كيفية التخلص من آلام الدورة الشهرية بسرعة

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩

الأدوية المُسكنة

تُساعد العديد من الأدوية المُسكِّنة على التقليل من آلام الدورة الشهرية، ويمكن الحصول على هذه المسكنات دون الحاجة إلى وصفة طبية، ومن أمثلتها مضادات البروستاجلاندين (بالإنجليزية: Anti-prostaglandins) التي تُساعد على تهدئة التقلُّصات في الرحم، والتقليل من تدفُّق الدم، وتخفيف الألم، ويندرج تحت هذا النوع من العلاجات عِدَّة أنواع وأكثرها استخداماً مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، مثل: الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen) التي تخفف من الألم والتشنُّجات.[١]


وسائل منع الحمل الهرمونية

أثبتت بعض وسائل منع الحمل الهرمونية فعاليتها في التقليل من آلام الدورة الشهرية، ومنها:[٢]

  • أقراص منع الحمل المُركبة: (بالإنجليزية: Combination Birth Control Pills) تُساعد هذه الأدوية على التقليل من تشنُّجات الدورة الشهرية عن طريق منع إفراز مادة البروستاجلاندين، وتحتوي هذه الأقراص على هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستين (بالإنجليزية: Progestin).
  • لصقات منع الحمل: تعمل هذه اللصقات بنفس طريقة عمل أقراص منع الحمل المُركبة، وتساعد على التقليل من آلام الدورة الشهرية.
  • غرسات منع الحمل: يمكن أن يُساعد استخدام غرسات منع الحمل التي يتم إدخالها تحت الجلد على تخفيف آلام الدورة الشهرية.
  • حلقات المهبل: إذ تُساعد هذه الوسيلة على تخفيف الألم والتشنُّجات بنفس الطريقة التي تعمل بها أقراص منع الحمل المُركبة.
  • اللولب الهرموني: يقلل اللولب الهرموني من عدد مرات تكرار الدورة الشهرية، وبالتالي يقلل من الألم المصاحب لها.


العمليات الجراحة

يمكن إجراء العمليات الجراحية واستئصال الرحم في حال فشل العلاجات السابقة، أو عند الإصابة ببعض الأمراض التي تُسبب الشعور بالألم والتشنجات أثناء الدورة الشهرية، ومنها الإنتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، والتليُّف الرحمي (بالإنجليزية: Fibroids)، وذلك عند عدم الرغبة بالحمل مجدداً.[٣]


التدابير الوقاية

تشمل التدابير الوقائية التي تُساعد على التقليل من الألم والتشنُّجات أثناء الدورة الشهرية الإجراءات الآتية:[١]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون، والأطعمة المالحة، والحلويات.
  • ممارسة رياضة اليوغا.
  • زيادة تناول الخضار والفواكة.
  • الامتناع عن التدخين.


المراجع

  1. ^ أ ب Peter Crosta M.A. (24-11-2017), "What to know about menstrual cramps"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  2. Dawn Stacey, PhD, LMHC (22-5-2018), "Can Birth Control Be a Dysmenorrhea Treatment? "، www.verywellhealth.com, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  3. "Menstrual cramps", www.mayoclinic.org, Retrieved 23-5-2019. Edited.