كم ينقص الوزن بعد الولادة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٤٥ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٦
كم ينقص الوزن بعد الولادة

الوزن بعد الولادة

الحمل من أجمل الفترات في حياة الأم رغم ان الحامل تعاني فيه من العديد من المشاكل الصحية ومنها الوزن الزائد الذي تظن الحامل أنه من الصعب التخلّص منه، إلا أنّ الوضع الطبيعي بعد الإنجاب أن تفّقد الأم الكثير من الوزن حيث تتخلص من وزن الطفل الذي كانت تحمله في رحمها، و وزن المشيمة والسائل الأمنيوسي، وقد يبلغ النقص في وزنها من 300 غرام إلى سبعة كيلوغرامات،.


طرق التخلص من الوزن بعد الولادة

رغم ما تفقده الحامل من وزن بعد الولادة من الممكن أن تعاني الأم من الوزن الزائد وترهّل الجلد، ويمكن التخلّص منه باتباع بعض النصائح والطرق التي سنتناولها في هذا المقال:


ممارسة التمارين الرياضية

من المهم ممارسة التّمارين الرّياضية التّي تساعد على حرق جميع دهون الجسم وخاصّةً منطقة البطن، فيمكن الانضمام إلى أحد النّوادي الرّياضية أو ممارسة التّمارين الرّياضية في المنزل لمدة لا تقل عن نصف ساعة، وممارسة الرّياضة الممتعة والتّي لا تشعرُ بالملل كالرّقص والسّباحة.


اتباع حميةٍ غذائيةٍ

هناك العديد من البرامج الغذائية التّي تساعد على إنقاص الكثير من الوزن، ومن الممكن مراجعة طبيب وأخصائي تغذية لاتباع برنامجٍ خاص مناسب للجسم، ويجب مراعاة عدم الوصول إلى مرحلة الحرمان من الطّعام، والشّعور بالجوع الشّديد والتّعب، فقد يؤدّي هذا إلى نقص حليب الأم، وسوء التّغذية للطفل، فيمكن التّنويع في الطّعام بشكلٍ متزنٍ وصحي للحفاظ على نشاط الجسم.


الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية من أهمّ ما يساعد على إرجاع الرّحم إلى مكانه الطبيعيّ، وتساعد على التخلص من الدّهون المتراكمة في منطقة البطن، وذلك بسبب لجوء الجسم إلى حرق الدّهون الزّائدةِ لزيادة القدرةِ على إنتاج الحليب، كما أنّ حليب الأم مهمّ جداً للطفل ويزيد من مناعته وقوّته ونموّه بشكلٍ صحي.


شرب الماء

من المهم شرب الماء بشكل كافٍ يومياً؛ بحيث لا تقلّ الكمية عن ثمانية أكوابٍ يومياً من الماء الفاتر، وتجنّب شرب الماء البارد، ويمكن إضافة بعض شرائح الليمون إلى الماء لزيادة فعاليّته في التّخلص من سموم الجسم والدّهون الزّائدة.


النوم

إنّ النّوم لساعات كافية من أهمّ الأمور التي يجب الاهتمام بها للتخلّص من الوزن الزائد، ورغم ذلك فلا تستطيع الكثير من الأمهات النوم لساعات متواصلة بسبب استيقاظ الطفل وبكائه وخاصّةً في الليل، فيعود ذلك على الجسم بآثار سلبيّة، وزيادة إفراز هرمون الكورتيزول وهرمونات التّوتر التّي تزيد من دهون الجسم، فينصح بنوم الأم عند نوم طفلها مباشرةً، ومن الممكن تركه مع والدّه، والخلود إلى النّوم لتعويض ساعات الاستيقاظ ليلاً.


من المهم مراجعة طبيب مختصّ لأخذ بعض النّصائح، وعمل فحوصات دوريّة لمعرفة الوزن الذّي يجب الوصول إليه، والتّمارين الرّياضية الصّحية التّي يمكن ممارستها دون آثار سلبية وخاصّةً في حالةِ الولادةِ بعمليةٍ قيصريةٍ.