كم ركعة صلاة الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ١٤ فبراير ٢٠١٦
كم ركعة صلاة الظهر

صلاة الظهر

هي واحدة من الصلوات الخمس التي فرضها الله تعالى على عباده من المسلمين بهدف إقامة عبادته في الأرض وتوحيده، وجعل الله سبحانه وتعالى عظيم الأجر والثواب لعباده الذين يداومون على أداء الصلوات في أوقاتها، بينما توعد تاركي الصلاة والساهين عنها من المصلين بأشد العقاب إلا من تاب إلى الله تعالى فيغفر له ذنبه وزلته، وصلاة الظهر هي الميقات الثاني من المواقيت الخمسة المحدّدة للصلاة، حيث تأتي بعد صلاة الفجر وقبل صلاة العصر، ويدخل وقتها بنداء المؤذن النداء الثاني للصلاة خلال اليوم وينتهي بندائه للنداء الثالث للصلاة ألا وهي صلاة العصر.


عدد ركعات صلاة الظهر

  • عدد ركعات فرض صلاة الظهر: فرض الله تعالى على عباده أداء صلاة الظهر أربع ركعات سرية دون الجهر بأي منها، والتي يتوجب على المسلم البالغ العاقل القيام بها بشكل يومي في وقتها دون تقصير، إلا في الحالات التي تقتضي التأخير كالسفر أو الحرب، بالإضافة إلى الحالات التي تعفى بها المرأة من الصلاة كفترة الحيض والنفاس.
  • عدد ركعات سنة صلاة الظهر: روي عن الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام أنّه كان يصلي ركعتي سنة بعد الانتهاء من صلاة فرض الظهر، كما أنّه كان يُسبقها بركعتي سنة في بعض الأحيان وأربع ركعات سنة في أحيان أخرى، وذلك بحسب ما روي عن عائشة رضي الله عنها بقولها " كان لا يدَعُ أربعًا قبلَ الظهرِ، وركعتينِ قبلَ الغَداةِ"، ولحب المسلمين تقليد الرسول الكريم والاحتذاء به بطريقة عبادته لله تعالى فكثير منهم يصلون السنة قبل فرض الظهر وبعده كما كان يصليها الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام طمعاً في الأجر والثواب ودخول الجنة.


وقت صلاة الظهر

يبدأ وقت صلاة الظهر بعد تمركز قرص الشمس في منتصف السماء وبدئه بالزوال عن تلك النقطة، أمّا انتهاء وقت صلاة الظهر فيكون في اللحظة التي يتساوى فيها الشيء مع ظله ويأخذ بالزوال، وحينها يكون قد دخل وقت صلاة العصر، ويستحب للرجال التوجّه إلى المساجد والجوامع القريبة من أماكن سكنهم وتواجدهم لأداء صلاة الظهر جماعة، وخاصّةً في يوم الجمعة بحيث تنوب صلاة الجمعة عن ذلك بالإضافة إلى الأجر والثواب المضاعف لذلك.


قضاء صلاة الظهر

يتوجب على المسلم البالغ العاقل قضاء صلاة الظهر في وقت صلاة العصر إذا ما فات وقتها وانقضى دون أدائها، سواء كان ذلك لسبب خارج قهري أو لتقصير أو إهمال منه، والواجب في قضاء الصلاة الترتيب في المواقيت، بحيث يصلي المسلم صلاة الظهر الفائتة بنية القضاء ثم يسلم منها ويصلي العصر في وقتها دون تأخير.