتى في الجنة.
  • الوحدة ليست فرضا ولكنها أسلوب حياة.
  • الوحدة كالسعادة مصدرها نحن لا الآخر.
  • حياة الوحدة مصير كل الأرواح العظيمة.
  • حكيم منفرد بنفسه لا يساوي حفنة أغبياء.
  • للأسف.. شيءٌ ما فيَّ لا تروضه إلّا الوحدة.
  • الوحدة لا تزرع شيئاً: إنها تجعل الأشياء ناضجة.
  • لا أشعر بالوحدة أبداً عندما أكون مستمتعاً بوقتي.
  • اخطر أنواع الوحدة يكمن في أنعدام الصداقة الحقيقية.
  • الشك ألم في غاية الوحدة لا يعرف أن اليقين هو توأمه.
  • أريد صحبة من يعرفون أسراراً، وإلا فأنا أفضل الوحدة.
  • الوحدة ليست سيئة، لكنك بحاجة لمن يقول لك أنها كذلك.
  • الوحدة الحقيقية القائمة بين العرب هي وحدة الألم والدموع.
  • ليس شيء أوعظ من قبر ولا أسلم من وحدة ولا آنس من كتاب.
  • أسوء أنواع الوحدة.. تلك التي تجتاحك وأنت بين أهلك وصحبك.
  • اللهفة على وحدة الهوية، لا تجيز لنا أن نطلق النار على التاريخ.
  • إن الجليس الصالح خير من الوحدة، والوحدة خير من جليس السوء.
  • تذكرت أنها لا تدري مع من تقتسم فرحتها، وهذه أعلى درجات الوحدة.
  • الوحدة شيء جميل، لكن لا بدّ من شخص يقول لكم إن الوحدة شيء جميل.
  • روحي تشتاق السفر.. الوحدة.. واتحاد مع الذات لا يشوبه مقاطعه أو تدخل من أحد.
  • الوحدة موجودة فعلاً بين أبناء الشعب العربي، إنّ الخلافات قائمة بين النظم والحكومات.
  • إن الوحدة العربية هي أملنا فى تحرير فلسطين وفي عودة حقوق شعب فلسطين إلى شعبه.
  • تخلص من الوحدة الحياة نكتة والنكتة علشان يبقى ليها معنى لازم تكون بين اتنين على الاقل.
  • لكي تكون وحدة الشعب حقيقية، يجب عليها أن تصمد أمام أقصى أنواع الضغط دون أن تنكسر.
  • الإنسان لابد أن يتعود على الوحدة حتى لا ينسى حقيقته الأولى التي ولد بها ولابد أن يرحل معها.
  • أحيانا تسعي وراء الانفراد بنفسك وتصبح نهماً للوحدة وأحياناً أخري تصبح الوحدة وحشاً ينهش أنفاسك.
  • الوحدة رمال متحركة.. زوارها قليلين مختلفي الوجهة.. لذلك هي لا تترك مجالاً لثرثرة هي فقط.. تبتلعهم.
  • ولت أزمنة القومية العربية والوحدة إلى الأبد، هذه الأفكار التي حشدت الجماهير ليست سوى عملة لا قيمة لها.
  • الوحدة هي العمق الأخير للشرط الإنساني، الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يشعر بالوحدة والذي يبحث عن الآخر.
  • إذا كانت الحياة تفرق الناس فإنّ المسجد يجمعهم ويمزجهم إنّها المدرسة اليومية للتآلف والمساواة والوحدة ومشاعر الود.
  • الوحدة عاصفة ساكنة تحطّم أغصاننا الميتة، وهي مع ذلك تضرب بجذورها في أقصى أعماق القلب النابض من الأرض الحية.
  • أن يُصبح وجعُك عصيّ الفهم حتى على أقرب أصدقائك فتغلق عليه داخلك كغصة في حلقك تتجرَّعها كل لحظة.. هو الوحدة عينها.
  • الوحدة: هي أن تكون بين أفراد عائلتك الودودين، بينما ذهنك مشغولٌ بمحادثة إلكترونية مع شخص قد لا يعبأ في الحقيقة بخبر موتك.
  • أحتاج الوحدة والسكون لكي أفكر، أفكر في أي شيء بالظبط.. أدمنت التفكير في نفسي وكلما فتحت صفحة وجدتها أسوأ من التي تسبقها.
  • الوحدة والخلوة شيئان مختلفان فعندما تكون وحيد فمن السهل أن تخدع نفسك ويخيل إليك أنك تسير على الطريق القويم أما الخلوة تعني أن تكون وحدك من دون أن تشعر أنك وحيد.
