كم من الماء في الدماغ البشري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٦
كم من الماء في الدماغ البشري

الدماغ البشريّ

يُعدّ الدماغ في جسم الإنسان والكائنات الحيّة جميعها وبمختلف تراكيبها وماهيتها أحد أساسيّات الجهاز العصبيّ، ويقدّم دوراً مهمّاً لحياة الكائن الحيّ واستمرارها من خلال عمله على جمع المعلومات المختلفة وتحليلها وتخزينها. للدماغ البشري تركيبٌ وتكوينٌ مختلفٌ عن دماغ باقي الكائنات الحيّة، فالدماغ في جسم الإنسان يتكوّن من كرة هلاميّة تمتلك اللون الرماديّ أو الورديّ، وتمتلئ سطوحها بالتموّجات المختلفة، أمّا وزن الدماغ فيبلغ نصف كيلوغرام تقريباً لدى الأطفال حديثي الولادة.


موقع الدماغ

يوجد الدماغ في جسم الإنسان داخل الجمجمة الواقعة في الرأس، وتعود له كامل الأعمال المختلفة والإراديّة واللاإراديّة، والدماغ واحدٌ من بين أعضاء الجسم ثقيلة الوزن؛ إذ يبلغ وزنه تقريباً 1.4 كيلوغراماً، ويعدّ قسم المخ هو القسم الأكبر بين أقسام الدماغ الأخرى؛ حيث يُشكّل ما يُقارب 85% من وَزن الدّماغ الكامل، ويَحتاج الدّماغ إلى كميّةٍ محدّدٍة من الدّم وهي 15%؛ أي 7.200 لتر من الكميّة الإجماليّة التي يضخّها القلب للجسم في اليوم الواحد، ليتمكّن من إنجاز وظائفه الرئيسيّة على الوجه الصحيح.


أجزاء الدماغ

يتكوّن الدماغ من عددٍ من الأجزاء، نذكر منها:

  • المخ: يوجد في الجزء الأعلى من الدماغ، ويتكوّن من عدّة تعرّجات يُطلق عليها تلافيف المخ، ويُعتبر المخّ أكثر أجزاء الدماغ تعقيداً وحساسيّةً ، ومن مهامّه إنجاز عمليات التذكّر، والفهم والاستيعاب، ومهامّ الذّكاء.
  • المخيخ: هو أصغر أجزاء الدماغ، ويمتلك الشكل الكرويّ، يوجد في القسم الأسفل من الدماغ، ويتكوّن من نصف عدد الخلايا العصبيّة الكليّة في الدماغ، وله عدّة مهام منها: الحفاظ على توازن الجسم، وإعطاء ردود الأفعال، وتنظيم مختلف الوظائف الحركيّة.
  • جذع الدماغ: يعدّ كتلة دماغيّة تصل الدّماغ بأجزائه الثلاثة مع النخاع المستطيل، وله مهامٌّ عدّة منها: نقل الأوامر العصبيّة القادمة من الدماغ من خلال النخاع المستطيل لجميع أجزاء الجسم، ونقل المعلومات الحسيّة من مختلف أجزاء الجسم إلى الدماغ، ويحتوي على مركز التنفّس، ومركز الوعي، ومركز اليقظة، ومركز الإحساس بالألم.


كميّة الماء الموجودة في الدماغ

يحتوي الدماغ البشريّ على كميّةٍ كبيرة جداً من الماء؛ حيث يُشكّل الماء نسبة 90% من مكونات الدماغ الكليّة، لذلك عندما تقلّ كميّة الماء في الدماغ يُرسل إشاراتٍ عصبيّةٍ للجسم تفسّر لدى الإنسان بالشعور بالعطش، وعدم تناول الماء بالقدر الكافي يومياً يُعرّض الجسم لأمراضٍ عدّة منها: ثقل الرأس، والشعور بالدوار، لذلك يجب تناول حصص كافية من الماء يوميّاً لتجنّب تعريض الجسم للأمراض وإعاقة عمل الدماغ.