كم يحتوي كوب الحليب من البروتين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٩ مايو ٢٠١٩
كم يحتوي كوب الحليب من البروتين

كمية البروتين في كوب الحليب

يُعرف الحليب بأنّه مصدرٌ غنيٌّ بالبروتين؛ حيث إنّ الكوب الواحد الذي يعادل 240 مليلتراً، يحتوي على 7.7 غرامات من البروتين، وتجدر الإشارة إلى أنّ بروتينات الحليب عالية الجودة، ويتمّ هضمها بشكلٍ جيد، كما تُوفّر كميّةً كبيرةً من الأحماض الأمينيّة الأساسيّة، وتُقسم إلى مجموعتين؛ بروتين الكَازين (بالإنجليزية: Casein) والذي يُشكّل نسبة 80%، ويُعدّ غير قابلٍ للذوبان في الماء، بالإضافة إلى بروتين مصل اللبن (بالإنجليزية: Whey protein) والذي يُشكّل نسبة 20%، ويُعدّ قابلاً للذوبان في الماء.[١]


كمية البروتين الموصى بها يومياً

يُذكر أنّه يجب الحصول على كميّةٍ من البروتين لا تقلّ نسبتها عن 10% ولا تزيد عن 35% من السعرات الحرارية اليوميّة، وهناك العديد من العوامل التي تُؤثّر في تحديد الكميّة التي يحتاجها الشخص من البروتين، مثل: العمر، والوزن، والنشاط البدني، وكتلة الجسم العضليّة، ونُبيّن على سبيل المثال احتياجات البروتين التقريبيّة في اليوم بناءً على العمر في ما يأتي:[٢][٣]

  • 10 غراماتٍ للأطفال الرُضّع.
  • 34-19 غراماً للأطفال في سن المدرسة.
  • 52 غراماً للأولاد مراهقين.
  • 56 غراماً للرجال البالغين.
  • 46 غراماً للبنات المراهقات، والنساء البالغات.
  • 71 غراماً للمرأة الحامل، والمُرضعة.


أهمية البروتين للجسم

يُعدّ البروتين عنصراً مُهمّاً لكلّ خلايا الجسم، فهو يساهم في الحفاظ على أنسجته، إذ يُستخدم في بنائها وإصلاحها، مثل: الأعضاء، والعضلات، والدم، والجهاز العصبي، بالإضافة إلى الشعر، والأظافر، كما يُستخدم في بناء الهرمونات، والإنزيمات، والمواد الكيميائية الأخرى، وبالإضافة إلى ذلك يدخل بآلية نقل الأكسجين، والدهون، والمعادن، والفيتامينات، ومن جانبٍ آخر تحتاج الوجبة الغنيّة بالبروتين مدةً أطول لهضمها؛ ما يزيد من الشعور بالشبع والامتلاء بعد تناولها، وبالتالي يمكن للبروتين أن يُساعد على التحكّم بالوزن، وتجدر الإشارة إلى أنّ الجسم لا يُخزّن البروتين مثل الكربوهيدرات والدهون، لذلك يبدأ الجسم بتحليل العضلات عند عدم تناوله، ويمكن أن ينجم نقص البروتين عن تناول كميّةٍ غير كافيةٍ من الطعام كلّ يوم، وهو أمرٌ نادر الحدوث في الدول المُتقدّمة.[٤][٣]


المراجع

  1. Atli Arnarson (25-03-2019), "Milk 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.
  2. Kathleen Zelman (12-11-2018), "Protein: Are You Getting Enough?"، www.webmd.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Laura Dolson (12-04-2019), "How to Calculate Your Protein Needs"، www.verywellfit.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.
  4. Neil Osterweil, "The Benefits of Protein"، www.webmd.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.