كيفية الاعتناء بالطفل حديث الولادة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٢٠ أكتوبر ٢٠١٦
كيفية الاعتناء بالطفل حديث الولادة

الطفل حديث الولادة

بعد انتهاء فترة الحمل وخروج الطفل إلى عالمه الجديد تسعى الأم إلى الاعتناء به من جميع الجوانب حتى ينعم بالصحّة والعافية، ولا يُصيبه أيَّ مكروه أو مرض، لذلك تختلف طرق العناية به من أم إلى أخرى، فهي تفعل ما تراه مناسباً وملائماً لسلامة طفلها وصحّته. سنتعرّف في هذا المقال على كيفيّة الاعتناء بالأطفال حديثي الولادة.


كيفية الاعتناء بالطفل حديث الولادة

الرضاعة الطبيعية من ثدي الأم

تعتبر الرضاعة الطبيعيّة أولى الخطوات الضروريّة والهامّة للعناية بالطفل حديث الولادة، فحليبها يحتوي على العناصر الغذائيّة اللازمة له ليعطيه المناعة ضد الأمراض والجراثيم، ولكن الكثير من السيّدات يُفضلن إعطاء الطفل الحليب الصناعي من أول أيّام ولادته وهذا من الأخطاء التي لا بد من تجنّبها إلاّ في بعض الحالات.


عندما تقوم الأم بإرضاع طفلها يجب أن تجلس جلسة مريحة ومسترخية حتى يتمكن طفلها من التغذية بشكلٍ سليم ودون متاعب، كما وعليها أن تكون مدة الرضاعة من كل ثدي عشر دقائق على الأقل، إلى جانب أن تقوم بغسل الثدي بالماء الفاتر قبل كل رضعة وتجنّب استعمال الصابون حتى لا يمتصه الطفل.


تغيير الحفاظات

تغييرها يُبقي الطفل هادئاً ومسترخياً، كما ويحافظ على جلده رطباً؛ ويجب أن تكون من النوع الجيّد للامتصاص حتى لا يتأثر جلد الطفل بالبول، وكذلك سهلة ومريحة عند تحريك الطفل بها. ومن أهم الأدوات التي تحتاج إليها الأم عند تغيير الحفاظات هي: ماء فاتر، وكريم ترطيب، وبودرة أطفال، ودبابيس آمنة، وحفاظة نظيفة. يجب تنظيف الطفل جيّداً لتجنّب العدوى البكتيريّة من البراز.


علاج تهيّج الجلد والتهابه

يجب أن تقوم الأم بعرض الجزء السفلي من الطفل للهواء ولأشعة الشمس إن أمكن، وأن تتجنّب استعمال الملابس الداخليّة البلاستيكية، وأن تستعمل البودرة أو زيت الزيتون أو الزيت النباتي كعلاج طبيعي لهذه المشكلة.


نوم الطفل حديث الولادة

ينام الطفل حديث الولادة معظم وقته عندما يكون غير جائع أو لم يتم تغيير الحفاظة له؛ لذا على الأم أن تراعي هذه الأمور حتى ينعم طفلها بالنوم الهادئ، كما وعليها أن تراقب نومه من حين لآخر وخاصّة إذا كان نائماً على بطنه حتى لا يختنق.


حمّام الطفل

يُفضل أن يكون قبل إرضاعه، أو في الصباح، أو قبل نومه ليلاً حتى ينام بشكلٍ أعمق وأفضل، ويُفضل أن يكون بالإسفنجة الناعمة في أول أسبوعين قبل أن تسقط السرّة، إلى جانب أن تتأكد الأم من دفء الماء، وتحضير جميع ملابس الطفل والأدوات اللازمة قبل المباشرة بحمّامه، وإغلاق النوافذ والأبواب. كما وتُنصح الأم بتدليك طفلها بزيت الزيتون قبل ساعة من وقت الاستحمام.