كم عدد مرات التبرز عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٦
كم عدد مرات التبرز عند الرضع

التبرز عند الرضع

يعتمد عدد مرات التبرز عند الرضع خاصّة في أسابيعهم الأولى على نوع الرضاعة، فعندما تكون الرضاعة طبيعيةً تكون أمعاء الطفل أكثر ليونةً ولهذا فإنّ عدد مرات التبرز لديه يكون أكثر من الطفل الذي يعتمد على الرضاعة الصناعيّة، وقد يتبرز الطفل بعد كُلّ رضعةٍ وقد يتبرز كلّ ثلاثة أيام، وفي كلتا الحالتين فإنّه لا داعي لقلق الأُم لأنّ هذا يُعتبر أمراً طبيعياً.


التبرز عند الرضيع الذي يرضع طبيعيّاً

عند ولادة الطفل فإنّه يبقى يومين يُخرج مادةً يميل لونها إلى السواد، يكون قوامها لزجاً وقد يصعُب تنظيف الطفل منها، وهذه المادة ما هي إلّا مخاطٌ وبعض المواد التي كان يتناولها الطفل في رحم أمه، بالإضافة إلى السائل الأمنيوسي، وتُعتبر هذه المادة أولى المؤشرات الجيدة على أنّ أمعاء الطفل لا تعاني من أية مشاكل.


بعد يومين قد تُلاحظ الأُم أنّ طفلها يتبرز بين ست إلى ثماني مراتٍ يومياً، هذا بالنسبة للطفل الذي يرضع رضاعةً طبيعيةً، وقد يكون العدد أقلّ من ذلك ليصل إلى أربع مرات يومياً، وبعد بلوغه الشهر يبدأ هذا العدد بالتناقص ليصل إلى مرّةٍ أو اثنتين أسبوعيّاً، وحتى تتأكد الأم أن طفلها لا يعاني من مشاكل يجب مراقبة شكل البراز وقوامه، فهذا أهمّ من الانتباه لعدد مرات التبرز، ومن العلامات الطبيعية لشكل البراز:

  • يكون حجمه كحجم القطعة النقدية، ودائريّ الشكل.
  • يتغيّر لونه من الأخضر الغامق القريب من البني، ليُصبح أصفر فاتح اللون، كما أنّ رائحته تكون عاديةً مقبولةً، أو معدومةً.
  • يكون البراز رخواً، وقد يكون على شكل حبيباتٍ صغيرةٍ.


التبرز عند الرضيع الذي يتناول حليباً صناعيّاً

الطفل الذي يتناول الحليب الصناعي يكون عدد مرات التبرز لديه أقلّ، فقد يصل إلى مرّةٍ يومياً أو حتّى مرّةٍ أسبوعياً، أو مرّةٍ كلّ ثلاثة أيام وجميعها أمورٌ طبيعيةٌ، ويكون شكل البراز لديه كالآتي:

  • لونه أصفر فاتح أو غامق مائلٌ للون البني.
  • تكون كمية البراز لديه كبيرةً ويكون جامداً.
  • رائحته قويةٌ تُشبه إلى حدٍّ ما رائحة براز الكبار.


يُصاب الاطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي بالإمساك أكثر من غيرهم، ذلك أنّ طبيعية حليب الاُم أسهل في الهضم من الحليب الصناعيّ، وهناك اعراض تدُل على أن الطفل يعاني من الإمساك أهمها:

  • صعوبة التبرز، ويظهر ذلك واضحاً من خلال احمرار وجهه عند محاولة التبرز مع البكاء.
  • يكون برازه جافاً وكبير الحجم وقاسياً.
  • يعاني من قساوةٍ بطنه.
  • قد يظهر في برازه خطوطٌ من الدم، نتيجة التشققات التي أحدثها الإمساك في المؤخرة.


هذه الأعراض هي نفسها التي يعاني الطفل الذي يرضع رضاعةً طبيعيةً من الإمساك، ولكن يعاني هذا الطفل من الإمساك بدرجة أقلّ من الطفل الذي يتناول حليباً صناعيّاً. ولهذا ينصح الأطباء دائماً الأُم بإرضاع طفلها منطبيعيّاً ومحاولة ذلك قدر الإمكان، حتّى لا يعاني من الإمساك أو حتّى الإسهال في بعض الأحيان، ويجب على من تُرضِع طفلها صناعياً أن تلتزم بكمية الحليب المضافة إلى زجاجة الحليب حتّى لا يحدُث للطفل أيّ مشاكل في عملية التبرز.