كلمات قصيرة عن الجنة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ٣١ يناير ٢٠١٦
كلمات قصيرة عن الجنة

الجنة هي النعيم التي أعده الله للمؤمنين به وللمنفذين تعاليمه ودينه، وأعدها لمن أعد واستعد في الحياة الدنيا للحياة الآخرة ومن الكلمات عنها.


أقوال وحكم علي بن أبي طالب

  • صدر العاقل صندوق سره.
  • ما أضمر أحد شيئا إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه.
  • لا تفرح بسقوطك غيرك، فإنك لا تدري ما تضمر لك الأيام.
  • عقول الناس مدونة في أطراف أقلامهم.
  • لسان المؤمن من وراء قلبه، وقلب الكافر من وراء لسانه.
  • المرء باصغريه: قلبه ولسانه.
  • الرغبة إلى الكريم تحركه إلى البذل، وإلى اللئيم تغريه بالطمع.
  • وألق عدوك بالتحية لا تكن.. منه زمانك خائفا تترقب.
  • أجزر المسيء بثواب المحسن.
  • دع الحرص على الدنيا.. وفي العيش فلا تطمع.. ولا تجمع من المال.. فلا تدري لمن تجمع.
  • آلة السياسة سعة الصدر.
  • الناس من خوف الذل في ذل.
  • أعظم الذنوب ما استخف به صاحبه.
  • من كفارات الذنوب العظام إغاثة الملهوف والتنفيس عن المكروب.
  • نعم القرين الرضى.
  • إذا شئت أن تقلى فزر متواتراً.. وإن شئت أن تزداد حباً فزر غباً.
  • كثرة الزيارة تورث الملالة.
  • زيارة الضعفاء من التواضح.
  • ألسنة الحكماء تجود بالعلم، وأفواه الجهال تفيض بالسفه.
  • احصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك.
  • فاز من سلم من شر نفسه.
  • الجهاد باب من ابواب الجنة.
  • إن المجاهدين قد باعوا أرواحهم واشتروا الجنة.
  • ذهب الشباب فما له من عودة.. أوتى المشيب فغين منه المهروب.
  • كل إناء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنه يتسع.
  • لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
  • إذا قويت فاقو على طاعة الله، وإذا ضعفت فاضعف في معصيته.
  • عليكم بطاعة من لا تعذرون جهالته.
  • لا رأي لمن لا يطاع.
  • الناس أعداء ما جهلوا.
  • أعداؤك ثلاثة: عدوك، وصديق عدوك، وعدو صديقك.
  • لا يجوز القصاص قبل الجناية.
  • المال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة.
  • إن صبرت جرت عليك المقادير وأنت مأجورو إن جزعت جرت عليك المقادير وأنت مأزور.
  • إنك إن صبرت جرت عليك المقادير وأنت مأجور، وإن جزعت جرت عليك المقادير وأنت مأزور.
  • إياك ومصادقة الكذاب فإنه يقرب عليك البعيد، ويبعد عليك القريب.
  • صبراً على شدة الأيام إن لها.. عقبى وما الصبر إلا عند ذي حسب.
  • صديقك من صَدَقَكَ لا من صَدَّقَك.
  • عدم الأدب سبب لكل شر.
  • غضب العاقل في فعلهوغضب الجاهل في قوله.
  • لا ترغب فيمن زهد فيك.
  • من كانت له ذمتنا فدمه كدمنا وديته كديتنا.
  • ولربما ابتسم الوقور من الأذى وفؤاده من حِرِّهِ يَتَأوَّه.
  • اعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله.
  • لا تستح من إعطاء القليل، فالحرمان أقلّ منه.
  • من ضيع الأمانة ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة.
  • أداء الأمانة مفتاح الرزق.
  • من أطال الأمل أساء العمل.
  • من جرى في عنان أمله عثر بأجله.
  • كل الحادثات إذا تناهت فموصول بها الفرج.
  • البخل أن يرى الرجل ما أنفقه تلفا وما أمسكه شرفا.
  • من جاد ساد، ومن بخل رذل.و إن أجود الناس من أعطى من لا يرجوه.
  • الرفق يمن والأناة سعادة.. فتأن في أمر تلاق نجاحا.
  • إياك والعجلة بالأمور قبل أوانها، أو التثبط فيها عند إمكانها.
  • من تكبر على الناس ذل.
  • عجبت لابن آدم يتكبر، وأوله نطفة وآخره جيفة.
  • حقيقٌ بالتواضعِ من يَموتُ.. ويكفي المرءَ من دُنْياهُ قوتُ
فيا هذا سترحلُ عن قريبٍ.. إِلى قومٍ كلامُهمُ سكوتُ.