  • الوحدة ترف، ترف ليس في طاقة كل أحد.. أقصد الغنى عن الناس والغنى عن السعى والغنى عن الجرى فى سبل الحياة.. والغنى عن الاختلاط بمن لا تحب أن تعرف.. هذه هي الوحدة.
  • الوحدة تُعمق الاحساس باللامبالاة، وقد خبرتها طويلاً يا صديقي.. طويلاً لدرجة أني غير مهتم حقًا بذلك المرض الذي يأكل أطرافي.. لا أعرف حتى أين وصل الآن.. لا شيء يهم.. لا شيء.
  • المنهج الرباني الأقوم إذ يرسم الخطوط العريضة، ويضع الأصول الكبرى في الوقت الذي يترك فيه مساحات للحركة والتجديد والاحتكاك مع الثقافات الأخرى إنّما ينسجم مع مبدأ كوني هو (العدد في إطار الوحدة).
  • في الصميم نحن وحيدون، حياتنا أشبه بالعلب الصينية: علبة داخل علبة وتتضاءل العلب حجماً، إلى أن تبلغ العلبة الصغرى في القلب منها جميعاً، وإذا في داخلهالا خاتم ثمين من خواتم ابنة السلطان، بل سر أثمن وأعجب: الوحدة.
  • الوحدة لم تكن بالرفقة الطيبة قط يا دون جوزيه، فالأحزان الكبيرة، والاغواءات الكبيرة والأخطاء الكبيرة هي على الدوام تقريباً نتيجة بقاء المرء وحيدا في الحياة دون صديق فطن يمكن طلب النصيحة منه عندما يحدث ما يعكر صفونا أكثر مما هو معهود في بقية الأيام.
  • دخل حكيم على حكيم في منزله وهو متوحد فقال له: أيها الحكيم، إنك لصبور على الوحدة فقال: ما أنا وحدي فمعي جماعة من الحكماء والأدباء يخاطبونني وأخاطبهم وضرب بيده على رصة كتب بجانبه وقال: هذا جالينوس حاضراً وهذا بقراط يناظر وسقراط واعظ وأفلاطون لاقط.. وهذا داوود المعلم.
  • حتى لو امتلك العرب كل أسلحة العالم وسيطروا على كل ثرواته وضمنوا كل أصواته وقراراتهفلن يعرفوا طعم النصر وسيظل الوطن العربي يشعر بنخزة في خاصرته وغصة في حلقهوبالشلل في أطرافه ما لم يرتفع صوت الوحدة من المحيط إلى الخليج فوق أي صوت آخرووحدة الجذور قبل وحدة الأغصان وبدونه سيظل العرب سخرية العالم كمن يلعب كرة القدم بيديه وكرة السلة بقدميه.
  • أقول للحكام العرب والمسلمين الذين فيهم بقية باقية من شرف وغيرة وإيمان، ودع عنك العملاء والمتصهينين والمتأمركين: إن العدو الأنكلو صهيو أميريكي كما ترون يستهدف الأمة كلها، حكاماً وشعوباً، ديناً وقيم ومباديء وأخلاق وثروات.. إلى آخره؛ فمتى تصحون على هذه الحقيقة فترصّون الصفوف وتنبذون الخلافات وتدعّمون الوحدة الوطنية وتطلقون الحريّات العامة وتمزّقون قوانين الطواريء التي مضى على تطبيقها في بعض دولكم قرابة نصف قرن.
  • المجتمع الذي يعيش بروح الجهاد، ويستعد له لا يمكن أن ينقسم على نفسه، لا يمكن أن تمزقه أحقاد طبقية أو أنانيات فردية، فليس أقوى من وحدة الدم هذا المجتمع، يستحيل على أي قوة داخلية أن تستبد به، هو أيضاً، في عملية نمو حضارية دائمة، بسبب روح الجهاد التي تسيطر عليه والتي تحتم عليه أن يكون متفوقاً حضارياً، بكل ما يعنيه التفوق الحضاري تكنولوجياً واجتماعياً هذا المجتمع المجاهد القوي، المتفوق، قد يخلق بين أفراده اغراء بالتوسع فأن القزة تغري دائماً باستخدامها، والقدرة تخلق امكانية استغلالها، لذلك كان هذا التحديد القاطع لطبيعة الجهاد بانه ما كان إلّا في سبيل الله ولأعلاء كلمته فالمسلم يعلم أن القتال لأي هدف، إلّا لاعلاء كلمة الله، فهو قتال من أجل ما استهدفه، وليس جهاداً ولا يثاب المسلم عليه ثواب المجاهدين.