كم سعرة حرارية في كبدة الدجاج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
كم سعرة حرارية في كبدة الدجاج

كمية السعرات الحرارية في كبدة الدجاج

تُعدّ كبدة الدجاج مُنخفضةً بالسعرات الحراريّة والدهون، إذ تحتوي على 119 سعرةً حراريةً لكلّ 100 غرامٍ منها وهي نيّئة، وقد تصل عند قليها لـ 172 سعرةً حراريةً، ويُنصح بطبخها مع القليل من الدهون المُضافة، لتكون جزءاً من النظام الغذائيّ الصحيّ.[١][٢][٣]


فوائد كبدة الدجاج

تُعدّ الكبدة من أغنى لحوم الأعضاء (بالإنجليزيّة: Organ meats) بالعناصر الغذائيّة، ومن فوائدها نذكر ما يأتي:[٤][٣]

  • تزوّد الجسم بجميع الأحماض الأمينيّة الأساسيّة وبكميّاتٍ كبيرة؛ فهي عبارة عن بروتين كامل، فعلى سبيل المثال تُوفّر الحصة الواحدة من كبدة الدجاج -والتي تزن 100 غرام- نسبة 100% من الحدّ الأدنى للكميّة المطلوبة من الحمض الأميني فينيل ألانين (بالإنجليزية: Phenylalanine)، والذي يساعد على إنتاج النواقل العصبيّة الدوبامين والنورإبينفرين؛ اللذان يؤثران في الذاكرة والمزاج.
  • تحتوي على الحديد، والزنك، والنحاس، والكروميوم.
  • تُعدّ مفيدةً للقلب، كما تساعد على زيادة مستوى الهيموجلوبين (بالإنجليزية: Haemoglobin) في الدم.
  • تحتوي على فيتامين أ المفيد لصحة العين، والجهاز المناعي، كما يساهم في تقليل الأمراض التي تُسبّب الالتهابات، مثل: التهاب المفاصل (باللاتينية: Arthritis)، ومرض ألزهايمر (بالإنجليزية: Alzheimer's disease)، وغيرهم.
  • تحتوي على فيتامينات ب التي تساهم في صحّة الجهاز العصبي، والدماغ، والكبد، والعضلات؛ مثل: الفولات، وفيتامين ب5، وفيتامين ب2، وفيتامين ب12، وفيتامين ب6، وفيتامين ب3، والكولين.


أشخاص لا يُنصحون بتناول الكبدة

المرأة الحامل

هناك مخاوفٌ من سلامة تناول الكبدة من قِبَل المرأة أثناء فترة الحمل؛ إذ تحتوي الكبدة على نوعٍ من فيتامين أ يُسمّى (بالإنجليزية: Preformed vitamin A)، والذي يرتبط بالعيوب الخلقية، ولكن لم تتضح بعد كيفيّة خطره، وتجدر الإشارة إلى أنّ كميّةً صغيرةً جداً من الكبدة تزوّد الجسم بالمستوى الأقصى المقبول (بالإنجليزية: Tolerable Upper Intake Level) لفيتامين أ للمرأة الحامل، لذلك يمكنها أن تتناول كميّةً صغيرةً أحياناً، ولكن من المُهمّ الحذر وضبط الكميّات، وقد يكون تجنُّبها أفضل.[٥]


مرضى النقرس

تحتوي الكبدة على كميّةٍ كبيرةٍ من البيورين (بالإنجليزية: Purine)، الذي يُشكّل حمض اليوريك (بالإنجليزية: Uric Acid)، وقد يُؤدي ارتفاع مستوياته في الدم إلى الإصابة بمرض النقرس (بالإنجليزية: Gout)، لذلك من المُهمّ تقليل تناول الكبدة لمن يعاني من هذا المرض.[٥]


المراجع

  1. BRYNNE CHANDLER (29-01-2019), "Are Chicken Livers Healthy Eating?"، www.livestrong.com, Retrieved 03-05-2019. Edited.
  2. "Basic Report: 05027, Chicken, liver, all classes, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 03-05-2019. Edited.
  3. ^ أ ب LISA THOMPSON, "Nutrition of Chicken Liver"، www.livestrong.com, Retrieved 03-05-2019. Edited.
  4. Tom Seymour (03-09-2017), "Are organ meats good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 02-05-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Alexandra Rowles (07-06-2016), "Why Liver Is a Nutrient-Dense Superfood"، www.healthline.com, Retrieved 04-05-2019. Edited.