كم عدد دقات القلب في الدقيقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ٣١ مارس ٢٠١٦
كم عدد دقات القلب في الدقيقة

القلب

القلب أحد أهم أعضاء جسم الإنسان الداخلية؛ فهو متعدّد المسؤوليات ولا يتوقف عن عمله أبداً إلا برحيل الجسد عن هذه الحياة، وبذلك لا يُمكن للجسد أن يستمر في عمله طالما أن القلب يعاني من خلل يعكر صفو الأعضاء الأخرى، وكغيره من الأعضاء يحتاج للرعاية اجتناباً لإيقاعه في الخطر أو إصابته لبعض الأمراض التي قد تكون مزمنة.


عدد دقات القلب في الدقيقة للبالغين

يتفاوت عدد دقّات القلب أو كما تعرف بالنبضات، وذلك اعتماداً على عمره ونشاطه البدني (الفيزيائي)، فدقاته عند الطفل الرضيع تختلف عنها للكبير في السن، وكذلك الأمر فهي تختلف عما هي عليه عند الرياضي وعند الشخص الكسول الذي يعد نشاطه الفيزيائي قليلاً جداً. إن معدل دقّات القلب عند الفرد البالغ في وضعه الطبيعي بين 80 إلى 90 نبضة في الدقيقة الواحدة، وقد تصل إلى 100 نبضة في الدقيقة للشخص الذي يتميز بقيامه بمجهود بدني كبير؛ كأن يُمارس التمارين الرياضية المختلفة، وكذلك الأمر نفسه عند تعرّض الشخص لصدمة ما؛ كأن يخاف بشكل مفاجئ أو أن يمر في موقف يشعره بالحزن، فبذلك سيرتفع عدد نبضات قلبه كردّة فعل ناتجة عن هرمون الأدرينالين.


كما ترتفع دقّات القلب فهي تنخفض أو تهبط، ويمكنها أن تصل إلى 60 نبضة في الدقيقة عند الرياضيين، أما إذا تعدّت دقات القلب 100 نبضة في الدقيقة رغم كون الشخص في حالة الرّاحة؛ فهذا يدل على أنه قد يعاني من مرض معين كتسارع دقات القلب، وغيرها من الأمراض المتعلّقة بالقلب.


عدد دقات القلب في الدقيقة للأطفال

تتراوح نبضات قلب الأطفال خلال الثلاثين يوماً الأولى من ولادتهم من 70 إلى 190 نبضة في الدقيقة الواحدة، أما من شهرهم الثاني إلى أن يكملوا العام فتتراوح بين 80 إلى 160 نبضة في الدقيقة الواحدة، أما بين العام والعام الثاني من عمرهم فتتراوح عدد نبضاتهم بين 80 إلى 130 نبضة في الدقيقة الواحدة، وعلى التوالي فربيعهم الثالث إلى الرابع يكون بعددِ نبضات تتراوح بين 80 إلى 120 نبضة في الدقيقة الواحدة، انتقالاً إلى الفترة بين سنهم الخامسة إلى السادسة فتكون 75 إلى 115 نبضة في الدقيقة الواحدة، انتقالاً إلى السابعة إلى التاسعة فتكون بين 70 نبضة إلى 110 نبضات في الدقيقة الواحدة، أمّا العاشرة فما فوق؛ فهي بين 60 إلى 100 نبضة في الدّقيقة الواحدة.


آلية نبض القلب

يتم توليد كل نبضة في القلب عن طريق عقدة تُعطي الإشارة المحفّزة للانقباض والانبساط، وينتج عن ذلك عملية فتح وإغلاق لصمامات القلب، لينتج عن هذا الفتح والإغلاق الصوت الذي نسمعه عند وضع الأذن فوق القفص الصدري من الجهة اليسرى؛ أي مكان تواجد القلب، أما عملية الإغلاق والفتح فهي تعمل على ضخ الدم في شرايين الجسم. يمكننا تحسّس النبض من عدّة أماكن في الجسم؛ كأن نلمس بالسبابة والوسطى الجهة الخلفية لمعصم اليد سواءً اليمنى أو اليسرى أو أن نلمس منطقة العنق بهما كذلك.