كم يكون وزن الجنين في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٩ ، ٥ مايو ٢٠١٦
كم يكون وزن الجنين في الشهر التاسع

وزن الجنين

مع دخول المرأة الحامل في شهرها التاسع واقتراب موعد ولادتها، تبدأ العديد من الأسئلة التي تتبادر إلى ذهنها حول الوزن المناسب لجنينها في هذه المرحلة، والطول المناسب له، وحول ما يجب عليها فعله لضمان ولادة سليمة خالية من المشاكل لها ولجنينها في ذات الوقت. هذا كلّه ما سنعرضه في هذا المقال.


وزن الجنين في الشهر التاسع

إنّ الشهر التاسع من الولادة وكأي شهر آخر يتكوّن من أربعة أسابيع، لكلّ أسبوع وزن تقريبي مثالي للجنين، وهو ما سنبيّنه أدناه إضافة إلى عرض الطول المثالي:

  • الأسبوع الأول من الشهر التاسع: يكون وزن الجنين المثالي من 2.5 كيلوغرام إلى 3.8 كيلوغرام. أما طوله فيصل إلى 52 سانتيمتر تقريباً.
  • الأسبوع الثاني من الشهر التاسع: وزن الجنين المثالي 2.9 كيلوغرام، أما طوله فيصل إلى 53.3 سانتيمتر تقريباً.
  • الأسبوعان الثالث والرابع من الشهر التاسع: لا يحدث تغيّر كبير على وزن الجنين وطوله.


ملاحظة: في الأوضاع الطبيعية يزداد وزن الجنين 200 غرام عند الدخول في كل أسبوع من الشهر التاسع.


نصائح للمرأة الحامل في الشهر التاسع

  • زيارة طبيب الولادة كل أسبوع من الشهر التاسع وذلك للاطمئنان على وزن الطفل، وطوله ولتحضيرات الولادة وغيرها.
  • القيام بتجهيز جميع المستلزمات الخاصّة بالولادة، سواء كانت متعلقة بالمرأة الحامل أو بالجنين من ألبسة وغيرها.
  • ضرورة الابتعاد عن التوتر والقلق والانفعالات، والامتناع عن سماع مشاكل الولادة، ومحاولة دائمة للاسترخاء.
  • التكلّم مع الجنين بحب وإيجابية، لأنّ الجنين يستمع إلى المحيط الخارجي للأم ويتأثر به.
  • تناول كميات مناسبة من الخضروات خاصّة الغنية بالفيتامينات منها والمسهّلة لعملية الهضم، مثل: السبانخ والملوخية والخيار والبندورة.
  • تناول السمك بكميات كافية، والأطعمة المحتوية على الحديد.
  • شرب أربعة أكواب من الحليب أو اللبن الرايب ( الزبادي ) بشكل يومي، نظراً لغناهما بالكالسيوم.
  • التقليل من تناول الشاي والقهوة، والفلفل الحارّ والبصل والبهارات، لأنّها تؤثّر على الأعصاب وتحدث اضطرابات في الجهاز الهضمي مما يؤثّر سلباً على الحمل.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية المهدئة أو غيرها من الأدوية بدون استشارة الطبيب، فالبعض منها قد يتسبب في إحداث تشوّهات خلقية للجنين.
  • ضرورة الابتعاد عن السهر والنوم لفترة كافية تصل إلى تسع ساعات يومياً.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة أو عمل أشغال شاقّة متعبة.
  • الالتزام بارتداء ملابس فضفاضة مريحة غير ضاغطة على الجنين، كذلك ارتداء حذاء مريح بدون كعب.
  • التقليل من تناول المأكولات السريعة نظراً لاحتوائها على الكثير من الدهون المشبعة.
  • الانتظام في ممارسة رياضة المشي، فهي تنشّط الدورة الدموية، وتغذي الجنين، وتسهّل عملية الولادة.