كم يكون طول الجنين في الشهر الخامس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٧
كم يكون طول الجنين في الشهر الخامس

تطور الجنين في الشهر الخامس

يبدأ الشهر الخامس من الأسبوع الثامن عشر، ويمتد حتى نهاية الأسبوع الحادي والعشرين، ويتسم بكونه شهر التطور والنمو السريع لدى الجنين، حيث تبدأ أعضاؤه الداخلية التي تشكّلت سابقاً بالنضج، كما يبدأ الدهن بالنمو تحت جلد الجنين مؤدياً إلى زيادة طوله ووزنه، بالإضافة إلى إمكانية معرفة جنس الجنين في هذا الشهر من خلال التصوير بالأمواج فوق الصوتية، وسنعرض في هذا المقال بشكل مفصل بعض التغيرات البنائية والتكوينية للجنين.


طول ووزن الجنين

يصل طول الجنين إلى خمسة عشر إلى ستة عشر سنتيمتراً، ويزن حوالي مئتي غرام في الأسبوع الاول من الشهر الخامس، ثمّ يزداد طول الجنين في الأسبوع الثاني من الشهر الخامس ليصل إلى سبعة عشر أو ثمانية عشر سنتيمتراً، ووزنه يصل إلى مئتين وخمسين غراماً، ويترواح طوله بين تسعة عشر إلى عشرين سنتيمتراً، ووزنه ثلاثمئة غرام خلال الأسبوع العشرين، وفي نهاية الأسبوع الحادي والعشرين أو نهاية الشهر الخامس يبلغ طول الجنين واحداً وعشرين إلى اثنين وعشرين سنتيمتراً، ويزن حوالي ثلاثمئة وستين غراماً.


التغيرات التكوينية للجنين

  • الأسبوع الثامن عشر:
    • يتحرك الجنين في جميع الاتجاهات، ويُمكن للأم الشعور بتحركاته.
    • تتطور طبقة الميلانين الحامية.
    • يُحلل دماغه الأصوات التي تصل إليه من خلال الأذن، كما أن شبكية عينيه حساسة للضوء.
    • تُصبح أعضاؤه التناسلية واضحة جداً.
  • الأسبوع التاسع عشر:
    • يُغطي جسم الجنين مادة لزجة تتكون من الزغب، والدهون، والخلايا الجلدية الميتة؛ لحمايته من تأثير السائل الأمينوسي.
    • يبدأ شعره بالنمو على الجمجمة.
    • تُواصل الخلايا الميلانية نموها في جلد الجنين لمنحه اللون الموحد بعد الولادة.
  • الأسبوع العشرين:
    • تبدأ الأسنان الدائمة بالتكوّن.
    • يبدأ الجنين بإخراج الإفرازات الهضمية، وخلايا الجلد الميتة التي تتجمع في أمعائه.
  • الأسبوع الحادي والعشرين:
    • تزداد حركة الجنين بصورة كبيرة.
    • يبدأ المهبل بالتكوّن في حال كان الجنين أنثى.


نصائح للأم للحفاظ على صحة الجنين

  • المتابعة الدورية والمستمرة للطبيب لمراقبة التغيرات، وتقدم النمو لدى الجنين.
  • إجراء الفحوصات المطلوبة، ومتابعتها باستمرار؛ مثل: فحوصات الدم، والبول للتأكد من عدم وجود التهابات قد تؤثر على سلامة الأم والجنين.
  • تجنب تناول الأدوية والعقاقير مهما كانت بسيطة دون الاستشارة الطبية.
  • ممارسة التمارين الرياضية دون الوصول لمرحلة التعب والإرهاق.
  • الابتعاد عن التدخين، وتناول الكحول للحفاظ على سلامة الجنين، وحمايته من التشوهات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والحديد والفيتامينات.
  • عدم الجلوس على الكرسي طويلاً أو النوم على البطن أو على أي مكان غير مريح.