كم عدد سجدات السهو

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
كم عدد سجدات السهو

سجود السهو

السهو لغة هو النِسيان، وترك الشيء من غير قصد، وسجود السهو اصطلاحاً هو: سجدتان يسجدهما المسلم لله تعالى لجبر الخلل الواقع في صلاته، وقد شرع الله تعالى سجود السهو في نهاية الصلاة؛ لسدِ النقص فيها، وكسب رضا الله تعالى، وإرغام الشيطان بسبب وسوسته للعبد، والسهو في الصلاة قد يكون بسبب الزِيادة فيها، أو النُقصان منها.


كيفية أداء سجود السهو

سجود السهو ثابتٌ بالسنة النبوية الشريفة، فقد سها النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته، وسجد سجود السهو، وقد ورد دليل مشروعيته في العديد من الأحاديث الصحيحة، ومن هذه الأحاديث ما ورد عن عبد الله بن بُحيْنة رضِي الله عنهما: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قام في صلاةِ الظهرِ وعليهِ جُلوسٌ، فلمَّا أَتَمَّ صلاتَهُ سجد سجدتيْنِ، فكَبَّرَ في كلِّ سجدةٍ وهو جالسٌ قبلَ أن يُسَلِّمَ، وسجدهما الناسُ معهُ، مكانَ ما نَسِيَ من الجلوسِ) [صحيح البخاري].


يُؤدى سجود السهو كما يؤدى السُجود في الصلاة، على سبعة أعظم، وهو سجدتان يقول المسلم فيهما كما يقول في سجود الصلاة: (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات، ويكبر عند السُجود وعند الرفع منه، وليس هناك ذكرٌ خاصٌ بسجود السهو، ويقول في الجلوس بين السجدتين: رب اغفر لي.


الأسباب الموجبة لسجود السهو

يجب سجود السهو على المصلِي في حال وُجد سببه، فسجود السهو واجبٌ في حالات ثلاث هي: النُقصان في أركان أو واجبات الصِلاة، أو الزِيادة فيها، أو الشكُ بالزِيادة أو بالنُقصان، وهو واجبٌ في حالات السهو فقط، فمن ترك ركناً من أركان الصلاة متعمِداً كانت صلاته باطلة، ووجبت عليه إعادتها، أما في حالة ترك سنة من سنن الصلاة؛ فإن سجود السهو يُعدُ وقتها مستحباً وليس واجباً.


إذا نسي المسلم أثناء صلاته واجباً من واجبات الصلاة مثل: نسيان التشهُد الأوسط، أو نسيان قول التسبيحات في الرُكوع أو السُجود، أو نسيان إحدى التكبيرات غير تكبيرة الإحرام في الصلاة، أو نسيان قول سمع الله لمن حمده عند الرفع من الرُكوع، فإنه يجب عليه وقتها أن يسجد سجود السهو سجدتين قبل السلام من الصلاة فقط، ولا يلزمه الإتيان بهذا الواجب، أمّا في حالة ترك ركن من أركان الصلاة سهواً فإن الإتيان بالرُكن واجبٌ أولاً، ثمّ يجب عليه أن يسجد سجدتي السهو قبل السلام.


يجب سجود السهو أيضاً على المصلِي في حال الشكِ في عدد الركعات التي قام بتأديتها، أو السجدات التي قام بسجودها، فمثلاً إذا شكّ المسلم هل صلى ثلاث ركعات أم أربع، بنى على اليقين بأنّه صلى ثلاثاً وهو الأقل، وأتى بالركعة الناقصة، وسجد سجود السهو سجدتين قبل أن يسلِم، واختلف العلماء في محل سجود السهو، فمنهم من قال بمحله قبل السلام دائماً، ومنهم من قال أنّ محله بعد السِلام دائماً، ومنهم من قال: إن كان سجود السهو بسبب نقص في الصلاة، فإنه يكون قبل السلام، وإن كان بسبب زيادة فيها فإنه يكون بعد السلام.