  • ضع فخرك، واحطط كبرك، واذكر قبرك، فإن عليه ممرك.
  • المرأة شر كلها وشر ما فيها أنه لا بد منها.
  • المرأة عقرب حلوة اللمسة.
  • وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ.. وإِن عدواً واحداً لكثيرُ.
  • إذا تم العقل نقص الكلام.
  • بكثرة الصمت تكون الهيبة.
  • إِن كان ينطقُ ناطقاً من فضةٍ.. فالصمت درٌ زانَه الياقوتُ.
  • إِن القليلَ من الكلامِ بأهلهِ.. حَسَنٌ وإِن كثيرَهُ ممقوتُ.
  • نضرة الوجه في الصدق.
  • الموتُ خيرٌ من رُكوبِ العارِ.. والعارُ خيرٌ من دُخولِ النارِ.
  • موت الصالح راحة لنفسه، وموت الطالح راحة للناس.
  • المال يستر رذيلة الأغنياء، والفقر يغطي فضيلة الفقراء.
  • لا مال لمن لا تدبير له.
  • إثنان لا يشبعان : طالب علم وطالب مال.
  • أدِّ الأمانةَ والخيانةَ فاجتنبْ.. واعدلْ ولا تظلمْ يطيبُ المكسبُ.
  • بركة العمر حسن العمل.
  • من قصر بالعمل ابتلي بالهم.
  • وليس كثيراً ألفُ خِلٍ وصاحبٍ.. وإِن عدواً واحداً لكثيرُ.
  • إِن كان ينطقُ ناطقاً من فضةٍ.. فالصمت درٌ زانَه الياقوتُ.
  • لا أعاقب على الظنة.
  • من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره.
  • شر عيوبنا اهتمامنا بعيوب الناس.
  • أكبر العيب أن تعيب ما فيك مثله.
  • من نظر في عيوب الناس فأمركها ثم رضيها لنفسه، فذلك هو الأحمق بعينه.
  • عيبك مستور ما أسعدك جدك.
  • لا تفش سراً ما استطعت إلى امرئ.. يفشي إليك سرائر يستودع.. فكما تراه بسير غيرك صانعاً.. فكذا بسيرك لا محالة يصنع.
  • من أراد الغنى بغير مال، والكثرة بلا عشيرة، فليتحول من ذل المعصية إلى هز الطاعة إلى الله، إلا أن يذل من عصاه.
  • لا غنى كالعقل، ولا فقر كالجهل، ولا ميراث كالأدب.
  • تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها.. من الحرام ويبقى الإثم والعار.. تبقى عواقب سوء في حقيبتها.. لا خير في لذة من بعدها نار.
  • النار أهون من ركوب العار.. والعار يدخل أهله في النار.. والعار في رجل يبيت وجاره.. طاوي الحشا متمزق الأطمار.
  • واحذر ذوي الخلق اللئام فإنهم.. في النائبات عليك ممن يخطب.. يسعون حول المرء ما طعموا به.. وإذا نبا دهر جفول وتغيبوا.
  • لاتكن بما نلت من دنياك فرحا ولا لما فاتك منها ترحا ولا تكن ممن يرجو الأخرة بغير عمل ويؤخر التوبة لطول الأمل من شغلته دنياه خسر آخرته.
  • لا تأمننَّ على النساءِ ولو أخا.. ما في الرجالِ على النساءِ أمينُ إِن الأمينَ وإِن تَعَفَّفَ جُهْدَهُ.. لا بُدَّ أن بنظرةٍ سيخونُ القَبْرُ أو في من وَثِقْتَ بعَهْدِهِ.. ما للنساءِ سوى القُبورِ حُصونُ.
  • فعليك تقوى الله فألزمها تفز.. إن التقي هو البهي الأهيب.. واعمل لطاعته تنل منه الرضى.. إن المطيع لربه لمقرب.
  • إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس الملوك وبئس العلماء، وإذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم الملوك ونعم العلماء.
  • لا تُعاشِر نفساً شبعت بعد جوع فإن الخير فيها دخيل، وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فإن الخير فيها أصيل.
  • لا يكن أفضل ما نلت في نفسك من دنياك بلوغ لذة أو شفاء غيظ، ولكن إطفاء باطل أو إحياء حق.
  • قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ما الزهد في الدنيا.. قال: (أما غنه ماهو بتحريم الحلال ولا إضاعة المال، ولكن الزهد في الدنيا أن تكون بما في يد الله اغنى منك عما في يدك).. كان رسول االله صلى الله عليه وسلم يوزع المسلمين بيادر الدراهم والدنانيز ثم يدخل بينه وليس فيه طعام حتى أن عائشة (رض) كانت تقول: كنا نمكث الشهر والشهرين لا يوقد في بيتنا نار (للطبخ) إنما هو الأسودان: التمر والماء.. أفضل الزهد إخفاء الزهد.
459 مشاهدة